السعودية

مجالات واستراتيجات التنمية المستدامة في السعودية

التنمية المستدامة في السعودية ورؤية مستقبلية للمملكة عام 2030 وما تتضمنه من برامج تنموية تهدف بشكل أساسي لتطوير وتنمية المملكة العربية السعودية في مجالات مختلفة اقتصادية وتعليمية لدعم التحول الوطني ومواكبة التطور والتقدم العالمي.

التنمية المستدامة في السعودية

التنمية المستدامة في السعودية
التنمية المستدامة في السعودية

التنمية المستدامة في السعودية تحت مظلة الأمم المتحدة وهي تمثل اتجاه عالمي في جميع الدول وقد بدأت منذ عام 2016 وتستمر لمدة 15 عام بتمويل من البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة ويستهدف البرنامج إلى التالي:



  • تحقيق أهداف التنمية المستدامة في 170 دولة مختلفة حول العالم غالبيتها من الدول العربية والأفريقية التي تحتاج لدعم تنموي كبير.
  • الهدف الأساسي لمشروع التنمية المستدامة في السعودية أو أي دولة أخرى هو التصدي لظاهرة الفقر وما يترتب عليه من مشكلات ورفع المستوى المعيشي للأفراد.
  • دعم الحريات وإرساء مبادئ الديمقراطية وتحقيق المساواة الاقتصادية.
  • تدعم الأمم المتحدة المملكة في دمج أهداف التنمية المستدامة في السعودية في خطط البلاد السياسية وتسريع سير التقدم.

استراتيجيات التنمية المستدامة

التنمية المستدامة في السعودية تهدف لتوفير السلام والتطور لجميع المواطنين بالبلاد وتساهم في تنمية وتطوير الأولويات التي تمس المواطنين ولها تأثير مباشر على حياتهم، ومن استراتيجياتها ما يلي:

  • وضعت المملكة مجموعة من الخطط لتحقيق أهدافها التنموية بما يلائم متطلبات المجتمع وتحسين المستوى المعيشي بما يناسب مبادئ الشريعة الإسلامية ويتماشى مع عادات وتقاليد المجتمع الشرقي.
  • الاشتراك في الندوات والمؤتمرات العالمية التي تتناول تحقيق أهداف التنمية المستديمة.
  • إشراف وزارة الاقتصاد والتخطيط على آليات الدولة لتحقيق الأهداف العامة لتوفير التوافق الوطني مع تلك الأهداف.
  • قامت السعودية بالمشاركة في فاعليات المنتدى السياسي لعام 2018 م وكان في مقر الأمانة العامة لأمم المتحدة.
  • تعمل الحكومة على رفع مستوى المعيشة والتصدي لظاهرة الفقر وهذا من خلال تقديم المساعدات للمؤسسات والمنظمات ومن بين تلك المساعدات مساعدات مركز الملك سلمان.
  • توفير السكن الاجتماعي الملائم بدعم من وزارة الإسكان السعودية.
  • العون والإغاثة للأسر الفقيرة من خلال وثيقة الضمان الاجتماعي من خلال عدة قنوات من ضمنها الجمعيات الخيرية.
  • ساهمت المملكة بمبلغ 500 مليون دولار خاصة بالمساعدات الغذائية في عام 2008 على مستوى العالم.
  • 12 مليون وجبة غذائية للفقراء والمحتاجين من بنك الغذاء.
  • من ضمن سعي الحكومة لتوفير حياة كريمة وصحية، قامت وزارة الصحة بإنشاء المراكز والمستشفيات الطبية لتقديم العلاج الطبي بأسعار مناسبة للمواطنين.
  • تطوير منظوم التأمين الصحي سواء للمواطنين أو المقيمين الأجانب في المملكة.
  • للوصول الى مستوى تعليمي متميز في إطار برنامج التنمية المستدامة في السعودية تم تأسيس ستون مشروع لتطوير التعليم وتقديم الدعم للمشاريع البحثية تحت إشراف مركز الجودة والتميز الإقليمي.
  • البرامج والحملات التوعوية لرفع جودة التعليم مثل برنامج السفير والبرامج الخاصة بمحو الأمية.
  • دعم الحريات والسماح للمرأة بدخول الحياة السياسة وتقلد المناصب القيادية حيث زاد عدد مقاعد المرأة في مجلس النواب إلى 20% من عدد المقاعد الكلية.
  • إتاحة فرص عمل مناسب للمرأة لتحقيق ذاتها والحصول على الاستقرار والاستقلال المادي.
  • القيام بمبادرات لتوفير المياه النقية للمواطنين ومن ضمن مشاريع تلك المبادرات توفير 508 سد مائي وكذلك الثروة السمكية.
  • هناك اتجاه عام لتوفير مصادر الطاقة النظيفة لحماية المواطنين والاعتماد بشكل أكبر على مصادر الطاقة المتجددة في الصناعات الثقيلة.
  • تشجيع المواطنين على استخدام المركبات الخفيفة.
  • توفير مناخ اقتصادي مناسب للمستثمرين وخاصة صغار المستثمرين لتشجعيهم على الاستثمار وكذلك توفير فرص عمل تناسب السيدات.
  • دعم البنية التحتية للبلاد وإقامة عدد من الطرق وتشجيع الصناعة لزيادة الدخل القومي ورفع الميزانية المخصصة للبحث العلمي.
  • حماية المحميات الطبيعية والحفاظ على الكائنات النادرة من المراعي والغابات وتدشين حملات لنشر الوعي البيئي وهو من أبرز مبادرات التنمية المستدامة في السعودية.
  • من ضمن مشاريع الحكومة لنشر السلام والعدالة في البلاد برامج مكافحة الجريمة والفساد ومحاربة العنف بشتى صوره وخاصة العنف ضد الأطفال والمرأة والعنف الأسري.

اقرأ أيضًا من هنا: أهم انجازات المملكة العربية السعودية في السنوات الأخيرة

مجالات التنمية المستدامة

هناك عدة مجالات يتضمنها مشروع التنمية المستدامة في السعودية وهي:



  • الاقتصاد والمجتمع: ويشمل دراسة المجتمع بكافة جوانبه حيث يجعل الاقتصاد داخل كيان المجتمع.
  • البيئة من المجالات الهامة، وتوطيد علاقة الإنسان بالبيئة ضرورة حياتية لها تأثير قوي على صحة البشر عامة بصورة مباشرة.
  • تطوير الزراعة وخاصة بالنسبة للدول التي تعتمد بشكل أساسي على الزراعة وتكون مصدر الدخل الأول بالنسبة لها، غير أن الزراعة تمد الإنسان بمصدر الغذاء الضروري للحياة.
  • الاقتصاد البيئي، من التقدم الصناعي المذهل لابد من الحفاظ على البيئة واتباع أساليب الصناعة والاعتماد على مصادر الطاقة الأقل ضررًا.
  • وسائل النقل، حيث هناك اتجاه عالمي نحو تحويل وسائل النقل إلى النقل الديناميكي لتجنب الإضرار بالبيئة بسبب عوادم السيارات والمركبات التي تعتمد على مصادر الطاقة الضارة بالبيئة.
  • السياسة، وهي من أهم جوانب الحياة، فعملية صنع السياسة من الأمور الهامة التي تؤثر في تاريخ الدول وهي من المجالات الأساسية ولها اتصال وثيق بحركة التجارة والسياحة والاستثمار الأجنبي داخل أي دولة.
  • الثقافة والحضارة، وهي من أهم استراتيجيات التنمية المستدامة في السعودية وتعد الركيزة الرابعة لها، ولها أهمية كبيرة في تشكيل الوعي الاجتماعي للشعوب والحكومات.
  • التعليم، الذي يعد أساس تطور الدول عامة، ومن أهم الأمور التي يجب توافرها في أي دولة مواكبة المناهج التعليمية للتقدم العالمي.
  • توفير فرص التعليم للذكور والإناث على حد سواء والربط بين سوق العمل التعليم حتى يكون الخريج قادر على نيل الفرصة المناسبة.

التنمية المستدامة في التعليم

التعليم من أهم مجالات التنمية المستدامة في السعودية، ولها عدد من الأهداف التي تسعى الوزارة لتحقيقها خلال سنوات المبادرة لتحقيق الرؤية المستقبلية للبلاد في عام 2030م، من تلك الأهداف:

  • رفع جودة التعليم وتوفيره لجميع فئات المجتمع المختلفة دون تميز وذلك لتكوين جيل واعي وفاهم ومتسلح بأقوى أساليب العلم الحديث لمواجهة تحديات المستقبل.
  • تخريج دفعات من الخرجين قادرين على العمل بكفاءة والقدرة على التصدي لتحديات العمل لنيل الفرص المناسبة.
  • النمو الاقتصادي الشامل والعادل.
  • الوصول الى العدالة المرجوة بين الجنسين في تكافؤ الحصول على فرص العمل على أساس الكفاءة والمهارة فقط دون تمييز عنصري.
  • الاهتمام بالبنية التحتية التي تعمل على رفع مستوى التعليم في المملكة لتحقيق رؤية التنمية المستدامة في السعودية.
  • الإسهام في نمو الفكر والثقافة والحث على التفكير العلمي.

قد يهمك أيضًا: القوات المسلحة السعودية القبول والتسجيل

مؤشرات التنمية المستدامة في السعودية

مازالت الحكومة والمؤسسات تواصل جهودها في تحقيق التنمية المستدامة في السعودية، ويتم الإعلان من وقت لأخر عن مؤشرات تحقيق السبعة عشر هدف المراد تحقيقهم، ومن تلك المؤشرات:

  • وصلت ميزانية تطوير التعليم في السعودية إلى 171 مليون ريال وتم تخصيص 92 مليون لدعم الاختراع والابتكار علاوة عن تطوير البنية التحتية للتعليم.
  • زيادة نسبة المواطنين الأصليين بين العمالة الموجودة بالبلاد وتوفير فرص عمل الأفضلية فيها لأبناء الوطن حيث وصلت النسبة إلى 18%.
  • زيادة مساحة الأراضي المزروعة لتصل إلى 16 % ومن المقرر اتخاذ الإجراءات اللازمة لزيادة الرقعة المزروعة.

يرشح لك موقع محيط قراءة: معلومات عن خريطة المملكة العربية السعودية واضحة

هناك استشعار قوي لأهمية التنمية المستدامة في السعودية التي قامت باتخاذ العديد من الإجراءات التي تعمل على تنمية وتطوير المجتمع لتحقيق رؤية التنمية المستدامة المتفق عليها في عام 2015 ومن المفترض جني ثمارها بحلول عام 2030م.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق