ADVERTISEMENT

ما هي نتائج غزوة أحد

تعتبر غزوة أحد من أهم الغزوات في التاريخ الإسلامي وقد دارت بين قوات قريش وبين النبي محمد والجيش الإسلامي، وقد تمت غزوة أحد مباشرة بعد غزوة بدر في العام الثالث من الهجرة، وسميت بذلك الاسم لأن غزوة أحد وقعت عند جبل أحد وسوف نوضح معلومات عن غزوة أحد ونتائجها في مقالنا اليوم.

معلومات عن غزوة أحد

بدأت قريش في الاستعداد والتجهيز للجيش لكي يتم قتال المسلمين وأنفقت الكثير من الأموال من قافلة أبي سفيان وقد شاركت الكثير من القبيلة في تجهيز الجيش.

ADVERTISEMENT

وفي السنة الثالثة من الهجرة خرجت قريش بجيش كبير يقترب من ثلاثة آلاف شخص وكان معهم النساء والعبيد، وأثناء ذلك أرسل العباسي عم النبي صلى الله عليه وسلم رسالة لكي يخبره بتفاصيل المشركين وأعدادهم.

وتشاور النبي مع أصحابه لكي يلاقوا قريش أم يبقوا في المدينة ولكن كان رأيهم أن يخرجوا لكي يلاقوا قريش ونزلوا لملاقاة قريش.

عندما تمت مقابلة الجيشين في المعركة كانت المعركة شديدة على المشركين ولواء الأدبار وصاروا حول النساء وكان المسلمون يدفعون حول الألوية

ADVERTISEMENT

وكان طلحة بن أبي طلحة يحمل لواء المشركين وهو كان من الفرسان الشجعان فخاف منه المسلمون لقوته وشجاعته، وكان الزبير بن العوام انطلق عليه وقتله وقال النبي إن لكل نبي حواري وحواري الزبير.

ولكن المشركين لم ييأسوا أبداً وقام عثمان بن أبي طلحة وحمل الراية الخاصة بالمشاركين وتلقاه حمزة بن عبد المطلب وقام بقتله

ثم جاء أبو سعد لكي يحمل الراية وتم قتله أيضا وانتهى المطاف بقتل حوالي 10 من أسرة أبي طلحة وبعدها تم سقوط لواء المشركين ولم يتم رفعه بعد ذلك.

تقدم أبو دجانة رضي الله عنه وقام بقتل عدد كبير من المشركين ثم بعد ذلك حدث انتصار وتقدم المسلمين في القتال

وتقدم حنظلة وحصد الكثير من المشركين وقتلهم ووصل بعد ذلك الى سفيان بن حرب وهجم عليه أحد المشركين وقام بقتل حنظلة.

نتائج غزوة أحد
نتائج غزوة أحد

لا تفوت فرصة مشاهدة: معلومات عن الصحابي الجليل عبد الرحمن بن عوف

نتائج غزوة أحد

كانت الغزوة درس كبير لجميع المسلمين وكان درس صعب فمن أصعب نتائج غزوة أحد أنها تسببت في عدد كبير من الوفيات من جموع المسلمين وذلك بسبب جشع الرماة جعلهم يندفعون في الغزوة لجمع الغنائم.

وذلك التصرف قد علم المسلمون أن لا يستسلموا أبداً لفخرهم وأن يكونوا متواضعين بشكل دائم و يستمعوا لأوامر القيادة سواء كان القائد هو النبي أو غيره من قواد المسلمين واعلموا أن الذي فعلوه كان بسبب شر الجشع والنهم.

نتائج غزوة أحد
نتائج غزوة أحد

عدد المسلمون في غزوة أحد

لقد هيأ النبي عليه السلام جيشه للقتال وجعل عدد 50 شخص من الرماة أن يتواجدوا على جبل الرماة من جهة الغرب لكي تحميهم من خيل المشركين

وقال لهم أن لا يغادروا أماكنهم لأي سبب من الأسباب سواء كانت الأسباب هزيمة أم انتصار ووضع عليهم ثلاث لواءات، اللواء أسيد بن خضير، وأيضا لواء المهاجرين، ولواء للخزرج.

ولكن المشركون بدأوا أن يستعدون لمعركة أحد وأن يواجه المسلمين وكانت صفوفهم بقيادة أبي سفيان بن حرب وجعل على ميمنة الجيش خالد بن الوليد

وأيضا على المشاة صفوان بن أمية، والرماة جعل عليهم عبد الله بن أبي ربيعة وحاول أبي سفيان أن يشجع المسلمين بشكل كبير.

قام الرسول بالصلاة بالناس يوم الجمعة وأمرهم أن يثبتوا وبشرهم بأنهم سوف ينتصرون إذا فعلوا ما عليهم واجتهدوا وقاموا بصلاة العصر وتجمعوا في المعركة.

قد يهمك أيضا التعرف على: نتائج غزوة بدر وسبب تسميتها واسبابها

نتائج غزوة أحد
نتائج غزوة أحد

غزوة أحد في القرآن

لقد ذكر الله عز وجل المجموعة المؤمنة في غزوة أحد بآيات عظيمة وأيضا خص النبي صلى الله عليه وسلم بمعجزات جيدة وكان ذلك يعين المؤمنين و يقويهم ويثبتهم.

وذلك بالرغم من هزيمتهم لكي يتقوا في هذه المحنة رغم عددهم القليل وكثرة الأعداد للمشركين، وعندما ازداد الكرب عليهم قد ازداد وارتباك وخوف الصحابة من نتائج هذه المعركة حدثت فوضى كبيرة بينهم وتعبوا وحدث لهم نعاس ونوم خفيف.

وكان ذلك رحمة من الله له حيث قال الله تعالى « ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاساً يغشى طائفة منكم» هذه الآية الكريمة من سورة آل عمران.

شاهد أيضا: معلومات عن غزوة أحد

من أنتصر في غزوة أحد؟

بعد أن اشتدت المعركة وهزم المسلمون المشركين وقاموا بقتالهم، انسحب المشركون من المعركة وظن الرماة أن بذلك قد انتهت المعركة وكان المسلمون قد انتصروا.

  • قرروا أن يقوموا بالنزول من الجبل لكي يغتنموا كل الأشياء الخاصة بـ المشركون من غنائم.
  • لكن قائدهم عبد الله بن الجبير قال أن الرسول أوصى بعدم ترك الحبل إلا بعد أن يأذن لهم بذلك ولكن خالفه الرماة في رأيه وقاموا بالنزول لكي يأخذون الغنائم الكثيرة من المشركين.
  • لم يتبقى على الجبل سوى عبد الله بن الجبير وبعد ذلك نزلوا من الجبل.
  • استغل خالد بن الوليد نزولهم والتفوا من وراء المسلمين وقام بقتل عبد الله بن الجبير والأشخاص المتبقين معه.
  • بعد ذلك جاءوا على المسلمين ورموا عليهم النبال من ناحية الظهر ورجعوا للقتال مرة أخرى وتم حصار المسلمين في هذه المعركة من جميع الجهات.
  • قاموا بقتل المسلمين واستشهد 70 صحابي ومن بينهم كان عم الرسول حمزة بن عبد المطلب وأيضا مصعب بن عمير رضي الله عنهم.

ماذا حدث للرسول في الغزوة

أثناء شدة المعركة وحدوث اضطرابات كثيرة من صفوف المسلمين تم قتل مصعب بن عمير الذي كان يحمل لواء المسلمين وكان في ذلك الوقت يشبه النبي،

فظن الشخص الذي قتله أنه تم قتل النبي عليه السلام ثم صاح بصوت عالي قائلاً قتلت محمد، وسمع المسلمين ذلك واهتز ثباتهم واحتاروا من ذلك الأمر.

ولكن في حقيقة الأمر ثبت النبي في مواجهة المعركة ولم يتم قتله بالرغم من إصابته وكسر رباعيته اليمنى وسال من واجهه الكريم الدم ولكن دافع عنه الصحابة وتم حمايته من خلال أبو بكر الصديق وعلي بن أبي طالب وغيره من الصحابة.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق