ADVERTISEMENT

ما هي إيجابيات وسلبيات الدراسة في الخارج وما هي أهميتها

تعرف على الدارسة في الخارج وعلى ما هي إيجابيات وسلبيات الدراسة في الخارج وما هي أهميتها وفوائدها بالتفصيل عبر موقع محيط، حيث تعد الدراسة في الخارج من أهم وأمتع الأمور التي قد يفعلها المرء في حياته بالكامل، حيث أنها تتيح له التعرف على الثقافات المختلفة واللغات المتنوعة، كما أنها تمكنه من رؤية بلاد وأماكن جديدة، هذا وتتواجد العديد من الإيجابيات الأخرى للدراسة في الخارج، كما تتواجد لها بعض السلبيات التي قد لا تتوافق مع بعض الأشخاص، وفيما يلي سنتعرف على كافة إيجابيات وسلبيات الدراسة في الخارج وعلى ما هي أهميتها وأهم فوائدها بالتفصيل.

الدراسة في الخارج

لقد زادت النسبة الكلية للطلاب الذين يرغبون بالدراسة في الخارِج في الآونة الأخيرة، ويرجع ذلك إلى العديد من الأسبابٍ المختلفةٍ، حيث أن الدراسة الأكاديميّة أصبحت أحد الوسائل المهمة جدا لطلب العِلم في عصرنا الحالي.

ADVERTISEMENT

ويخطط معظم الطلاب الراغبين في الدارسة في الخارج لذلك الأمر في مرحلة مبكرة جدا من أعمارهم، وتعتبر تجربة الدراسة في الخارج من أفضل وأكثر التجارب التي تعود بالنفع على الطالب.

كما أنها تنير في شخصيته العديد من الجوانب الجديدة التي قد يكتشفها في نفسه لأول مرة، بالإضافة إلى الغوض في مغامرة جديدة يعيشها للمرة الأولى في حياته.

وفي الغالب تكون الوجهة الأكثر شيوعا التي يتجه إليها معظم الطلاب هي دول أوروبا التي تشتهر وتُعرف بمميزاتها الي تجذب كافة الطلاب المقبلين على المرحلة الجامعية.

ADVERTISEMENT

فقد لا يجد الكثير من هؤلاء الطلاب هذه المميزات الرائعة في جامعات بلاده، وهو الأمر الذي يجعله يفضل التوجه إلى إحدى هذه الدول التي يتواجد ويتوفر بها البيئة التعليمية المتكاملة التي يحلم بها.

هذا ويلجأ الطلاب الذين يرغبون بالدراسة في الخارج في أغلب الأحيان إلى البحث عن كافة التخصصات التي يطلبها سوق العمل.

إذ أنهم يستطيعون من خلال هذا البحث معرفة التخصصات المطلوبة والتمكن من التطور والتطوير والإبداع فيها حتى يصبحوا متميزين في تلك التخصصات، وهو الأمر الذي يساعدهم على إيجاد الوظائف المناسبة لهم في سوق العمل.

ومن الجدير بالذكر أن الدراسة في الخارج تُعتبر محفوفةً بالكثير من المخاطر، وذلك نظراً لوجود بعض السلبيات التي قد ترافقها.

كما تتواجد الكثير من الإيجابيات التي قد توفرها، وبالطبع كل هذا يعتمد بشكل أساسي على طبيعة الدولة التي ستتم الدراسة فيها.

إيجابيات الدراسة في الخارج
إيجابيات الدراسة في الخارج

لا تفوت فرصة التعرف على: شروط الدراسة في الخارج بعد الثانوية وخطوات التقديم

إيجابيات الدراسة في الخارج

تتواجد الكثير من الإيجابيات الرائعة للدراسة في الخارج، ومن أهم وأبرز هذه الإيجابيات ما يلي ذكره:

التمكن من الدراسة في عدة تخصصات جديدة ومتنوعة وغير موجودة في الدولة الأم، أو إتاحة الفرصة لدراسة بعض التخصصاتٍ التي لا يستطيع الطالِب إختيارها ودراستها في دولته

بسبب عدم حصوله على العلامات الكافية والمناسبة لها، مما يجعله يضطر للبحث عن الدول الأخرى التي تمكنه من دراسة التخصص الي يريده،

فعلى سبيل المثال، إذا كانت علامات ودرجات طالبٍ ما من الكويت لا تؤهله إلى دخول كليّة الطب الكويتيّة، فإنه سيقوم بالبحث عن الدول التي تقبله في هذا التخصص، مثل دولة أوكرانيا.

القدرة على تنمية الذات والتمكن من تطوير القدرات الفرديّة، وذلك نتيجة حالة الغربة التي يعيشها الطالِب، فيضطر إلى تحمل المسؤولية والإعتماد على نفسه للتمكن من تأمين كافة حاجياته وتدبير جميع أموره.

إتاحة الفرصة لتكوين العديد من الصداقات والعلاقات الجديدة مع أشخاص ذو ثقافات وتقاليد متنوعة ومختلفة، والتمكن من زيادة الخبرة الحياتية من خلال التعرّف على الناس وبناء وإنشاء علاقاتٍ طيبةٍ معهم.

من أهم إيجابيات الدراسة في الخارج التمكن من الحصول على شهادةٍ في التخصص الذي تم دراسته، وهذه الشهادة معترف بها عالمياً.

القدرة على إيصال صورة وخلفية جيدة عن الدولة الأم والتمكن من تسويق منتجاتها، والقيام بتعريف أفراد الدولة المضيفة بمميزاتها المتنوعة، وهو ما يؤدي إلى تنشيط السياحة في هذه الدولة الأم.

سلبيات الدراسة في الخارج
سلبيات الدراسة في الخارج

لا تفوت فرصة التعرف على: مميزات وعيوب الدراسة في الصين

سلبيات الدراسة في الخارج

هناك بعض السلبيات التي تتواجد في الدراسة في الخارج، ومن أبرز وأشهر هذه السلبيات ما يلي:

القيام بإستقطاب الكثير من الطلاب إلى الخارِج من الممكن أن يؤدي إلى هجرة هؤلاء الطلاب من دولتهم الأم بعد تخرجهم مباشرة للبحث عن العمل المناسِب،

فعلى سبيل المثال لو درس أحد الطلاب تخصص الهندسة البتروليّة ودولته الأم لا تمتلك البترول كأحد الموارد الطبيعية المتواجدة بها،

فإنه بالتأكيد سيضطر إلى البحث عن العمل في أحد الدول التي يتواجد فيها بترول، أي الدول التي تكون بحاجة لتخصص دراسته،

وبذلك يكون هذا الطالب قد هاجر من بلده الأم بطريقةٍ غير مباشرةٍ، لأنه سيقوم بالإستقرار والمعيشة في النهاية في تلك الدولة التي سيعمل بها، أو سيقوم بقضاء معظم حياته فيها.

التعرض إلى الإصابة بالعديد من الصدمات الثقافيّة التي تحدث نتيجة الإختلاف في كلا من العادات والتقاليد بين الدولة الأم والدولة المضيفة،

وهو الأمر الذي يجعل الطالِب يشعر بالتناقض الشديد بين كل ما يعرفه وتطبع عليه خلال نشأته وبين ما يجده ويراه أمامه في بلاد الغربة من عادات وتقاليد وثقافات جديدة عليه،

ويظهر ذلك الأمر بصورة جلية عندما يقوم مثلاً الطالِب العربي بالإنتقال للدراسة في البلاد الأجنبيّة، لذلك يُنصح دائماً القيام بالبحث عن الدراسة في جميع الدول التي يتواجد فيها نفس العادات والتقاليد وكذلك الدين الموجود في الدولة الأم.

تعرّض الكثير من الطلاب لعمليات الإستغلال والإبتزاز، وهو الأمر الذي يؤدي إلى فسادهم وإنحرافهم عن الطريق المستقيم والسليم، فمن الممكن أن يقوموا بتعاطي المخدرات أو يتاجرون بها.

الحاجة الشديدة والدائمة إلى الكثير من المصاريف، وذلك نتيجة حاجة الطالب وإعتماده على نفسه وتحمله مسؤولية نفسه وعدم وجود عائلته معه،

حيث أن كل من المأكل والمشرب والغسيل والكوي بالإضافة إلى مصاريف وتكاليف الدراسة، كلّها تحتاج إلى الكثير من المصاريف والأموال.

ما هي أهمية الدراسة في الخارج
ما هي أهمية الدراسة في الخارج

لا تفوت فرصة التعرف على: رسوم الدراسة في الجامعات السعودية للاجانب 1443

ما هي أهمية الدراسة في الخارج

تكمن الأهمية البالغة للدراسة في الخارج في القدرة على تجربة حياة جديدة وممتعة بكل ما فيها من مغامرات وواجبات لابد من الإهتمام بها وتنفيذها وعملها بكافة أشكالها.

كما تعمل الدراسة في الخارج على التمكن من التنقل والترحال في مناطق جديدة وغير مألوفة، هذا بالإضافة إلى إتاحة فرصة التعامل مع الكثير من الأشخاص الجدد ذوي الثقافات المتنوعة والمختلفة.

وهو الأمر الذي يجعل الفرد يفكر بطريقة مختلفة، ويكسبه الكثير من الخبرات المتنوعة في مختلف المجالات الحياتية، ويمكن القيام بتلخيص أهمية الدراسة في الخارج فيما يأتي ذكره:

إتاحة الفرصة لتجربة العديد من أنماط التعليم المختلفة، وقد تكون هذه الأنماط التعليمية أكثر تطورًا من التي تتواجد في بلاد الطالب.

وذلك يتم إتاحة الكثير من الفرص للطالب للتمكن من التعرف على جميع جوانب تخصصه المختلفة، وهو الأمر الذي يمكنه من الإبداع والتطور في مجاله.

كما تساهم الدراسة في الخارج في إكتشاف المزيد من المهارات الذاتية لدى الطالب، حيث أن الدراسة في بلد أجنبي غريب تجعل الطالب أمام تجربة حياة جديدة بجميع أشكالها وجوانبها.

إذ تستند هذه الحياة الجديدة على الإستقلالية والقدرة على مواجهة المواقف الجديدة المختلفة التي تُظهر المزيد والجديد من المهارات الشخصية والمواهب المتعددة في كيفية التعامل والتواصل مع الأخرين.

بالإضافة إلى القدرة على التعامل مع الأزمات والضغوطات الحياتية والتمكن من تدبير الأمور المالية، كما أنها تساهم في زيادة ثقة الطالب في نفسه وإكتساب المزيد من الخبرات الحياتية.

هذا وتعد سعة المعرفة من الأهميات القصوى التي تتواجد في الدراسة في الخارج، حيث يتمكن الطالب لأول مرة في حياته من التعرف على ثقافات جديدة وعادات وتقاليد مختلفة.

هذا بالإضافة إلى التمتع بزيارة العديد من المدن والمناطق الجديدة التي تضيف إلى معلوماته وتساهم في توسع مدارك تفكيره.

فوائد الدراسة في الخارج
فوائد الدراسة في الخارج

لا تفوت فرصة التعرف على: دعاء للتوفيق في الدراسة اجمل ادعية التوفيق والنجاح في الحياة

فوائد الدراسة في الخارج

تتواجد العديد من الفوائد المتنوعة للدراسة في الخارج، ومن أهم وأفضل هذه الفوائد التي تعود بالنفع على كلا من الطالب والمجتمع ما يلي ذكره:

التمكن من تعلم وإتقان لغة جديدة، حيث تعتبر هذه النقطة من أهم النقاط والمميزات التي تبرز أهمية وفوائد الدراسة في الخارج.

إذ أن التعايش بالفعل والتواجد مع أهل بلد مختلف ذو لغة مختلفة عن اللغة الأم يعد من أسهل وأفضل الطرق التي تساعد على إكتساب لغة جديدة وإتقانها.

كما تساعد الدراسة في الخارج على الحصول على مستقبل أوضح والقدرة على تحقيق كافة الأهداف العملية والأكاديمية.

حيث تساعد الدراسة في الخارج على التمكن من تكوين العديد من الخبرات والمهارات الفردية التي تعمل على رؤية بعض الجوانب التي لم تكن تفكر بها وتراها من قبل لمستقبلك.

هذا بالإضافة إلى أنها تجعلك أكثر قدرةً على القيام بتحديد جميع أهدافك والتمكن من الوصول إليها وتحقيقها.

وتساهم الدراسة في الخارج في زيادة فرص العمل عند الإنتهاء من الدراسة، حيث تقوم الكثير من المؤسسات والشركات بطلب توظيف الأشخاص أصحاب الخبرات الدولية.

وحيث يتميز هؤلاء الأشخاص عن غيرهم ببعض الأمور، والتي تتمثل في أنهم قد تدربوا على مستوى عالي وأن لديهم مهارات المطلوبة كالإعتماد على الذات والثقة بالنفس وكذلك حب الإستطلاع.

القدرة على تطوير المجتمع، حيث تعتبر القدرة على تطوير المجتمع من خلال دراسة أفراده بالخارج من أهم الفوائد العظيمة التي تأتي من الدراسة في الخارج.

فبجانب الأهمية الكبيرة للدراسة في الخارج في تطوير كلا من شخصية الفرد ومهاراته الفردية، تعود الفائدة أيضًا على المجتمع بالكامل، وذلك بعد عودة الطالب إلى بلده الأم، ونقل جميع خبراته التي قد إكتسبها أثناء غربته إلى مجتمعه.

بذلك نكون قد تعرفنا على ما هي الدراسة في الخارج وعلى بعض نقاط إيجابيات وسلبيات الدراسة في الخارج، كما تعرفنا على أهمية الدراسة في الخارج وعلى فوائدها المتنوعة بالتفصيل.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق