مواضيع وابحاث

الماء المقطر وأهم فوائده | ومراحل عملية التقطير

الماء المقطر هو ما سنتحدث عنه بهذا المقال، وسنختص بذكر المفهوم العلمي للمياه التي تعرضت لعملية التقطير، كما سنعرض الآلية التي من خلالها تتم العملية الخاصة بتقطير المياه، وأهمية تناولها، والحالات التي يسمح فيها بتناول الماء الذي طبقت عليه جميع مراحل التقطير بالطرق الكيميائية اللازمة، كما سنتطرق لمعرفة تقطير المياه ببلاد الشرق الأوسط.

معني الماء المقطر

هذا المصطلح العلمي يطلق على المياه حال تعرضها لظروف وآليات معينة بهدف تنقيته من الشوائب، والعوالق، والمواد الغريبة.



والتنقية تتم عبر عملية الغليان، وذلك حتى يتحول الماء من حالته الصلبة إلى حالته الغازية، فيتم تبريده، ويتكاثف ليصير بحالة سائلة مرة أخرى.

الماء المقطر
الماء المقطر

هناك فرق يكمن فيما بين الماء المطبق عليه التقطير، والماء الذي تمت تعبئته، كما يختلف الاثنان عن الماء النازل بشكل مباشر من الصنبور، كما سنجد الاختلاف قائم في الأطعم المختلفة لكل نوعية من نوعيات الماء سالفة الذكر.

الماء المقطر أزيلت منه المعادن والشوائب، وبالتالي يختلف عن الماء العادي، وهناك اختلاف على القيمة والفائدة من تناول الإنسان لهذا الماء.



فيوجد قطاع يؤيد فوائده الجمة نظرًا لأنه منقى، وهناك فريق آخر أقر بأن الماء حال تقطيره، فإن فوائده جميعها من معادن وفيتامينات يتم التخلص منها خلال عملية التنقية من الشوائب.

إليك بحث عن المحافظة على الماء وما الحلول المثلى لذلك.

ما هي أهم الحالات لشرب الماء المقطر؟

عقب العملية التي تجرى من خلالها إجراءات التقطير للمياه ليصبح أكثر نقاوة، يكون في تلك الحالة لا زال صالح لأن يتناوله الإنسان.

ولكن الافتقار التام للمعادن فيما يعرف بالأملاح المعدنية يجعل قيمة الماء في غير حالة الاكتمال، ومن أمثلة العناصر المفقودة من المياه حال تقطيرها ما يلي: عنصر الكالسيوم، والماغنسيوم، وعنصر الحديد.

وهي أهم العناصر التي تتواجد أملاحها بالماء العادي الطبيعي.

المياه المقطرة في كل الأحوال تعد هي البديل، أو الخيار الأفضل كي يتناولها الإنسان فتكون أفضل من المياه المحتوية في داخل تركيبها على جزيئات لعناصر من النوع الثقيل، أو السام.

الوحدات الأساسية لعملية التقطير الكيميائي للمياه

عملية الحصول على الماء المقطر تكون عن طريق القيام بالخطوات التالية:

  • الماء يجرى عليه التسخين حتى يصل إلى درجة ومستوى غليانه الأقصى.
  • تتم تلك العملية بداخل وعاء مخصص للقيام بتلك العملية، ويتحمل شروط التسخين للماء كخطوة أولية للتقطير.
  • المواد بأنواعها سواء كانت عضوية أو اللا عضوية تكون عالقة بالوعاء، وبالقاع نجدها في حالة ترسب بعد عملية بخر الماء كنتاج لتسخينها.
  • جميع أنواع الجراثيم، والميكروبات تترسب بالأسفل إلى أن يقضى عليها بفعل التسخين الشديد الواصل للغليان.
  • البخار يكون مكانه بالأنبوب المخصص له بجهاز التقطير، ويمر متجهًا نحو الوحدة الأساسية التي تقوم فيها عملية التكثيف لبخار الماء.
  • الماء يتعرض لعملية البرودة عبر الهواء، فيكون التحول له من الحالة البخارية للحالة السائلة مرة أخرى.
  • في تلك الحالة يكون الماء قد تم إنتاجه مقطرًا، ويكون مكانه بالوعاء الخاص بالتجميع والحفظ.

اقرأ ايضًا مقال علمي عن الماء وأهميته لحياة الإنسان.

عملية تقطير الماء ببلدان الشرق الأوسط

تعد منطقة دول الشرق الأوسط هي من بين أكثر وأشهر البلاد التي تظهر بها حالات الجفاف وتشتد وذلك ما هو معروف عنها عالميًا.

حيث أن المعدل الخاص بتساقط أو هطول المطر هو ما بين عشرين إلى أربعين في المائة بمعدل سنوي.

وعلى الجانب الآخر فدول الشرق الأوسط تعاني الزيادة المفرطة في التعداد السكاني، والذي قد لوحظت زيادته لنحو ثلاث أضعاف عن تعداد السكان قبل أربعين عام.

الماء المقطر
الماء المقطر

ظهور الضعف بالمصادر المائية وفي كيفية إدارتها والحفاظ عليها من أهم الأسباب التي دعت لمحاولة إيجاد الحلول المثلى لسد الضعف.

والحد من العجز بكمية المياه المطلوبة لشعوب الشرق الأوسط، لذا دعت الحاجة للجوء لمثل تلك العملية الكيميائية، وهي عملية التقطير للمياه، وانتهاجها كي تكون بديل، وبديل صحي قوي عن الماء العادي بمصادره التي قد نالها العجز.

وقد كان اللجوء في البداية وقبل أكثر من نحو خمسين عام لعملية التحلية لمصادر المياه المالحة أو البحار، وأصبحت إلى جوارها عمليات التقطير للماء والتي تعد من بين أهم وأكثر الوسائل أمان للحصول على الماء عالي النقاوة، والنظيف.

الجهاز المخصص كي تتم عملية التقطير

يعد الجهاز المخصص للقيام من خلاله بعملية التقطير من الأجهزة البسيطة الزجاجية، وتكلفته لا تعد عالية، ولتبريد الأنبوب الخاص بتكثيف المياه.

فلا يحتاج الجهاز للماء الكثير الذي يلزم للتبريد، وللجهاز العديد من المزايا والتي أهمها بساطة استخدامه، وسهولة الحصول على الماء المقطر وبأقل وقت ممكن.

حيث أن الجهاز عمله سريع ومنجز، وأهم الشروط التي يجب توفيرها للجهاز كي يعمل شرط الحرارة، فلا يعتمد مطلقًا على شرط توفر التيار الكهربي، لذا فيحبذ استعماله.

تابع معنا بحث عن قناة السويس القديمة.

أهم الفوائد الناتجة عن استعمال الماء المقطر

الماء المقطر يعد ممتلك للكثير من الخصائص التي تؤهله لكي يكون خيار مناسب وجيد وله مكاسب كثيرة يحققها حينما يستعمل.

ومن بين أهم تلك الفوائد ما يلي بالنقاط التالية:

  • حال استعماله في الشرب، فإنه يكون على درجة عالية من النقاوة ولكن يحبذ أخصائيو التغذية على شربه بالتناوب مع الماء الطبيعي لتعويض الفاقد من عناصر ومعادن تعد هامة لبناء الجسم.
  • يعد الماء الذي تعرض للتقطير قاتل للبكتيريا لأنه وسط غير مناسب لنموها، لذا فهو قد يستعمل في الأغراض الخاصة بالتنظيف للأسطح، أو تنظيف الأرضيات، ويعقم بكفاءة عالية، لكل من السيراميك، وأنواع الرخام.
  • الماء المنقى يسهم في عملية التئام جرح عملية اللحمية في الأنف.

يعد الماء المنقى بالتقطير محمل بالعديد من الفوائد التي تخدم الأغراض العلاجية، وبالأخص حال التعرض للإصابة بمرض الحساسية.

حيث يعد الحل الأمثل لتخفيف الانسداد الحادث بالجيوب الأنفية، وتخفيف الالتهابات التي تتعرض لها الأغشية المخاطية بالأنف.

لنتعرف سويًا على موضوع عن تلوث البيئة.

الأهمية التجميلية للماء المقطر

من الممكن أن يستعمل كمقشر من أنواع المقشرات الطبيعية، والتي تحمل الكثير من الفوائد للبشرة، وذلك بتعرض البشرة لها مع إمكانية إضافة القليل من الملح، أو السكر.

فيساعد في عملية تخليص الجلد من الشوائب، ويسهم في تفتيح البشرة وإكسابها النضارة.

التعرض للمياه المقطرة يعمل على معالجة الانسداد الحادث بالمسام، والذي قد تنتج عنه البثور والرؤوس السوداء، كما يجعل ملمس البشرة أكثر نعومة، ويرطبها.

ويساعدها في أن تستقبل أي مغذيات قد تأتي نتيجة لاستعمال الخلطات الطبيعية على البشرة، فيسهل من الحصول على النتائج الإيجابية السريعة لتلك الوصفات.

تقضي المياه المقطرة على حب الشباب وتساعد في الحصول على البشرة النظيفة الخالية من أي ترسبات دهنية قد تكون عالقة بالمسام، وتؤدي لتكون حبوب الشباب، كما تقضي على الزيوان والذي يسبب مظهر سيء للجلد.

الماء المقطر قد تطرقنا لموضوع مفصل عنه من خلال الفقرات السابق ذكرها سلفًا، كما تعرفنا على الطريقة التي من خلالها نحصل بشكل آمن على نوع المياه المقطرة.

والذي تمتاز بنقائها العالي، كما أن لها العديد من الفوائد، والتي سبق الإشارة إليها، حيث أن تلك الفوائد تتشعب لتكون في أكثر من مجال أهمها مجال الصحة والجمال، ومختلف المجالات الصناعية والزراعية، وكذلك تطرقنا لمزايا العمل الخاصة بجهاز التقطير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق