منوعات

دور المواطن في المحافظة على الامن | اهم 7 طرق للحفاظ على الوطن

دور المواطن في المحافظة على الامن لا يقل أهمية عن دور الأجهزة الأمنية بل هو يحمل معها نفس المسئولية وبدون اهتمامه والتزامه بأداء دوره يختفي الأمن والاستقرار من المجتمع وتنتشر الجرائم والفساد والظلم ما يحول المجتمع تدريجياً لغابة لا يطيق بشر على الحياة بها.

ما هو دور المواطن في المحافظة على الامن

يعد الأمن درجة الحماية التي يشعر بها الفرد داخل المجتمع الذي يعيش به؛ ويتم توفيرها من خلال الالتزام بتطبيق مجموعة محددة من الإجراءات والقوانين وكذلك التقاليد الاجتماعية المتفق عليها؛ و دور المواطن متشعب فهو يرتبط بقيامه بمهام عدة، يأتي في مقدمتها ما يلي:



  • أن يتمسك المواطن بما ورد في القرآن الكريم والأحاديث النبوية من تعليمات وتشريعات؛ وذلك لأن تطبيقه لها كفيل بنشر الأمن والسلام في المجتمع.
  • أن يسرع المواطن في إبلاغ الأجهزة الأمنية المختصة عن أي جرائم حدثت أمام عينيه؛ أو تهديدات تسبب ذعر أو ضرر لأحد المواطنين وكذلك الإبلاغ عن المشتبه فيهم.
  • ومن دور المواطن في المحافظة على الأمن أيضاً قيامه بمحاولة تقييم واحتواء الأشخاص المخربين في المجتمع، ومد يد العون لهم ومحاولة تصحيح مسارهم وإعادة تقويمهم أخلاقيا.
  • أن يهتم المواطن بالتسلح بالعلم؛ لكي يستطيع فهم ما يحدث حوله في المجتمع ولأن المواطن العالم المثقف من أهم سبل التطور الحضاري.
  • القيام بالتطوع في الأعمال الاجتماعية والخيرية التي من شأنها أن تساهم في إحداث تغييرات إيجابية فعالة لأفراد المجتمع.
  • المساهمة في الحد من حدوث الجرائم وذلك من خلال اهتمامه باتخاذ كافة الإجراءات الوقائية التي تمنع حدوث الأذى له أو للأشخاص المحيطين به.
  • القيام بالتعاون مع الأشخاص المحيطين به من أجل مواجهة العادات والسلوكيات السلبية؛ وكذلك تقديم يد العون للمحتاجين والفقراء ومساعدتهم لتحقيق التكافل الاجتماعي.

أهمية دور المواطن في المحافظة على الامن

دور المواطن في المحافظة على الامن
دور المواطن في المحافظة على الامن

يعد الأمن من أهم مقومات استقرار أي مجتمع لأنه يغرس بأفراده الشعور بالولاء والانتماء له؛ ما يدفعهم للعمل على تقدمه ونموه كما إن:

  • المواطن هو أحد أهم المسؤولين عن المحافظة على الأمن في المجتمع، بغض النظر عن قوة الأجهزة الأمنية الموجودة به فهي لن تستطيع فرض سيطرتها بدون مساعدة المواطنين لها.
  • المواطن هو أحد أهم العوامل المؤثرة على الأمن المجتمعي؛ وذلك لأنه من يقوم بإنجاح العملية الأمنية أو فشلها، وذلك عند قيامه بجرائم وانحلالات أخلاقية تؤذي غيره من المواطنين.
  • وعند الحديث عن دور المواطن في المحافظة على الامن لا نقصد مواطن بعينه بل جميع المواطنين الذين يعيشون داخل المجتمع واحد؛ مهما كانت مناصبهم أو وظائفهم ومستوياتهم الاجتماعية والتعليمية؛ فلكل منهم دور يؤديه.
  • يُعد تقاعس المواطن عن الإبلاغ عن أي مخالفات أو جرائم نتيجة رغبته في حماية نفسه وعائلته سبباً رئيسياً لزعزعة الأمن والاستقرار في المجتمع.

شاهد أيضا: دعاء لحفظ الوطن من الامراض

دور المواطن في التصدي للفساد

لا يمكن أن نتحدث عن دور المواطن في المحافظة على الامن من دون أن نتطرق إلى دوره في التصدي للفساد؛ والذي يعد انتشاره أحد أهم أسباب غياب الأمن في المجتمع:



  • عدم قيام المواطن بدفع أي رشاوى أو امتيازات مادية وعينية لأي مسئول أو موظف بهدف تسهيل مصالحه، وكذلك القيام بإبلاغ الجهات المختصة عن هؤلاء الموظفين.
  • التصدي لأي محاولة غير مشروعة لبسط النفوذ أو للسرقة والنهب، والتصدي للخارجين عن القانون بمواجهتهم ومساعدة الجهات المختصة في الإمساك بهم.
  • القيام بدور تربوي في توعية الأشخاص المحيطين به خاصة الغير ملتزمين منهم بأهمية الأمن للمجتمع ومد يد العون لهم لدفعهم على التمسك بالسلوكيات والمبادئ الإنسانية السليمة.

دور الأسرة والمدرسة في المحافظة على الأمن

إن دور الأسرة والمدرسة لا يقل أهمية عن دور المواطن في المحافظة على الامن فكلاً منهما مكمل وداعم للأخر:

  • الاهتمام بتنشئة الأبناء والطلاب تنشئة اجتماعية صالحة تغرس فيهم حب الوطن والولاء له وأهمية التضحية لأجله بالغالي والنفيس؛ وكذلك أهمية الدفاع عنه والعمل على تقدمه.
  • القيام بتقويم سلوك النشء باللين والموعظة وعدم التعامل معهم بطرق عنيفة يقومون بتقليدها فيما بعد وتصبح أسلوب حياتهم.
  • القيام بتوعية النشء بحقوقهم وواجباتهم تجاه أسرهم ومجتمعهم ووطنهم الأم، وتعليمهم الطرق الصحيحة التي عليهم استخدامها للمطالبة بالحقوق أو للقيام بالواجبات.
  • غرس الأخلاق الحميدة والقيم الدينية الصحيحة والسلوكيات الحسنة لدى الأطفال، والتي يساعد غرسها على حفظ الأمن في المجتمع حيث سيظهر جيل ملتزم أخلاقياً وسلوكياً بعيداً عن أي انحرافات.
  • الاهتمام بتعليم النشء أهمية تقبل واحترام الآخرين عند اختلاف الرأي أو الجنس أو الدين، وأهمية التعاون والعمل الجماعي الذي هو حجر الأساس لتقدم المجتمع.

دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن

  • إن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن لا يقل أهمية عن دور الاسرة والمدرسة مثل دور المواطن في المحافظة على الامن حيث أنهم صفوة المجتمع وحجر الأساس لتقدمه وتطوره.
  • إن توجيه العلماء والمفكرين الدعم الفكري للشباب من أهم أدوارهم المنوط بهم القيام بها؛ وذلك لأنهم قادرين على تغيير أفكار هؤلاء الشباب وإعادة توجيها للاتجاه الصحيح بفضل كلمتهم وثقة الناس بهم.
  • القيام بعمل حملات إعلامية وتوعوية مكثفة توضح أهمية الأمن والسلام في المجتمع،وكذلك تعرف المواطن دوره في تحقيق ذلك من خلال كتاباتهم أو استغلالها لوسائل الإعلام أو حتى استغلالهم لحساباتهم الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي التي يتابعهم عليها الآلاف.
  • من الأدوار الهامة للعلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن أيضاً الخطط والأفكار التي يقومون بوضعها من أجل تحسين حياة الأفراد في المجتمع ومواجهة العنف والتطرف المنتشر به.
  • كما يجب عليهم أيضاً أن يقوموا بدور فعال في التصدي للفساد والتطرف والإبلاغ عنهم وفي دعوة الناس لعدم الخوف والتعاون معاً من أجل مواجهة أي سلبيات اجتماعية سائدة من حولهم.

نتائج المحافظة على الأمن

دور المواطن في المحافظة على الامن
دور المواطن في المحافظة على الامن

إن نشر الأمن في المجتمع لن يحدث فقط بجهود المسئولين به بل أيضاً بالتزام وتعاون المواطنين فلكل مواطن دور مهم في المحافظة على الأمن يبدأ بحمايته لنفسه وللآخرين.

  • إن الأمن من أهم الحاجات الأساسية لأي شخص ويساعد انتشاره على أن يحيا الأفراد في بيئة آمنة يسعون فيها بجد واجتهاد لتحسين كافة أوضاع المجتمع.
  • إن انتشار الأمن سبب رئيسي لانتشار حرية التعبير حيث يعبر الشخص عن آرائه وأفكاره ما دامت لا تسيئ لغيره، وربما يكون بينها أفكار إيجابية يمكن أن يساهم تنفيذها في تقدم المجتمع.
  • الأمن من أهم الركائز الأساسية لتقدم المجتمع اقتصادياً وثقافياً وأمنياً فهو يساعد على الاستقرار الذي يدفع بعجلة الإنتاج وبالتالي يرتقي وينمو المجتمع ويرتفع مستوى معيشة أفراده.
  • إن درجة الأمن السائد في المجتمع من أهم أسباب رفع معدل النمو الاقتصادي الذي يرتبطان ارتباطاً وثيقاً بالسياحة والاستثمار اللذان تزدهران بفضل انتشار الأمن والعكس.

وفي الختام يجب علينا أن نؤكد على أن الدين الإسلامي وضع الكثير من التشريعات التي تعمل على نشر الأمن في المجتمع ووضح دور المواطن في المحافظة على الامن كما حرم القتل والعنف والفساد، فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق