الادوية الطبية

أفضل دواء خافض للحرارة للاطفال ومسكن للالام | نصائح هامة توضح طرق التعامل مع الحرارة

أفضل دواء خافض للحرارة للاطفال عبر موقع مُحيط، حيث يُصاب الأطفال بالحمى أو ارتفاع درجات الحرارة لعدة أسباب من بينها مقاومة الفيروسات والعدوى، أو نتيجة التسنين وبعد أخذ جرعات اللقاح، أو نتيجة بعض التهابات في الجسم، إلا أن ارتفاع الحرارة عند حديثي الولادة قد يكون خطير ويستوجب التوجه على الفور للطبيب أو الطوارئ، ويُمكن إستعمال دواء خافض للحرارة بداية من عُمر 3 أشهر، ويُفضل استشارة طبيب مختص في ذلك.

أنواع دواء خافض للحرارة للأطفال

قبل معرفة أي دواء خافض للحرارة يجب إعطاؤه، من المهم معرفة الأنواع التي تُناسب الصغار وخاصة الرُضع، ومن الأدوية الشائع استعمالها نجد:



  • أدوية الباراسيتامول Paracetamol.
  • أدوية الايبوبروفين Ibuprofen.
  • أدوية ديكلوفيناك Diclofenac.

ويُحذر من إستعمال دواء الأسبرين للأطفال لتخفيض الحرارة، حيث من المُمكن أن يتسبب بما يُعرف بمتلازمة راي أو Reye syndrome التي قد تُؤدي للوفاة، كما من المهم عدم الإفراط في إعطاء مسكنات الحرارة للطفل، فهي تُؤثر في النخاع العظمي الذي يعمل على إنتاج كرات الدم البيضاء والحمراء فيتسبب في نقصها.

للمزيد من المعلومات حول طرق خفض الحرارة يُرجى الإطلاع على الآتي: علاج الحمى في المنزل للكبار والصغار

أفضل دواء خافض للحرارة من الباراسيتامول

تُعتبر مادة الباراسيتامول من أكثر المواد المُستعملة لخفض الحرارة، كما تُعد من أكثرها أماناً خاصة للأطفال، كما تكون دائماً أول خيار لدى الأطباء لعلاج الحُمى، ويُمكن إستعمال هذه المادة بأشكالها الدوائية المختلفة، نقاط للرضع وشراب للأطفال بالإضافة إلى وجود تحاميل محلول وريدي منها.



وأحسن دواء خافض للحرارة للاطفال من الباراسيتامول نجد:

  • سيتال Cetal: يتم تحديد الجرعة على حسب وزن الطفل، وتكون الجرعة في العادة من 10 إلى 15 مجم لكل كغ من الوزن، أو ربع وزن الطفل في المرة الواحدة بمعدل مرة كل 6 ساعات، أو من ثلاث إلى 4 مرات في اليوم، يُمكن إستعمال سيتال منذ عمر شهرين.
  • بنادول panadol شراب ونقط للأطفال والرضع: يتم استعماله بنفس طريقة سيتال.
  • أكامولي Acamoli شراب.
  • بارامول Paramol شراب.
  • تايلول Tailol شراب.
  • تحاميل: بارامول انفانت Paramol infant، أوتومول Otamol، فيبرامول Febramol.

يعمل الباراسيتامول على تسكين الألم وخفض الحرارة عبر تأثيره على الغُدة ما تحت المهاد أو Hypothalamus، ويكون تركيز هذا دواء خافض للحرارة للاطفال مختلف ليتناسب مع العمر، كما نجد محلول وريدي يتم استعماله في حالات ارتفاع الحرارة الكبير.

يُمكن شراء أدوية الباراسيتامول دون وصفة طبية، كما يُمكن استشارة الصيدلي في ما يخص التركيز والجرعة، يجب حفظ الدواء في مكان بعيد عن أشعة الشمس والرطوبة وتناول الأطفال.

تكون الآثار الجانبية لهذا الدواء نادرة منها ظهور آثار حساسية لمادة الباراسيتامول، لكن يُمكن لهذا العقار أن يكون سام عند الإفراط في استعماله وتجاوز جرعة 60 مجم لكل كغ من الوزن من يومين إلى أسبوع.

دواء خافض للحرارة للاطفال
دواء خافض للحرارة للاطفال

أسرع خافض حرارة للاطفال

يُعتبر الايبوبروفين أسرع دواء خافض للحرارة للاطفال من عُمر 6 شهور، ويكون هذا الدواء ثاني خيار بعد الباراسيتامول في علاج الحمى خاصة عند تجاوز درجة الحرارة 38.5 درجة مئوية.

يعمل الايبوبروفين على علاج الحمى عبر التأثير الرجعي على إنتاج Cox 2 الذي بدوره يُنتج مادة البروستاجلاندين المسؤولة عن ارتفاع درجة الحرارة في الجسم، ويُفضل الحصول على استشارة طبية عند استعمال هذا الدواء للرضع على الرغم من كونه متوفر في الصيدليات دون وصفة طبية على شكل:

بروفين شراب: يتم تحديد الجرعة من قبل الطبيب المعالج والتي تكون في العادة:

  • من 6 إلى 11 أشهر: 2.5 مل ثلاث إلى أربعة مرات في اليوم.
  • سنة إلى 3 سنوات: 5 مل ثلاث مرات في اليوم.
  • 4 إلى 6 سنوات: 7.5 مل ثلاث مرات في اليوم.
  • 7 إلى 9 سنوات: 10 مل ثلاث مرات في اليوم.
  • 10 إلى 11 سنة: 15 مل ثلاث مرات في اليوم.
  • تحاميل 60 مجم و125 مجم كل 6 ساعات حسب وزن الطفل.
  • شراب: ايزوفين Isofen، نيوروفين، تروقين، الترافين.
  • تحاميل: الترافين، نيوروفين.

يتم الاحتفاظ بأدوية الايبوبروفين في مكان جاف بعيد عن أشعة الشمس ومتناول الأطفال، كما يجب استشارة الطبيب قبل تقديمه للرضع أقل من 6 أشهر.

أما آثاره الجانبية:

  • مشاكل في الجهاز الهضمي مثل عسر الهضم أو الإمساك أو الإسهال.
  • حرقة في المعدة.
  • ظهور أعراض حساسية الايبروفين مثل: ضيق تنفس وطفح جلدي وتورم في الوجه.
  • غثيان وتقيؤ.
  • فقدان الشهية.
  • غازات في البطن.

يُمكنك إثراء معلوماتك والتعرف على: دواء ميوكوسول للاطفال الرضع

لبوس خافض للحرارة للأطفال

تُعتبر التحاميل أكثر دواء خافض للحرارة للاطفال فاعلية في علاج الحمى، وذلك لسرعة عمله في الجسم، وبالإضافة إلى التحاميل التي تحتوي على مادة الباراسيتامول والإيبوبروفين، نجد تحاميل تحتوي على الديكلوفيناك.

والديكلوفيناك من أكثر المواد تأثيراً في خفض الحرارة، وهو من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل الايبوبروفين يُعالج الحمى والألم من خلال منع إنتاج ما يُعرف بالبروستاجلاندين المُتسبب في ارتفاع درجة الحرارة.

ويوجد الديكلوفيناك على شكل:

  • تحاميل: دولفين بتركيز 12.5 مجم يُعطى للأطفال من عمر السنة بداية من 12 كغ إلى 25 كغ، ودولفين بتركيز 25 مجم يُعطى من وزن 25 إلى 50 كغ، مرة كل 8 ساعات.
  • تحاميل ديكلوفين: تعطى بنفس طريقة دولفين.
  • تحاميل فولتارين، روفيناك لبوس: تكون الجرعة نفسها دولفين لبوس.
  • يُستحسن استعمال تحاميل الديكلوفيناك لسن أقل من سنة، ويُمكن استشارة الطبيب في حال استعماله لسن أكبر من 6 شهور.

يتم إستعمال دواء خافض للحرارة للاطفال من مادة ديكلوفيناك تحت إشراف الطبيب المعالج، لأن هذه المادة تُعرف بكونها مضادة للالتهابات والألم مثل التهاب الأذن واللوزتين، لذلك يكون من الأفضل عدم إستعمال دولفين وفولتارين روفيناك لبوس واستبدالها بأدوية الباراسيتامول أو الايبوبروفين.

أما الآثار الجانبية للديكلوفيناك فهي:

  • نقص في كريات الدم البيضاء.
  • جفاف.
  • أرق.
  • أعراض حساسية: حكة، تقشر، التهاب الجلد، ألم الصدر، وطفح جلدي.
  • التهاب القرنية.
  • غثيان.
  • ألم في البطن.
  • احتباس سوائل.
  • قلة الصفيحات.
  • اضطراب المعدة.
  • التهاب الكبد.
  • التهاب الرئة.
  • البرقان.
  • الإسهال أو الإمساك.
  • تحسس من الضوء.
  • ألم في الرأس.
  • قصور الكلى.
  • وذمة.
دواء خافض للحرارة للاطفال
دواء خافض للحرارة للاطفال

نصائح عند إستعمال دواء خافض للحرارة للاطفال

تُعتبر الحمى للأطفال وخاصة الرضع مقلقة جداً للأهل، حيث تتسبب الحرارة العالية في تلف بعض أعصاب الدماغ عند تجاوزها حد 40 لفترة طويلة، لذلك يتجه الإباء لاستعمال خافض الحرارة .

عندئذٍ يجب اتباع ما يلي من النصائح:

  • تجنب تقديم أي نوع من المسكنات وخافضات الحرارة للأطفال المصابين بأمراض مزمنة.
  • عدم استعمال دواء دولفين وفولتارين وروفيناك للأطفال المصابين بالجفاف تحت أي ظرف، حيث تُأثر هذه الأدوية على الكلى، ويجب تعويض الجفاف بالسوائل قبل استعمالها.
  • يجب تبريد الطفل بطرق طبيعية قبل استعمال أدوية الديكلوفيناك، حيث تعمل المادة على خفض حرارة الجسم مرة واحدة وهو ما قد يسبب تشنجات حرارية للطفل.
  • لا يجب استعمال أي دواء في حال وجود حساسية للمادة الفعالة التي يتركب منها.
  • قد يتم استعمال أدوية الباراسيتامول والإيبوبروفين في نفس الوقت لزيادة التأثير، يجب أن يكون ذلك محدداً من قبل الطبيب في الحالات التي تستوجب ذلك.
  • عدم الإفراط في إعطاء أدوية مُسكنة للحرارة للأطفال إذا لم يكن هناك داعٍ لذلك.

يُمكنك متابعة اهم المعلومات حول اسباب ارتفاع الحرارة لدى المرأة الحامل: الحرارة عند الحامل في الشهر السادس…طفلك يتجه نحو الإكتمال

دواء خافض للحرارة للاطفال
خافض للحرارة

يُنصح باستعمال دواء خافض للحرارة للاطفال بعد محاولة علاج الحُمى بالطرق التقليدية المتمثلة في استعمال كمادات وحمام فاتر وتخفيف الملابس، كما يجب استشارة الطبيب عند ارتفاع حرارة الطفل دون سبب مع استعمال دواء يحتوي على الباراسيتامول الذي يُعتبر الأكثر أماناً على الأطفال.

الوسوم

Sarah Rezk

اعمل كاتبة في بعض المواقع، أُجيد اللغة الإنجليزية والفرنسية والتركية، حاصلة على ليسانس آداب قسم لغة فرنسية، الكتابة بالنسبة لي عالمي الخاص هدفها إيصال المعلومة لدي القارئ بشكل بسيط ومفيد تَجعله في حالة من المُتعة أثناء القراءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق