النباتات والحشرات

اهم استعمالات نبات القبار وفوائده للجسم

يُعد نبات القبار من إحدى الأعشاب التي تنمو تلقائياً دون تدخل الإنسان، ومن خلال موقع محيط سوف نتعرف على استخداماته وفوائده العديدة، حيث يمتلك الكثير من القيم الغذائية والفوائد الطبية التي يظهر تأثيرها بشكل كبير، وتعتبر هذه العشبة مُنتشرة بشكل كبير في أماكن متعددة مثل: الصخور والصحاري، والتربة التي تتميز بجفافها، كما أن نبات القبار يُطلق عليه بُعشبة الشفلح، ومن الممكن زراعته في أي مناخ، فهو يتكيف مع جميع البيئات وتنمو بشكل سريع، وتناول هذه العشبة مفيد جداً، ولكن يجب عدم الإفراط فيها، منعاً للتعرض للأعراض السلبية، مع وجوب استشارة الطبيب.

نبذة متكاملة عن نبات القبار

تُعتبر عشبة القبار من ضمن الأعشاب التي تدخل في الطب البديل، كما تمتلك بعض المواصفات التي تميزها، ومن أهمها:



  • لها ارتفاع مميز، حيث يبلغ ما بين 50 إلى 80 سم، بينما يمثل العرض 150 سم.
  • تكثُر هذه العشبة في السواحل الخاصة بالبحر المتوسط.
  • عشبة برية شائكة، وهي من ضمن النباتات المعمرة.
  • تتميز أزهارها بلونها الأبيض الجذاب، كما لها العديد من الفروع المتشعبة.
  • تحتوي العشبة على الكثير من الفروع التي توجد بداخلها، وتتميز بلونها البنفسجي الزاهي.

شاهد أيضاً: 12 من فوائد نبات الحرنكش لصحة الجسم ستجعلك تتناوله بأستمرار

أبرز فوائد عشبة القبار (الشفلح)

يمتلك نبات القبار الكثير من الفوائد المميزة للجسم، حيث أنه يحتوي على عناصر غذائية مهمة يحتاجها الجسم بشكل كبير، ومن أهم فوائد هذه العشبة:

  • تحتوي هذه العشبة على الكثير من مضادات الأكسدة التي لها دور كبير في التغلب على الجذور الحرة، بالإضافة إلى حفظ الخلايا من التلف، مما يساعد في الشفاء من مرض السرطان والوقاية من معظم الأمراض الجلدية الخطيرة.
  • تساعد عشبة القبار في الحماية الكاملة من الحساسية الموسمية، نظراً لاحتوائها على المركبات التي تكون مضادة للهيستامين، وبذلك تساعد في تقليل الإصابة بمعظم الأمراض التي يتعرض لها الجهاز التنفسي.
  • تُعد هذه العشبة علاج طبيعي فعال للتخلص من فقر الدم، حيث توجد بها نسبة كبيرة من عنصر الحديد الذي يعمل على زيادة الهيموجلوبين في الجسم، والذي يقوم بدوره في توزيع الأكسجين في الخلايا الخاصة بالجسم المختلفة.
  • يوجد بها نسبة كبيرة من فيتامين سي الذي يعتبر عامل فعال يساعد في امتصاص الحديد بكل سهولة.
  • تساعد في المحافظة على العظام، وتقويتها كما تقلل من هشاشتها والتغلب على الآلام الناتجة عنها، نظراً لاحتوائها على نسبة كبيرة من عنصر الكالسيوم والمغنيسيوم.
  • لها دور كبير في حماية الجسم من الجراثيم وتنظيفه من السموم المختلفة، وتقوية جهاز المناعة ووقايته من معظم الأمراض، حيث تحتوى على عناصر مضادة للالتهابات.
  • تساهم هذه العشبة السحرية في التغلب على حالات الإمساك المزمنة، كما تقلل التعرض لإنتفاخ البطن وتقليل الغازات المتعبة، كما تعمل على تليين المعدة ومنحها الشعور بالراحة، حيث تُعتبر عنصر مهم غني بالألياف الغذائية التي تقوم بهذا الدور.
  • يحتوي نبات القبار على مواد كيميائية تساعد في معادلة نسبة السكر الموجودة في الدم، مما تسيطر بشكل كبير علي مرض السكر وتقلل نسب التعرض له.
  • تتغلب على الالتهابات التي تتعرض لها البشرة التي ينتج عنها البثور الحبوب، بالإضافة إلى الاحمرار المؤلم.
  • كما تساعد في التغلب على علامات الشيخوخة المبكرة، نظرا لمضادات الأكسدة التي تحتوي عليها، فهي بمثابة قوة داعمة للبشرة.
  • تساعد في تنشيط الدورة الدموية الخاصة بفروة الرأس بسبب احتوائها على فيتامين ب، الذي يساعد في تقوية جذور الشعر وزيادة كثافته بالإضافة إلى تطويله في أقل فترة زمنية، حيث يتم استخدامها في العديد من المنتجات الطبيه الخاصه بحماية البشرة.

شاهد أيضاً: ما هو نبات الخولنجان ؟ وما هى فوائده ؟



محاذير استخدام عشبة القبار

على الرغم من فوائد نبات القبار المتعددة إلا أنه توجد له بعض الأضرار الوخيمة عند الإفراط في استخدامه دون استشارة الطبيب، ومن أهم الحالات التي يجب عليها عدم استخدام هذه العشبة:

  • يجب على مرضى السكر بكل أنواعه عدم استخدام هذه النبتة بشكل كبير، منعاً للتعرض لأي نتائج سلبية أخرى.
  • قبل استخدام هذه العشبة، يجب عمل تجربة في البداية على الجسم لمدة نصف ساعة، من أجل الإطمئنان الكامل بعدم وجود سلبيات ناتجة عن استمرارها مدة طويلة.
  • عدم استخدام هذه النبتة بالنسبة للأشخاص الذين لديهم مشاكل في القلب.
  • لا يجب إعطائها للأطفال بأي شكل من الأشكال أو النساء الحوامل.
نبات القبار 
نبات القبار

تُعتبر عشبة القبار أفضل علاج طبيعي يُستخدم لحماية الجسم من معظم الأمراض الخطيرة التي يتعرض لها، حيث تحتوي على العديد من الفيتامينات المتنوعة، بالإضافة إلى العناصر الغذائيّة الضرورية لمد الجسم بالطاقة الكافية، وتُعد هذه العشبة متميزة، حيث تتأقلم مع معظم الظروف البيئية، ومن الممكن زراعتها في الحديقة الخاصة بالمنزل فهي تنمو سريعاً.

الوسوم

Sarah Rezk

اعمل كاتبة في بعض المواقع، أُجيد اللغة الإنجليزية والفرنسية والتركية، حاصلة على ليسانس آداب قسم لغة فرنسية، الكتابة بالنسبة لي عالمي الخاص هدفها إيصال المعلومة لدي القارئ بشكل بسيط ومفيد تَجعله في حالة من المُتعة أثناء القراءة.

مقالات ذات صلة

إشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق