دعاء الخوف والقلق والوسواس مجرب

كثيرة هي متاعب و مشاكل الحياة , ومخلفاتها على نفسية الانسان , منها ما يصيب الانسان بالقلق ومنها ايضا ما يترك اثرا للخوف من ما هو قادم و كذلك من اكثر الاشياء التي تصيب الانسان الوسواس , فيدخله في دوامة كبيرة جدا تخلق له بعض المشاكل النفسية و قد تؤثر في حياته الزوجية و الاجتماعية .

وهناك علاقة تكاملية بين الخوف و القلق , فهما مكملان لبعضهم البعض حين يكون القلق يسبب الخوف , وحين يكون الخوف يسبب القلق , فيسببان ببعض المشاكل النفسية للشخص .

يلجأ الكثير من الاشخاص الذي يصيبهم الخوف والقلق والوسواس الى الله سبحانه وتعالى و التضرع له , وذلك من خلال الدعاء بالفرج وذهاب القلق و الخوف والوسواس , حيث يعتبر دعاء الخوف والقلق من اكثر الادعية التي بحث عنها الجميع .

في مقالنا اليوم على موقع محيط , سنحيطكم علما باكثر الادعية المستجابة و الخاصة بالقلق والخوف والوسواس .

دعاء الخوف والقلق والوسواس مكتوب

من اسباب قبول الدعاء في ديننا الحنيف , هي الدعاء بادعية من السنة النبوية و القرآن الكريم , وقد ذكر عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ادعية كثيرة منها ما يخص القلق و الخوف حيث أخبر النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – أنّ هذا الدّعاء ما قاله أحد إلا أذهب الله همّه، وأبدله مكان حزنه فرحاً , (اللَّهمَّ إنِّي عبدُك، ابنُ عبدِك، ابنُ أمَتِك، ناصيتي بيدِك ، ماضٍ فيَّ حكمُك، عدْلٌ فيَّ قضاؤُك، أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سمَّيْتَ به نفسَك، أو علَّمْتَه أحدًا من خلقِك، أو أنزلتَه في كتابِك، أو استأثرت به في علمِ الغيبِ عندك، أن تجعلَ القرآنَ ربيعَ قلبي، ونورَ صدري، وجلاءَ حَزَني، وذهابَ همِّي) .



من دعا هذا الدعاء وكان عليه مثل جبل دينًا لأداه الله عنه :

(اللهمَّ مالِكَ المُلْكِ تؤتي المُلكَ مَن تشاءُ وتنزِعُ المُلْكَ ممَّن تشاءُ وتُعِزُّ مَن تشاءُ وتُذِلُّ مَن تشاءُ بيدِك الخيرُ إنَّك على كلِّ شيءٍ قديرٌ تولِجُ اللَّيلَ في النَّهارِ وتولِجُ النَّهارَ في اللَّيلِ وتُخْرِجُ الحيَّ مِنَ الميَّتِ وتُخْرِجُ الميَّتَ مِنَ الحيِّ وترزُقُ مَن تشاءُ بغيرِ حسابٍ رحمنُ الدُّنيا والآخرةِ ورحيمُهما تُعطي منهما مَن تشاءُ وتمنَعُ مَن تشاءُ ارحَمْني رحمةً تُغْنيني بها عن رحمةِ مَن سِواك)

الإكثار من الصلاة على النبي صلّى الله عليه وسلّم، فقد روي عن أبي بن كعب قال، قلت: (يا رسولَ اللهِ إِنَّي أُكْثِرُ الصلاةَ عليْكَ فكم أجعَلُ لكَ من صلاتِي فقال ما شِئْتَ قال قلتُ الربعَ قال ما شئْتَ فإِنْ زدتَّ فهو خيرٌ لكَ قلتُ النصفَ قال ما شئتَ فإِنْ زدتَّ فهو خيرٌ لكَ قال قلْتُ فالثلثينِ قال ما شئْتَ فإِنْ زدتَّ فهو خيرٌ لكَ قلتُ أجعلُ لكَ صلاتي كلَّها قال: إذًا تُكْفَى همَّكَ ويغفرْ لكَ ذنبُكَ).

والآن بعض الادعية المستجابة لذهاب القلق والخوف والوسواس , يستحسن الدعاء بها اثناء الصلاة و السجود وبعد التسليم :

(اللَّهمَّ ربَّ السَّمواتِ السَّبعِ وربَّ العرشِ العظيمِ ربَّنا وربَّ كلِّ شيءٍ أنتَ الظَّاهرُ فليس فوقَكَ شيءٌ وأنتَ الباطنُ فليس دونَكَ شيءٌ مُنزِلَ التَّوراةِ والإنجيلِ والفُرقانِ فالقَ الحَبِّ والنَّوى أعوذُ بكَ مِن شرِّ كلِّ شيءٍ أنتَ آخِذٌ بناصيتِه أنتَ الأوَّلُ فليس قبْلَكَ شيءٌ وأنتَ الآخِرُ فليس بعدَكَ شيءٌ اقضِ عنَّا الدَّينَ وأَغْنِنا مِن الفقرِ).

(دعَواتُ المكروبِ : اللَّهمَّ رحمتَكَ أرجو فلا تكِلْني إلى نفسي طرفةَ عينٍ وأصلِحْ لي شأني كلَّه لا إلهَ إلَّا أنتَ).

(اللهمَّ إنِّي أعوذُ بك من الهمِّ و الحزنِ ، و العجزِ و الكسلِ ، و البُخلِ و الجُبنِ ، و ضَلَعِ الدَّينِ ، و غَلَبَةِ الرجالِ).

(اللهمَّ اكفِنِي بحلالِكَ عن حرَامِكَ وأغْنِنِي بفَضْلِكَ عمَّن سواكَ) .

ادعية القلق والوسواس والخوف مستجابة

ان الانسان لجزوع , فيجب على كل شخص مسلم ان يكثر من الدعاء اثناء مرحلة الخوف والقلق , فكل ابن آدم معرض لمثل هذه المشاكل مهما كانت مكانته في المجتمع , ومن اكثر الادعية المستجابة ما يلي :

ربّنا أفرغ علينا صبراً وتوفّنا مسلمين وألحقنا بالصّالحين وأفوّض أمري إلى الله، إنّ الله بصير بالعباد وحسبنا الله ونعم الوكيل، ولا حول ولا قوّة إلّا بالله العليّ العظيم، وصلّى الله على سيّدنا محمّد الحبيب وعلى آله وصحبه وسلّم.

اللهمّ إنّي أسألك باسمك العظيم الأعظم الّذي إذا دعيت به أجبت وإذا سألت به أعطيت، وإذا استرحمت به رحمت، وإذا استفرجت به فرجت أن تفرّج عنّي ما أنا فيه وأن تكفيني شرّ الحاسدين والمعادين، وانصرني عليهم بنصرك وتأييدك يا قويّ يا معين.

اللهمّ إنّي عبدك، ابن عبدك، ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ فيّ حكمك، عدلٌ فيّ قضاؤك، أسألك بكلّ اسمٍ هو لك سمّيت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علّمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك: أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همّي وغمّي.

اللهمّ ربّ السموات السبع وما أظلّت، وربّ الأرضيين وما أقلّت، وربّ الشياطين وما أضلّت، كن لي جاراً من شرّ خلقك كلّهم جميعاً أن يفرط عليّ أحد وأن يبغي عليّ عزّ جارك، وجلّ ثناؤك، ولا إله غيرك، ولا إله إلّا أنت.

ختاماً نسأل الله سبحانه وتعالى أن يزيل عنا وعنكم الهموم والغموم والقلق والخوف وأن يريح بالنا لنعيش في راحة وطمأنينة دونما خوف أو قلق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق