ADVERTISEMENT

اسم تحليل تجلط الدم للحامل

اسم تحليل تجلط الدم للحامل

يجب على كل حامل متابعة صحتها وصحة الجنين ويجب معرفة اسم تحليل تجلط الدم للحامل لكي تتابعه وتفحصه كل فترة للحماية من تجلط الدم بشكل مفاجئ نتيجة إهمال فحصه دورياً.

اسم تحليل تجلط الدم للحامل

  • أثناء فترة الحمل يحدث تجلط في الدم كنوع من الحماية من حدوث نزيف أثناء فترة الحمل والولادة وبعد عملية الولادة ولكن هذا التجلط قد يؤثر بالسلب إذا تم إهماله.
  • أو في حالة عدم المعرفة به عن طريق اختبار تجلط الدم أو مدى سيولة الدم والذي يدعى PPT test ومن خلاله يتم متابعة السيولة لتفادى الجلطات.
  • التي تسبب الوفاة في فترة الحمل لأن النساء الحوامل هم أكثر عرضة وخاصةً في الثلث الأخير من الحمل مما يؤدي إلى الوفاة دونًا عن باقي النساء الغير حوامل.

اسم تحليل تجلط الدم للحامل وعوامل خطر تجلط الدم

  • قامت بعض الدراسات التي تثبت أن الثلاث الأشهر الأولى أكثر خطورة لحدوث تجلط في الدم والست أسابيع الأولى بعد الولادة وخاصةً إذا كانت الأم قد تعرضت لحدوث خلطات من قبل.
  • أو لأنها تعاني من زيادة الوزن أو أنها تتناول التبغ والسجائر كما يؤثر التقدم في السن للتعرض لهذا الخطر خاصةً ولو كانت المرأة الحامل تجاوز سنها عن 35 عام.
  • قد يحدث التجلط بنسبة أكبر إذا كانت الأم حامل في توأم أو لأنها تسافر ولمسافات طويلة قد تجعلها قليلة الحركة، أو لأن جيناتها أثبتت أنها قابلة لحدوث جلطات.
  • إصابة المرأة الحامل ببعض الأمراض أو أنها تلد قيصري وليس طبيعي تكون نسبة حدوث تجلط بالدم تكون كبيرة.

اسم تحليل تجلط الدم للحامل ومضاعفات هذا التجلط إذا حدث

  • حدوث تجلط الدم قد يؤدي إلى فقد الجنين بالإجهاض أو ولادته ميت، وقد تؤدي إلى الولادة المبكرة قبل بلوغ الطفل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل.
  • قد يحدث ما يعرف بتسمم الحمل أو ما يعرف بما قبل تسمم الحمل وهو عبارة عن ارتفاع في ضغط الدم للأم الحامل وهذا الارتفاع يظهر في نزول بروتين في البول أو الصداع الشديد مع تشوش في الرؤية.
  • حدوث تجلط في الدم قد يؤدي إلى تجلط دم المشيمة الذي يعوق وصول الدم للجنين وبتالي تقل نسبة الأكسجين الواصلة للجنين مما يؤثر على نموه ونسبة استمراره في الحياة.
  • تجلط الدم للمرأة الحامل قد يصيبها بالسكتة الدماغية التي تسبب الوفاة أو انفجار أحد الأوعية الدموية نتيجة انسداد احد شرايين المغذية للدماغ وقلة الأكسجين بها.

اسم تحليل تجلط الدم للحامل وتجنب حدوث التجلط

  • يمكن تجنب حدوث التجلط للحامل عن طريق الحركة المستمرة بحسب نصائح الطبيب، والقيام بهذا التحليل من وقت لآخر ومعرفة تاريخ العائلة في حدوث جلطات لأنها ربما تكون صفة وراثية.

اسم تحليل تجلط الدم للحامل وعلامات حدوث هذا التجلط

  • توجد بعض العلامات التي تجعل الأم الحامل الانتباه لها ومراجعة الطبيب على الفور في حالة ظهور تلك العلامات ومنها الشعور بالألم وخاصةً عند التحرك والمشي.
  • ظهور تورم وانتفاخ في القدم والساقين، وزيادة سريان الدم في الأوردة بسبب ارتفاع ضغط الدم مما يؤدي إلى ظهور الأوردة بشكل كبير.

اسم تحليل تجلط الدم للحامل وعلاج هذا التجلط

  • يمكن تناول الأسبرين بناء على نصائح الطبيب خاصةً ولو كانت المرأة الحامل لها تاريخ في حدوث الجلطات سواء كانت بشكل شخصي أو بصفة وراثية.
  • ويتم إعطائه للمرأة الحامل خاصةً بعد الأسبوع 32 مع المتابعة بشكل دوري لأن قد يؤذي قلب الجنين إذا زادت سيولة الدم.
  • هناك زمن يحتاجه الدم ليتخثر ويتم الكشف عن الزمن عن طريق تحليل يسمى INR يتم إجرائه لتحديد هل هناك مشاكل في ميوعة الدم.
  • وبالتالي يتم قياس نسبة تخثر الدم عن طريق تحليل PPT ويتم متابعة تخثر الدم وخاصةً قبل إجراء عملية الولادة إذا كانت قيصرية لمعرفة هل يحدث نزيف أثناء حدوث العملية.
  • ارتفاع نسبة التحليل تعني وجود نقص في فيتامين ك ودليل على الإصابة بأمراض الكبد أو تناول موانع الحمل عن طريق الفم وتناول الوارفارين.
  • يوجد مقياس أخر لميوعة الدم وهو INR ويتم حساب قيمته بناء على تحليل PT، لمعرفة نسبة ميوعة الدم التي تتراوح من 2 إلى 3 حسب حالة المريضة.
  • الجسم يحتوي على أنواع من الأوعية الدموية منها أوردة وشرايين ويختلف نوع التخثر بحسب المكان الموجود به مثل الوريد تسمى جلطة وريدية وعلاج هذه الجلطات الوريدية تحتاج إلى تناول العلاج المميع للدم أو تخثر دم الشريان تسمى جلطة شريانية.
  • وهذه الجلطة الشريانية تحتاج إلى العلاج الفوري لأنها قد تؤدي إلى شلل في بعض أجزاء الجسم، وعلاج هذه الجلطات الشريانية يحتاج إلى عمليات جراحية.
  • هناك تحاليل دم أخرى مفيدة للحامل يجب متابعتها مثل تحليل الكالسيوم والماغنسيوم وتحليل صورة دم كاملة التي تكشف عن أمراض الدم وسرطانات الدم.
  • تحليل صفائح الدم التي تساعد في التئام الجروح، وهناك تحليل هيموجلوبين الدم يؤدي إلى حدوث أنيميا، تحليل BMP يساعد الأطباء على معرفة صحة العظام والكبد والكلى.
  • تحليل الكالسيوم حيث تغير نسبة الكالسيوم في الدم يؤدي إلى معرفة وجود مشاكل في العظام والغدة الدرقية، وتحليل BT يعرف من خلاله زمن تجلط الدم ويوضح وجود مشاكل صحية.
  • تحاليل الهرمونات لمعرفة نسبة الهرمونات في الدم مثل هرمون الغدة الدرقية وهرمون الحليب، تحاليل الإنزيمات لمعرفة الإنزيمات الموجودة في القلب مثل إنزيم AST-GOT وإنزيمات أخرى في الكلى والكبد.

ADVERTISEMENT

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق