ADVERTISEMENT

عيوب الفرن الكهربائي

عيوب الفرن الكهربائي ومساوئ استخدامه هي أكثر ما يحول دون اعتماد الناس عليه في منازلهم بشكل تام، إذ أن هذا النوع من المواقد يترافق بعدد من المشاكل المختلفة التي تدفع بالكثيرين إلى تفضيل النوع التقليدي العادي الأكثر انتشارًا، وذلك على الرغم من وجود نقاط إيجابية مميزة تعزز مكانه بين الأدوات المنزلية.

عيوب الفرن الكهربائي

عيوب الفرن الكهربائي

في مستهل الحديث عن عيوب الفرن الكهربائي وأبرز الجوانب السلبية التي تظهر عند تجربته، لا بد من الإشارة إلى أنه من المعدات الكهربائية شائعة الاستخدام لا سيما في الدول المتقدمة.

ADVERTISEMENT

حيث أن جودة التصنيع ومراعاة شروط السلامة لعبت دورًا مهمًا في تخفيف سلبياته، والتي كان أكثرها سوءًا ما يأتي:

  1. بدايًة استخدام الموقد الكهربائي مناط بتوافر التيار الكهربائي بشكل دائم، حيث أنه يعمل وفق نظام تسخين متصل بالوشائع والمسخنات الحرارية التي تعمل بالطاقة الكهربائية فقط.
  2. ومن جانب آخر فإن أهم عيوب الفرن الكهربائي هي تفاوت تسخين السطوح، حيث أن الموقد يوفر تركيزًا عاليًا من الحرارة في أماكن معينة من سطح التسخين بالمقارنة مع باقي الأماكن، مما يؤثر على توزيع الطاقة الحرارية المنتشرة إلى قاع إناء الطهو، ويسبب التصاق الطعام في جوانب القدر وعدم نضوجه بشكل عام، إلى جانب أذية الأواني وأدوات الطهو.
  3. أما بالنسبة إلى الجانب المالي فإن ثمنه باهظ يصعب على كافة شرائح المستخدمين تحمله، حيث أن الأصناف الجيدة  والتي تتمتع بمواصفات قياسية نادرًا ما تكون معتدلة التكلفة، علاوة على أن معظم المتاجر التي تبيع هذه المواقد تطلب الدفع النقدي المباشر ولا ترضى بنظام الدفعات.
  4. كما تبرز لدينا مشكلة استهلاك الطاقة الكهربائية بشكل كبير جدًا، إذ أن هذا الفرن يعد تجسيدًا حيًا لفكرة عدم ترشيد الطاقة، حيث يحتاج إلى تيار كهربائي منزلي عالي التوتر بصورة مستمرة من أجل عمله بطريقة ملائمة، الأمر الذي يترك إشارة استفهام كبيرة مترافقة باستخدامه.
  5. ولا يفوتنا التنويه إلى مشكلة الأواني المستخدمة، إذ أن القدور المناسبة للاستخدام مع هذا الفرن هي الأواني قليلة العمق مع السطوح شديدة الاتساع، الأمر الذي يسهم في توزيع الحرارة بالشكل الأمثل، ولكنه يقيد ربة المنزل بنوع محدد من الأواني.
  6. وأخيرًا يجب أن نذكر أن تسخين الأطعمة باستخدام هذا الموقد يستغرق وقتا طويلا بالمقارنة مع الموقد العادي، حيث أن غلي لتر من الماء باستخدامه يحتاج إلى نحو 20 دقيقة، أما إذا تم التسخين بالموقد التقليدي فإنه يستغرق 12 دقيقة فقط.

لا تفوت فرصة مشاهدة: طريقة تنظيف عيون الفرن من الأوساخ المتراكمة في اقل من 10 دقائق

تعريف الفرن الكهربائي

تجدر الإشارة إلى أن تعريف مفهوم الفرن الكهربائي يسهم في إيضاح أبرز النقط المتعلقة بموضوع عيوب الفرن الكهربائي،

ADVERTISEMENT

كما أنه يجعل هذا المفهوم واضحًا من الناحية التقنية والاستخدام المنتشر بين الناس، حيث أنه جهاز تقني يحول الطاقة الكهربائية إلى طاقة حرارية بشكل مباشر.

أما بالنسبة إلى تفاصيل العملية، فإن الفرن يضم مجموعة من وشائع التسخين ومحولات الطاقة التي تحول التيار الكهربائي إلى حرارة مركزة ضمن الوشائع.

ثم تنتقل بالانتشار إلى سطح علوي معدني يلامس أسفل إناء الطهو، مما يسبب تسخين القدور وتوزيع الحرارة بشكل مناسب ملائم لتحضير الطعام والاستعمالات المنزلية المتنوعة.

ولا يقتصر الأمر على ذلك فقط، حيث أن هذا الجهاز يأتي وفق عدة أشكال وطاقات تسخين مختلفة، بعضها ثنائي أو ثلاثي أو خماسي المواقد، إلا أن الأصناف جميعها تشترك بحاجتها إلى توصيل كهربائي عالي التوتر.

عيوب الفرن الكهربائي

قد يهمك أيضا التعرف على: ادوات كهربائية منزلية

فرن كهربائي غازي

وعلى صعيد متصل تم إطلاق نوع جديد من الأفران المنزلية التي تخفف من أثر عيوب الفرن الكهربائي المعتادة، إذ تم دمج تقنيتي الفرن الكهربائي مع الغازي معًا في أداة واحدة.

ويتم وفق ذلك تفعيل التسخين الحراري ورفع درجة سطح الموقد بالاستعانة بالطاقة الكهربائية عند وجودها، إلا أن فقدان الكهرباء في هذه الحالة لا يفقد الموقد فائدته.

وإنما يستبدل الشخص التوصيل الكهربائي بإمداد كافي من الغاز الطبيعي المعد للاستخدام المنزلي.

ينتشر هذا النمط من الأفران المنزلية بشكل متزايد، خصيصًا في المناطق التي تعاني من تذبذب في استقرار التمديد بالطاقة الكهربائية، كما هو الحال في دول الشرق الأوسط وأفريقيا عمومًا.

ومن زاوية أخرى فإن فائدة المواقد المزدوجة تتعدى الاستخدام المنزلي في الطبخ لتشمل بعض الجوانب الصناعية أحيانًا، مثل المهن اليدوية والحرف التقليدية التي تستلزم إمدادًا حراريًا.

كصناعة الفخاريات والزجاج والخشب، علاوة على صناعة الأطعمة والوجبات في المطاعم ومحلات الفاست فود.

أيهما أفضل فرن الغاز أم فرن الكهرباء

في إطار تفنيد مختلف عيوب الفرن الكهربائي ومساوئ استعماله، تبرز لدينا الجوانب الهامة التي تجعل فرن الكهرباء أفضل من فرن الغاز، وتسبب لجوء الكثيرين إلى اقتنائه واستخدامه في المطابخ والمطاعم، حيث أن أهمها:

  1. الفرن مزود بمجموعة متكاملة من التجهيزات التقنية عالية التصميم وسهلة الضبط، حيث أنه يأتي مع شاشة إلكترونية تضم مختلف أوامر العمل مع درجات الحرارة المتاحة، إضافة إلى ساعة ميقاتيه لتعيين زمن الطهو وعدم تجاوزه مع أيقونات واضحة لأمر التشغيل والفصل، بهدف جعل استخدامه تجربة مريحة واضحة تلبي احتياجات المستخدمين دون عناء.
  2. ومن الجدير بالذكر أن الموقد الكهربائي له مظهر عصري مناسب لنمط المطابخ الحديثة، فهو صغير الحجم نسبيًا، مع شكل مستطيل محدد الزوايا وخيارات ألوان مختلفة يمكن انتقاء الأنسب لديكورات المطبخ بشكل عام، إضافة إلى أنه يملك سطحًا أملسًا مع أبعاد متنوعة مما ينقل مفهوم أدوات المطبخ المنزلية إلى سوية جديدة من أناقة التصميم وروعة المظهر.
  3. وتعد سهولة تنظيف الموقد عاملًا رئيسيًا يجتذب الكثير من ربات البيوت لاقتنائه، فهو مصنوع من معادن عالية الجودة غير قابلة للصدأ أو التلف، أضف إلى ذلك بعض الأجزاء الزجاجية المقاومة للحرارة والتي تعتبر مناسبة للاستعمال المنزلي اليومي، فهي قابلة للتنظيف من البقع وبقايا الطعام ببساطة، وذلك بالاستعانة بقطعة قماش جافة مع سائل تنظيف زجاج عادي.
  4. ولا يجوز أن نهمل جانب الأمان والسلامة عند التكلم عن فوائد ومزايا الموقد الكهربائي، إذ أنه آمن بشكل عام لا سيما عند إجراء الصيانة والتفقد الدوري له، حيث أن معدل حدوث الحرائق المنزلية بسببه أقل بمعدل النصف من الموقد الغازي.
  5. يخفف الموقد الكهربائي عناء تشغيل أعواد الكبريت أو الولاعة التقليدية، إذ أن إشعال أحد المواقد فيه لا يتطلب سوى ضغط زر معين أو نقر أيقونة الموقد لتفعيله بسهولة مطلقة.
  6. علاوة على إمكانية تعيين درجة الحرارة المناسبة للاستخدام، إذ يستطيع الشخص تحديد درجة الحرارة اللازمة لإعداد وجبته، حيث يمكن رفع وخفض درجة الحرارة بين حد أدنى وأعلى يختلف بين موقد وآخر.
  7. وعطفًا على ما سبق فإن ميزة الحفاظ على البيئة والحد من الانبعاثات الغازية الناتجة عن حرق الغاز الطبيعي وتسخيره للتسخين، تظهر لدينا بوصفها أقوى خاصة تشجع المستخدمين على اقتناء الموقد الكهربائي وإلغاء استعمال الموقد التقليدي العادي. 

كيف أختار الفرن الكهربائي

أما على المستوى العملي يجب الانتباه إلى عدد من الجوانب الرئيسية التي تهم المستخدم عند إقدامه على شراء فرن كهربائي، وذلك من أجل تلافي المعاناة من عيوب الفرن الكهربائي، حيث يجب مراعاة:

  1. وجود كفالة حقيقية للموقد تضمن إمكانية استبداله عند ظهور خلل تقني أو تصميمي في الموقد الجديد، ومن اللازم أن تكون ضمن زمن قدره عامان كحد أدنى.
  2. أن تكون الشركة المنتجة للموقد ذات سمعة حسنة وجودة عالية يشهد لها المستخدمون من مختلف الشرائح.
  3. إضافة إلى التدقيق في الجانب المالي وثمن الموقد، حيث يجب أن يبحث الشخص عن مواصفات حقيقية مميزة تلبي احتياجاته بأفضل سعر متاح.
  4. كما أن  حجم الموقد وشكله الخارجي يجب أن يتناسب مع تصميم المطبخ ولون أثاثه بشكل عام.
  5. إضافة إلى انتقاء موقد كهربائي يلائم نمط قدور الطهي التي يمتلكها الشخص، وذلك كي لا يضطر إلى شراء أواني جديدة.
  6. أما الجانب الأهم فهو اختيار موقد مع طاقة عمل مناسبة له، إذ يختلف الموقد المناسب لمطعم عن موقد أسرة مؤلفة من ثلاثة أفراد.

وبذلك نصل إلى ختام مقالنا حول عيوب الفرن الكهربائي وكافة التفاصيل المتعلقة بذلك، كما سلطنا الضوء على أبرز فوائده أيضًا وأهم أنواعه والمميزات التي يجب الحرص على وجودها عند اقتناء موقد جديد.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق