صحة عامة

اضرار الغبار بالتفصيل على صحة الإنسان

تتفاوت اضرار الغبار على حسب طبيعة مصدره تعرف علي ذلك عبر موقع محيط، حيث من الممكن أن يكون نتيجة معادن، أو صخور، أو مواد عضوية، أو الغلاف الجوي، أو عوادم السيارات، ويؤثر الغبار بشكل كبير على الجهاز التنفسي والجلد، وقد تكون أضرار الغبار خطيرة إذا كان يحمل بعض المواد شديدة السُمية مثل الرصاص والمعادن الثقيلة التي تتسبب في تلف الرئتين والتسمم للأطفال والكبار.

اضرار الغبار على الجهاز التنفسي

يكون الجهاز التنفسي الذي يتكون من الرئتين والقصبة الهوائية أكثر عرضة للغبار، وتكون أضرار الغبار الناعم أكثر خطورة منها:



  • الإصابة بالتهاب رئوي يكون مزمن أو حاد.
  • تعطيل وظائف الرئة وهي توفير كمية الأكسجين اللازمة لمختلف أعضاء الجسم.
  • تغير في رد فعل الرئة.
  • ضعف وظائف الدماغ.
  • تجلط الدم بسبب نقص الأكسجين في الرئة.
  • مرور بعض الجزيئات الصغيرة والمجردة إلى مجرى الدم.
  • تلف الرئتين نتيجة التعرض لبعض المعادن الثقيلة، يكون أخطر بالنسبة للأطفال حيث تظل الرئتين ضعيفتين حتى عند الكبر.
  • ترسب جزيئات من الغبار على البلعوم والقصبات الهوائية والحنجرة التي قد تصل إلى الحويصلات الرئوية.
  • الإصابة بمرض الربو وضيق التنفس.
  • تطور حساسية ضد الغبار.

لمزيد من المعلومات حول الجهاز التنفسي يمكنك قراءة الآتي: اسباب ضيق التنفس المفاجئ وكيفية علاجة

اضرار الغبار على العين والأنف والأذن

تكون العينين والأنف والأذنين أكثر أعضاء جسم الإنسان عُرضة للغبار، مما يتسبب في تأثرهم بشكل مباشر، التي منها:

  • تحسس العين نتيجة دخول الغبار الناعم إلى العين، وتعتبر حساسية العينين أكثر الأمراض انتشار في العالم، وتطال هذه الحساسية الجفون والمُلتحمة، مما يُؤدي إلى احمرارها.
  • حكة في العين مع نزول دموع تؤثر في سلامة البصر.
  • حساسية في الأنف نتيجة استنشاق الغبار، مما يتسبب في التهاب الأغشية المخاطية، وانسداد في الأنف يؤدي إلى ضيق في التنفس.
  • الشعور بحكة في مستوى الأنف، قد تؤثر على العينين والأذنين نتيجة ارتباطهم ببعض.
  • سيلان الأنف أو نزيف في الأنف عندما تكون الحساسية قوية.
  • التهابات شديدة على مستوى الأذن بالإضافة إلى حكة وحساسية.

لمزيد من المعلومات حول انسداد الأنف نتيجة الغبار يُرجى قراءة الآتي: اسباب انسداد الانف وعلاجها في المنزل



اضرار الغبار العامة

تمتد آثار الغبار على جميع أعضاء الجسم سواء كانت معرضة مباشرة للغبار مثل الجلد أو معرضة بشكل غير مباشر، وتكون اضرار الغبار على صحة الإنسان كما يلي:

  • التعرض إلى نوبات ربو تكون شديدة عند مرور العواصف الترابية التي تحمل بكتيريا في الغبار.
  • بطء نمو الدماغ والمخ ويكون ذلك نتيجة تعرض الأطفال بشكل كبير للغبار، حيث يحتوي على مواد تتفاعل مع بعض الهرمونات عند الطفل وتتسبب في تأخر في النمو.
  • التهابات الجلد نتيجة التعرض للغبار، والسبب في بعض مشاكل مثل الأكزيما، مما يَنتج عنه حكة شديدة والتهاب في الجلد.

اضرار الغبار في المنزل

يأتي الغبار في المنزل عبر بعض المواد العضوية مثل النباتات والحيوانات الأليفة وكذلك نتيجة الرياح والعواصف وأيضاً عوادم السيارات عندما يكون المنزل قريب جداً من الطريق، وتكون أضرار الغبار في المنزل كما يلي:

  • الحساسية المزمنة وتكون أعراضها شبيهة بأعراض الإصابة بالزكام، وتعتبر الحساسية من الغبار في المنزل من أكثر أنواع الحساسية المنتشرة.
  • الإصابة بالربو القصبي نتيجة حدوث تطور في الحساسية من الغبار التي قد تكون من أخطر أضرار الغبار في المنزل.
  • انتشار بعض الكائنات الحية التي تعيش في الغبار قد تكون ضارة أو لا، لكن بعضها يتسبب في أضرار مثل: التهاب الأنف، التهاب المُلتحمة وحساسية الجلد.
اضرار الغبار
اضرار الغبار

مكونات الغبار

يتكون الغبار من جزئيات شديدة الصغر من المواد العضويّة وغير عضوية، كما يحتوي على مواد وبقايا تكون ضارة أو نافعة، ونجد العديد من الألياف الحيوانية والبكتيريا والجراثيم  والرماد وبعض الطفيليات، وقد يحتوي الغبار على بعض المواد السامة مثل: الرصاص والمعادن الثقيلة وعوادم السيارات.

يكون الغبار سببا في تحسس العينين والأنف والأذن والجلد نتيجة المواد التي يحتوي عليها وحبوب اللقاح التي يحملها، مما يدفع جهاز المناعة إلى مهاجمة الأجسام الغريبة التي تدخل الجسم.

تنظيف الرئة من الغبار

تكون الرئتين والجهاز التنفسي بشكل عام المتأثر الأكبر بالغبار، ويُمكن تنظيف الرئتين وتجديد الخلايا المصابة من خلال اتباع بعض النصائح أهمها:

  • القيام بالأنشطة الرياضية التي تعمل على تحفيز عملية التنفس وتخلص الجسم من السموم.
  • اتباع نظام غذائي صحي وشرب الكثير من الماء.
  • القيام بتمارين التنفس العميق لتنظيف الرئة، حيث يُوفر ذلك الأكسجين اللازم للأنسجة ويُنظف الشعب كما يُقلل من الشعور بالتوتر والضغط.

حركات التنفس العميق لتنظيف الرئة

يُمكن اتباع الحركات التالية للتخلص من أضرار الغبار على الرئتين:

  • التمدد في وضع مريح للظهر.
  • وضع اليدين على منطقة البطن ثم غلق العينين.
  • استنشاق الهواء عن طريق الأنف مع العد إلى 5 في الدماغ ببطء مع نفخ البطن بالهواء.
  • مسك الهواء بالداخل لمدة 3 ثواني، ثم إخراج الهواء عن طريق الفم مع العد إلى 5، عند الانتهاء يجب أن تكون البطن مسطحة.
  • إعادة التمرين أكثر من مرة في اليوم لمدة 10 دقائق لكل مرة.
  • يُمكن المشي في الطبيعة وممارسة نفس التمرين في الهواء الطلق، حيث يكون للهواء النقي أثر جيد على الجهاز التنفسي.

يمكنك التعرف على: أهم اسباب الربو وكيفية علاجه والسيطرة عليه

الوقاية من اضرار الغبار

يُمكن تجنب الغبار والأضرار الناجمة عنه عند اتباع مجموعة من النصائح منها:

  • الابتعاد عن أماكن العواصف الترابية، مع مراعاة غلق الأبواب والشبابيك عند مرور عاصفة.
  • ارتداء الأقنعة عندما يكون الجو فيه تراب، أو خلال العمل في الصحراء أو المواقع.
  • تنظيف المنزل جيداً من التراب بعد مرور العواصف الترابية.
  • غسل الأغطية والستائر من بقايا غبار العواصف.
  • العيش بعيداً عن مناطق الطرق الكبرى.
  • عدم ترك الأطفال للعب في التراب.
  • تجنب الخروج في أوقات العواصف الترابية خاصة للأطفال.
  • المشي في الطبيعة والتنفس بعمق كلما كانت هناك فرصة.

تتعدد اضرار الغبار لتطال الجهاز التنفسي والجلد والعين والأنف والأذن وتتسبب في مخاطر عديدة أهمها نوبات الربو، وضعف الرئة، ومشاكل في نمو الدماغ لدى الأطفال، لذلك يُنصح بتنظيف المنزل من الغبار وتنظيف منقي الهواء في التكييفات بشكل دوري للحد من هذه المخاطر.

الوسوم

Sarah Rezk

اعمل كاتبة في بعض المواقع، أُجيد اللغة الإنجليزية والفرنسية والتركية، حاصلة على ليسانس آداب قسم لغة فرنسية، الكتابة بالنسبة لي عالمي الخاص هدفها إيصال المعلومة لدي القارئ بشكل بسيط ومفيد تَجعله في حالة من المُتعة أثناء القراءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق