إسلاميات

البحث عن ايات تدل على التامل

البحث عن ايات تدل على التامل في خلق الله والتفكر في الكثير من النعم التي أنعم الله سبحانه وتعالى بها على الإنسان، فالتأمل من أسمى العبادات والتي تدعونا دومًا لشكر الله على ما أعطانا و وهبنا من نعم نراها في المجرات والأفلاك والشمس والقمر والسماوات والأرض، وكلما تمعنا في النظر والتفكر والتأمل أصبح الحمد والثناء على الله عز وجل كثيرًا والتفكر في الحكمة من خلق كل شيء في الأرض والسماء.

البحث عن ايات تدل على التامل
البحث عن ايات تدل على التامل

البحث عن ايات تدل على التامل في خلق الله

  • الآيات التي تدل على التأمل كثيرة ويمتلئ بها الكون وكم هي آلاء ونعم الله التي تتجلى من حولنا وكثيرًا ما يجلس الإنسان ليتفكر في آيات عن التأمل في خلق الله.
  • تتضح في الأشجار والدواب والأزهار وخلق الإنس والجن، والكائنات الدقيقة والتي لا يمكن رؤيتها إلا بعد تكبيرها مئات المرات وهي لها نفع كبير للإنسان.
  • كم من الخلائق التي لا يعلم عنها الإنسان شيئًا وكل شيء قد خلقه الله عز وجل بقدر وجعل لخلقه حكمه لا يعلمها إلا هو سبحانه وتعالى.
  • يوجد الكثير من الآيات العظمى والتي تزيد اليقين بأن سبحانه وتعالى سخر كل شيء خلقه لخدمة الإنسان ويتجلى ذلك في آيات من الذكر الحكيم والتي توضح عظمة الخالق حيث قال في كتابه العزيز

(إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ  لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُون}[البقرة/164].



وفي تلك الآيات توضيح أن كل شيء قد خلقه الله سبحانه وتعالى يدعو للتفكر والتأمل والبحث عن آيات تدل على التأمل في خلق الله عز وجل.

التأمل

  • البحث عن ايات تدل على التامل في الكون وما يحيط بنا يجعلنا نسبح ونشكر الخالق البارئ المصور البديع الذي خلق كل شيء فأبدع وأظهر آياته في كل ما يحيط بنا.
  • فكل جزء خلقه الله في جسم الإنسان يدعو للشكر والتأمل فنعم الله كثيرة لا يمكن أن تعد أو تحصى.
  • كما يوضح لنا القرآن الكريم آيات التفكر والتأمل في خلق الله من خلال النظر لجبال الشامخات والبحار والمحيطات الواسعة و الانهار الصافية وما بها من نعم ومخلوقات لا يعلمها إلا هو سبحانه وتعالى مصداقًا لقوله الحق.

(وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ).



شاهد ايضا: اثار الانبياء في مصر وقبورهم وترتيب الانبياء

آيات التأمل في القرآن الكريم

  • القرآن الكريم المعجزة الكبرى يوجد به الكثير من الآيات التي تدل على التأمل والتفكر في خلق الله وبالتأكيد عند البحث عن ايات تدل على التامل لا نجد أفضل من كتاب الله العزيز لنأخذ منه آيات التأمل في القرآن الكريم فقوله الحق.

(وَفِي الأَرْضِ آيَاتٌ لِلْمُوقِنِينَ*وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ*وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ*فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ).

  • الأرض مليئة بالمعجزات والآيات التي لها دلالة واضحة على مدى عظمة الله عز وجل وقدرته فقد خلق الله سبحانه وتعالى الأرض ومهدها لتكون سكن لبني آدم لعبادة الله الواحد القهار.
  • فإذا مات تكون مقره ومستودعه لقوله الحق (مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى).

آيات التفكر في خلق الإنسان

والأحرى بنا عند البحث عن ايات تدل على التامل يجدر بنا التفكر في آيات التفكر في خلق الإنسان فقد خلق الحق عز وجل في كتابه العزيز

(وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ*مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ*إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ)

  • وهنا إشارة إلى أن الله سبحانه وتعالى قد خلق الإنس والجن للعبادة فهو الغني ذو القوة المتين، لا يريد من الإنسان سوى العبادة والتفكر في آلائه ونعمه والابتعاد عن التكبر والغرور، وهو سوف يرزقه من حيث لا يحتسب.
  • فهو يرزق الطير والحيوان والحشرات وكل شيء قد خلقه الله سبحانه وتعالى يوفقه إلى رزقه فسبحانه وتعالى لم يخلق الإنسان ليحصد منه النفع أو الضرر فهو غني عن العالمين.
  • وكل دابة قد خلقها الله سبحانه وتعالى يرزقها كما جاء في كتابه الله العزيز

(وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا).

  • وهذا وعد الله ووعده الحق وقوله الحق، وهل لنا سوى التفكر والبحث عن آيات تدل على التامل حتى نزداد حبًا لله ونبحث عن ما يرضيه ويقربنا إليه.
البحث عن ايات تدل على التامل
البحث عن ايات تدل على التامل

عبارات عن التأمل في خلق الله

  • كثيرة هي عبارات عن التأمل في خلق الله مثلما بكى خامس الخلفاء الراشدين عمر بن عبد العزيز ورآه من حوله من الأصحاب وعندما سألوه عن سبب بكائه.
  • فقال: تفكرت في تلك الدنيا وما بها من شهوات ولذاتها فاعتبر منها، حتى تكاد الشهوة تنقضي حتى تتكدر بمرارتها، فإن لم يكن منها عبرة ففيها موعظة لمن ادكر.
  • فالتفكر والتأمل في نعم الله تعتبر من أفضل وأسمى العبادات التي وهبنا الله إياها.
  • ويقول أحد الصحابة في التأمل والتفكر في نعم الله (والله عندما أخرج من المنزل ويقع بصري على شيء مما خلق الله إلى ورأيت أنه فيه عبرة ونعمة يجب أن أشكر الله عليها).
  • ويجب البحث عن ايات تدل على التامل لتدبرها والتفكر فيها.
  • وكما قال العباس رضي الله عنه أن التأمل في خلق الله من السنن والشرع ويعتبر خير من القيام ليلة كاملة.

لا تفوت فرصة مشاهدة: أهم 6 قصص عن الرسول صلى الله عليه وسلم

آيات التفكر في الكون

  • البحث عن ايات تدل على التامل في الكون تجلت في القرآن الكريم حيث قال الحق عز وجل

(تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مٌّنِيرًا وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيلَ وَالنَّهَارَ خِلفَةً لّمَن أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَو أَرَادَ شُكُورًا} “الفرقان: 61، 62”

  • فمن ينظر للأجرام السماوية والأفق الواسع يجد عظمة الخالق في الكون كله الصامت منه والناطق الحي والجماد، العالي والداني.
  • فكل شيء مخلوق لقدر ويخضع لأمر الله ويشهد بعظمة الله ووحدانيته لذلك يجب أن نبقي دائمًا شاكرين مسبحين لأنعم الله.

آيات التدبر والتفكر في القرآن

أَفَلاَ يَنظُرُونَ إِلَى الإبِلِ كَيفَ خُلِقَت وَإِلَى السَّمَاء كَيفَ رُفِعَت وَإِلَى الجِبَالِ كَيفَ نُصِبَت وَإِلَى الأرضِ كَيفَ سُطِحَت} “الغاشية: 17-20”.

  • يا لها من آيات كونية تتجلى فيها عظمة الخالق لنتدبر فيكل ما هو موجود في الأرض السماء وإلى الدواب التي تسبح بحمده ونحن لا نفقه تسبيحهم

ايه تدل على التأمل في خلق الله

وَمِن ءايَـاتِهِ خَلقُ السَّمَـاواتِ وَالأَرضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ, وَهُوَ عَلَى جَمعِهِم إِذَا يَشَاء قَدِيرٌ} “الشورى: 29”

  • فالمتأمل في خلق الله سوف يتحير في كيفية طلوع الشمس من المشرق والمغرب والتفكر في الظل الذي يتمدد ويتغير بالزيادة والنقصان على مدار اليوم.
  • ويبحث أيضا عن كيفية خروج النبات من الأرض مختلف الألوان والطعم وهو يسقى بماء واحد، كما يجب التفكر في المخلوقات في البحار والأنهار والمحيطات والتي لا يعلمها إلا الخالق عز وجل.

التفكر في خلق الله والبحث في الآيات الدالة على عظمته كثيرة ويبحث فيها أولي النُهى والذين قال الله عنهم في كتابه العزيز هم من يتفكرون في خلق السموات والأرض ويعظمون الخالق يتفكرون في بديع صنعه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق