مال وأعمال

معلومات تفصيلية عن تعويم العملة | واهم الأسباب حولها

تعويم العملة من العمليات التي تؤثر على اقتصاد أي دولة ويمكن أن تؤثر بالسلب أو الإيجاب لدرجة كبيرة عليه حيث تلجأ إليه الدولة عندما تكون على وشك الانهيار وتريد مواكبة التطور، ينجح معهم بنسبة تصل إلى 80% إذا كانت مخططاتها لتعويم العملة جيدة، وسنناقش كل ما يتعلق به في المقال التالي.

ما معنى تعويم العملة؟

هو عملية يتم من خلالها التخلي عن سعر الدولة للعملة أي تحريرها من يد البنك المركزي ويصبح لا يمكنهم تحديد قيمتها بشكل مباشر، بل تُحدد من خلال سوق العرض والطلب مقابل العملة الأجنبية.



أسباب تعويم العملة

فيما يلي أهم الأسباب المسؤولة عن تعويم العملة:

  • اختلاف معدل التأثير من التضخم بين الدول الصناعية بالنسبة للفائدة، بالإضافة إلى اختلاف معدل صرف العملات والتأثير عليها.
  • تباين النمو الاقتصادي بين الدول الأقوى صناعيًا وتم ملاحظة ذلك عند ظهور القوى الصناعية الكبيرة مثل الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا الغربية والتطور المذهل لدولة اليابان.
  • عملية التنافس الكبيرة بين العديد من الدول الصناعية القوية والتي تزداد كل يوم عن الأخر.
  • لكل دولة مقدار من الاحتياط الأجنبي تحافظ عليه وذلك لكي تقلل من حجم البضائع المستوردة من الخارج ووضع حد لعملية الاستيراد العشوائي.
  • حدوث تذبذب في نظام بريتون وودز بسبب التدهور الحادث في الميزان التجاري مما أدى إلى حدوث نقص معدل السيولة العالمي.

قد يهمك أيضًا: ما حقيقة الدولار الاسود ؟ وكيف نشأ

فوائد تعويم العملة

رغم التذبذب الكبير الذي يحدث بسبب تعويمه إلا أن هناك العديد من الإيجابيات التي تنتج عنها كما يلي:



عدم تذبذب ميزان المدفوعات المسئول عن تحديد معاملات بلد مع باقي بلاد العالم خلال وقت محدد، بانخفاض القيمة الفعلية للعملة.

فبالتالي نجد أن الصادرات الخاصة بالدولة تكون ذات تكلفة أقل مما يجذب الطلب الأجنبي عليها وبالتالي يزداد عدد المستثمرين الأجانب.

عدم تحديد سعر العملة بواسطة المركز ولكن يصبح هناك صرف ثابت يتم تحديده من خلال السوق.

وبالتالي لا تتوقف التعاملات على البنك المركزي مما يجعل التعامل أسهل في مجال الاستثمار والاقتصاد، فيزداد معدل كفاءة السوق بعد عملية التعويم للعملة.

عندما كان سعر الصرف ثابت كانت تقوم البنوك المركزية بتخزين مقدار كبير من العملات الأجنبية حتى لا يحدث عجز بها وتستطيع موازنتها في الدولة، بعد تعويم العملة أصبحت بغير حاجة إلى ذلك لأن سعر العملة يحدد بناء على العرض والطلب.

حماية الدول من التضخم الحادث بسبب ارتفاع تكلفة الواردات ولا يعاني من هذه المشكلة غير الدول ذات الصرف الثابت.

أنواع تعويم العملة

ينقسم تعويم العملة إلى نوعين التعويم الخالص والتعويم الموجة وكلًا منهما له تأثير إيجابي وسلبي على عملية التعويم:

التعويم الخالص

يعرف بالتعويم الحر حيث يتم إطلاق تحديد سعر العملة بأريحيه تبعا للتغيرات الحادثة في سوق العرض والطلب ولا يمكن للدولة التدخل في هذا التغيير ولكن تتدخل السلطة النقدية في الدولة بالتأثير على معدل سعر الصرف العملة في اليوم الواحد.

هذا التعويم تعتمد عليه الدول الصناعية الكبيرة حيث ينجح معها بنسبة أكبر وذلك في الدول التي عملتها الرسمية الدولار الأمريكي، الفرنك، الجنيه الإسترليني.

ننصحك بقراءة: سعر ليرة الذهب الانجليزية اليوم في لبنان بالدولار..تقرير يومي مفصل عن سعر الذهب

التعويم الموجه

يُعرف من أسمه معروف أن هناك من يتدخل في هذه العملية ويعرف أيضًا باسم التعويم المُدار حيث تقوم الدولة بمتابعة عملية العرض والطلب على عملائها وتقوم بتحديد سعر الصرف طبقًا لذلك، ومن خلال البنك أو المصرف المركزي الخاص بها.

تقوم بتحديد سعر العملة بالزيادة أو النقصان على غير السعر المعتاد وفقًا لحاجتها وتقوم بهذا لكي تتخلص من الفجوة التي تنتج سريعًا بين عمليتي العرض والطلب، فلا تتعرض لعجز كبير في الاقتصاد والاستثمار الأجنبي.

عملية التعويم الموجه تكون في الدولة النامية التي ترتبط تعاملاتها مع الدولار الأمريكي والجنيه الإسترليني والفرنك.

أضرار تعويم العملة

  • مخاطر التقلب التي تحدث لها لإنها من الممكن أن تزداد أو تنهار بشكل غير طبيعي لا يمكن تحديده خلال يوم واحد ولا يمكن تحديد هل سيتم حل المشكلة أو لا تبعًا لقوانين الاقتصاد الأساسية.
  • عندما ينمو الاقتصاد في دولة ما أو ينتعش ويحدث تعويم للعملة في هذه الدولة يؤثر بالسلب عليها وذلك لعدم وجود رقابة على ما يحدث لتعويم العملة، فيعود بالكثير من المخاطر على الدولة مثل الاستيراد والتصدير لبعض البلدان.
  • قيمة اليورو مثلاً إذا أصبحت قليلة مقابل الدولار الأمريكي عند الرغبة في الاستيراد من دولة أمريكا يصبح هناك مشكلة كبيرة بسبب الفارق الحادث بين العملتين.
  • البلاد التي تعاني من مشاكل اقتصادية وبها نسبة كبيرة من البطالة مع ضعف الإنتاج المحلي لها، فلن يتم حل هذه المشاكل خصوصًا إذا ظل سعر العملة في الانخفاض مقابل العملات الأخرى.
  • عند تعويم العملة وبدأ سعرها في الارتفاع يؤثر بالسلب على معدل الصادرات للدول الأجنبية فيكون الطلب عليها قليلًا على غير المعتاد مع وجود زيادة في معدل الاستيراد من الخارج.
  • المعدل التجاري للدولة يتأثر بالسلب، فيتجه أصحاب رؤوس الأموال المحلية إلى الاستثمار في الخارج بسبب ارتفاع قيمة عملتهم وتبديلها بالعديد من الأشياء الأخرى فيعود بالخسائر على مدفوعات الدولة.

شاهد أيضًا: سعر الدولار في السوق السوداء

وفي نهاية المقال نكون ناقشنا سلبيات وإيجابيات تعويم العملة وكيف يمكن للدولة والمستثمرين الاستفادة من هذا الإجراء عند تنفيذه وعدم التعرض لخسائر فادحة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق