ADVERTISEMENT

طبقات الارض بالترتيب

طبقات الارض بالترتيب وخصائص كل طبقة هي علم بحد ذاته يفيد الجيولوجيين والمهتمين باستخراج المعادن ودراسة الظواهر الكونية، فلكل طبقة خصائصها ومميزاتها التي تعد سر من أسرار الكون وعلى الرغم من عدم وضوح كل التفاصيل الخاصة بطبقات الأرض الداخلية، إلا أن المعلومات المتوفرة إلى وقتنا الحالي كانت كافية بشكل كبير لدراسة العديد من الظواهر؛ لذلك نعرض لكم طبقات الأرض بشكل مبسط يسهل فهمه. 

طبقات الارض بالترتيب

يعتقد الكثير من الناس أن الأرض تتكون فقط من الطبقة الخارجية التي نراها ونمشي عليها، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ لأن الأرض تتكون من مجموعة من الطبقات التي تمتد لأعماق سحيقة.

ADVERTISEMENT

وعلى الرغم من صعوبة الوصول إلى طبقات الأرض الداخلية بسبب ارتفاع درجات الحرارة الهائل وعدم قدرة أي أجهزة من الوصول إلى هذه الطبقات، إلا أن دراسة علم الزلازل والموجات الزلزالية كان له فضل كبير.

حيث استطاع ذلك العلم في توضيح الكثير عن طبقات الارض بالترتيب وتوضيح مكوناتها من خلال دراسة الموجات الصوتية للزلازل وانتقالها عبر طبقات الأرض المختلفة والجدير بالذكر أن كل طبقة منهم لها مزاياها.

طبقات الارض بالترتيب
طبقات الارض بالترتيب

عدد طبقات الأرض

لكل طبقة من طبقات الارض بالترتيب خصائص فيزيائية وكيميائية معينة تميزها وتؤثر في الحياة على كوكب الأرض وقد أجمع العلماء على كون طبقات الأرض ثلاث وكل طبقة تتكون من مجموعة طبقات أخرى.

ADVERTISEMENT

لا تفوت فرصة مشاهدة: أهم المعلومات عن غاز الهيليوم وخصائصه

تتكون الأرض من ثلاث طبقات

في السطور القادمة نوضح أكثر عن طبقات الارض بالترتيب وخصائص كل طبقة.

تعريف طبقة القشرة

هي الطبقة الخارجية للأرض والتي تظهر بشكل صلب وبارد بعكس باقي الطبقات التي قد يصل بعضها إلى حد الانصهار، ويصل عمق هذه الطبقة من خمسة إلى سبعين كيلو متر، وهو عمق كبير ولكنه لا يمثل سوى واحد بالمائة من حجم الأرض.

مكونات الأرض الخارجية

تتكون طبقة القشرة من مجموعة من العناصر مثل الأكسجين بنسبة ٤٧ بالمائة، السيليكون ٢٧ بالمائة، الألومنيوم ٨ بالمائة، الحديد ٥ بالمائة، الكالسيوم ٤ بالمائة، الماغنسيوم والبوتاسيوم والصوديوم مجتمعين معًا ٢ بالمائة.

بالإضافة إلى ذلك تتكون القشرة من مجموعة من الصفائح التكتونية والتي يصل عددها إلى تسعة إضافة إلى بعض الصفائح الصغيرة والتي يبلغ عددها اثنتي عشرة صفيحة.

تتحرك هذه الصفائح وتصطدم ببعضها البعض نتيجة ارتفاع درجات الحرارة في الطبقات التي أسفلها، وينتج عن تصادمها حدوث زلزال وتكون جبال وعند تباعدها ينتج تصدعات وتكون أخاديد.

طبقات القشرة الأرضية

تنقسم طبقة القشرة لطبقات أخرى بداخلها الأولي: القشرة المحيطية وهي طبقة تبعد عن سطح الأرض بعمق من خمسة إلى عشرة كيلو متر كأنها طبقة رفيعة توجد أسفل المحيطات.

تتكون هذه الطبقة من صخور البازلت التي تتكون من مواد كثيرة من الصخور النارية ومادة سيليكات الحديد والماغنسيوم، أما الطبقة الثانية فهي طبقة القشرة القارية وهي أقل كثافة من المحيطية، وتتكون من صخور الجرانيت التي تحوي مواد مثل سيليكات ألومنيوم وصوديوم وبوتاسيوم.

طبقات الارض بالترتيب
طبقات الارض بالترتيب

طبقة الستار أو الوشاح 

تمثل هذه الطبقة أكثر من ثمانين في المائة من حجم الأرض وهي تنقسم إلى قسمي الستار العلوي والستار السفلي وتوجد بين طبقة اللب الداخلي للأرض والقشرة الخارجية.

ويبلغ سمك هذه الطبقة حوالي ٢٩٠٠ كيلو متر، وهي طبقة تتسم بارتفاع درجة الحرارة الشديد حيث تبلغ درجة الحرارة ألف درجة مئوية في الجزء العلوي منها عند التقائه مع القشرة.

وتبلغ درجة الحرارة ٣٧٠٠ درجة مئوية في الجزء السفلي من الوشاح حيث يلتقي مع اللب، وتتكون هذه الطبقة من صخور سيليكاتية مثل الجرانيت والزبرجد الزيتوني والبايروكسين.

أما عن الستار أو الوشاح العلوي فيفصل بينه وبين طبقة القشرة ما يعرف باسم انقطاع موهو الذي يبلغ سمكه ما يقرب من ثمانية كيلو متر في قاع المحيط واثنين وثلاثين كيلو متر في القارات.

يضم الوشاح العلوي الغلاف الصخري الذي يتكون من صخور الستار العلوي والجزء السفلي من القشرة، إضافة إلى غلاف موري أو الغلاف المائع في الجزء السفلي من الوشاح والذي يحوي صخورًا منصهرة.

يبلغ عمق الغلاف المائع ما يقرب من ٤١٠ كيلو متر بعيد عن سطح الأرض، وكلما تحركت الصخور المنصهرة في هذا الجزء نتج عنها تحرك الألواح التكتونية.

تأتي بعد ذلك طبقة الوشاح السفلي والتي يطلق عليها ميزوسفير ويصل عمقها إلى ٢٧٠ كيلو متر ويفصل بينها وبين الوشاح العلوي طبقة انتقالية تمنع المواد من الانتقال بين الوشاحين.

ثم يأتي بعد طبقة الوشاح طبقة أخرى من الصخور التي يصل عمقها إلى ٢٩٠٠ كيلو متر ويفصلها عن طبقة اللب ما يعرف باسم انقطاع جوتنبرج.

قد يهمك أيضا التعرف على: طبقات الأرض | ما هي تلك الطبقات وكم عددها ومما تتكون

طبقة اللب 

وهي الطبقة الداخلية من الكرة الأرضية أو نواة الأرض ومركزها وهي تتفرع إلى طبقتين الأولى: هي طبقة اللب الخارجي والذي يصل سمكه إلى ٢٢٠٠ كيلو متر وتصل درجة الحرارة في هذه الطبقة إلى ٥٥٠٠ درجة مئوية.

نظرًا للارتفاع الهائل في درجة حرارة اللب الخارجي فهو طبقة سائلة بالكامل مكونة من معادن الحديد والنيكل في شكل منصهر، وينشأ المجال المغناطيسي للأرض عند دوران اللب الخارجي.

أما الطبقة الثانية من طبقات اللب فهي اللب الداخلي وهي أيضًا تتكون من معادن الحديد والنيكل ولكن في شكلهما الصلب وقد تتساءل كيف يكونون في الحالة الصلبة والطبقة السابقة كانت في حالة انصهار.

الإجابة ببساطة أن هذه الطبقة تتعرض لضغط شديد يمنع من انصهار المعادن، وكلما زاد الضغط زادت الدرجة التي تحتاجها المعادن للانصهار، ويصل الضغط الواقع على هذه الطبقة حوالي ثلاثة ملايين ضغط جوي، وتتعرض طبقة اللب الداخلي لدرجة حرارة تصل إلى ٧٠٠٠ درجة مئوية ويبلغ سمكها ١٢٥٠ كيلو متر.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق