العناية بالطفل

كيف نتعامل مع الطفل العنيد كثير البكاء بأسلوب إيجابي 2021

الكثير منا يتساءل كيف نتعامل مع الطفل العنيد كثير البكاء بأسلوب إيجابي وسليم، إنّ العناد ليست غريزة فطيرة تولد مع ولادة الطفل كما يمكن أن تفكر بعض الأمهات، قد يعتبر بعض المتخصصين أن سلوك العناد هو سلوك طبيعي في هذه المرحلة، ويجب علينا معرفة أسبابه وطرق التعامل معه بشكل إيجابي وهذا ما سنقدمه من خلال محيط في هذا المقال.

أسباب العناد لدى الطفل
أسباب العناد لدى الطفل

شاهد الزوار: إستراتيجيات و أساليب تنمية مهارات الطفل 2021



أسباب العناد لدى الطفل

لا يوجد طفل عنيد بالفطرة، ولكن يكتسب بعض الأطفال صفة العناد نتيجة لعدة أسباب تختلف باختلاف أعمارهم فيما يلي سنذكر بعض من هذه الأسباب: –

قد يولد العناد رغبة لدى الطفل بالانتقام

  • ربما يولد العناد لدى الطفل رغبة داخلية بالانتقام من الأخرين، الذين تسببوا له في ألم.
  • يقوم الطفل في بعض الأحيان في استفزاز الأشخاص الذين تسببوا له في ألم سابق.

يتوقع الطفل مقابل معين لهذا السلوك



  • عند رغبة الطفل في الحصول على شيء معين فإنه يعتقد أنّ سبيله الوحيد هو العناد للحصول على ما يريد.
  • في بعض الأحيان قد يستفز الأبوان طفلهم لتحقيق رغبات معينة، كصورة خاطئة من صور اللعب.
  • بمجرد أن يلاحظ الطفل أن هذه الطريقة تعطي نتيجة إيجابية فيحصل على ما يريد.
  • في هذه الحالة سيتخذ الطفل من هذا السلوك أداة لكي يحصل على ما يريد.

يحاول الطفل أن يحافظ على استقلاليته

  • إنّ بعض الأطفال يقدرون ذاتهم ويسعون إلى الاستقلال، في أفكارهم.
  • يحاول الطفل السيطرة وفرض رأيه لكي يحافظ على استقلاليته.
  • يرفض الطفل وجهات النظر الأخرى للأخرين.

يقوم الطفل بمحاولة التخلص من الألم

  • قد تشعر بعض الأطفال بالألم عند محاولة الآباء للسيطرة عليهم.
  • يرى الطفل سيطرة الآباء على أنها تقييد لحريتهم، وهذا يتسبب له في الشعور بالألم.
  • تكرار الشعور بالألم لدى الطفل سيولد رغبة شديدة لديه في العناد.
  • لكي يحاول الطفل التخلص من ألمه قد يتصرف بعض السلوكيات السلبية العدوانية.
  • يمكن أن يؤثر هذا النوع من العناد على نمو الطفل، وارتباطه مع الأخرين.
كيف نتعامل مع الطفل العنيد كثير البكاء
كيف نتعامل مع الطفل العنيد كثير البكاء

كيف نتعامل مع الطفل العنيد كثير البكاء

يجب علينا أن نعرف كيف نتعامل مع الطفل العنيد كثير البكاء والتصميم عما يريد ولكن بشكل إيجابي ولكن في البداية علينا تفهم بعض النقاط المهمة كي نتمكن من التعامل بأسلوب صحيح:

يجب أن تكون القدوة الصالحة لطفلك 

  • سلوك الطفل هو انعكاس لسلوك أبويه.
  • على الآباء أن يكونوا قدوة لأبنائهم.
  • يقوم الطفل بالعناد نتاج لتصرفات أبويه.
  • تجنب استخدام العنف أمام الأطفال، مما يؤدي لأن يصبح الطفل عدواني.
  • ساعد طفلك وحاول أن تنمي مهاراته.
  • الطفل يتعلم من خلال ملاحظة ومراقبة التصرفات.
  • قد تؤدي الخلافات الزوجية أمام الطفل إلى رغبته في الانسحاب من المجتمع والعدوانية والعناد.

احترم الطفل وامدحه وكافئه

  • مهما كنت تظن أن الطفل صغيراً فلابد أن تعرف أنه بحاجة للاحترام والتقدير.
  • عندما تحترم الطفل ينعكس ذلك عليك فيحترمك الطفل بشكل تلقائي.
  • لا يمنعك احترام الطفل من الحزم في بعض الأمور إذا لزم الأمر.
  • أثبتت الدراسات أن الطفل يقوم بسلوك أفضل عند مكافئته.
  • يجب عليك أن تمتدح الطفل، والثناء عليه، ولكن بشكل غير مبالغ فيه.
  • الطفل لديه العقل ولكن ليس لديه الخبرة والاستيعاب، فلا يستطيع التصرف أو تحمل المسئولية في معظم الأحيان.
  • يمكنك طلب التعاون منه، وليس أمره بشكل مباشر.
  • ضع له بعض القواعد التي تناسب سنه.
  • عدم التساهل المبالغ فيه.
  • لا ترفض مشاعر الطفل وتقبلها وتعاطف مع حتى وإن لم تستجب لطلبه.
  • خصص للطفل مهام على قدر قدراته واتركه يقوم بها دون مساعدة منك، لتدعم ثقته في ذاته.
  • التزم بفعل ما تقول، وألا تقل شيئاً لا تستطيع تنفيذه.
  • لا تعد الطفل بشيء ثم تخلف وعدك معه، لأنك تعرضه للخذلان وعدم الثقة فيمن حوله.

تقبل عناد الطفل وأنه شيء طبيعي

  • في بداية الأمر عليك أن تتقبل عناد الطفل وأنها حقيقة موجودة لدى جميع الأطفال.
  • ليس من المعروف من أين ومتى أصبح الطفل عنيد.
  • ليست جميع أنواع العناد سيئة، بالعكس يمكن أن توجه بشكل إيجابي، لتتحول إلى إصرار.

 استمع لطفلك باهتمام 

  • في البداية إذا أردت الطفل أن يستمع إليك فعليك أولاً أن تستمع إليه جيداً باهتمام.
  • أغلب الأطفال لا يستمعون بشكل جيد فيجب أن تقترب من الطفل والتحدث معه.
  • الطفل العنيد لديه بعض الآراء القوية، وفي الغالب يميل إلى الجدال.
  • قد يفكر الطفل في بعض الأحيان في تحدي مع الأبوين، إذا كانا لا يستمعان إليه.
  • في أغلب الأحيان إذا أصرّ الطفل على شيء، فالاستماع إليه يمكن أن يكون خدعة تنسيه عناده.
  • يجب تشتيت تركيز الطفل عما يزعجه بمناقشته بشكل إيجابي عن سبب إزعاجه.

مشاركة الطفل وتعليمه العطاء

  • يجب مشاركة الآباء الطفل وتعليهم المشارك والعطاء.
  • تعليم الطفل أنه يمكنه أن يتبادل ألعابه مع إخوته.
  • تعليم الطفل المشاركة في بعض المهام المنزلية كأن يقم بلم ألعابه.
  • المشاركة تُعلّم الطفل عدم الأنانية.
  • يجب أن تكون حذر في اختيار الألفاظ مع الطفل العنيد لأنه يكن حساس.
  • حاول تغيير طريقة معاملة الطفل والحفاظ على الهدوء.
  • عدم الإكثار من استخدام صيغة الأمر.
  • استخدام الأنشطة المختلفة وأساليب تنمية المهارات.
  • حدد له مهمات على صورة مسابقة وتحديات وعليه اجتيازها.

يمكنك مشاهدة: متى يبدأ الطفل بالكلام بطريقة ملحوظة

تعديل السلوك الخاص بالطفل

  • الغضب من الطفل ليس هو الحل لمشكلة عناده وخاصة إذا كانت أمام الناس.
  • يجب على الآباء أن يتحلوا بالصبر.
  • تجاهل سلوك العند تماماً إلى أن يهدأ الطفل.
  • التعامل الخاطئ مع سلوك الطفل العنيد قد يزيده عنداً.
  • محاولة التحدث مع الطفل بهدوء ومعرفة مشكلته ومحاولة حلها.
  • إذا لم يستجب الطفل للسلوك الهادئ فعليك بعقابه بشكل غير مبالغ فيه.
  • حاول فهم وجهة نظر طفلك، وأن تشرح له وجهة نظرك.
  • اتفق مع الطفل على أنسب الحلول، وشاركهم حل المشكلات.
  • حاول أن تكسب ثقة الطفل.

حاول ألا تقم بالتصرفات القاسية أو العنيفة أمام الطفل

  • تنفيذ الأوامر الصادرة بشدة وعنف.
  • لا تجعل الطفل في حالة خوف دائم منك، حتى لا يصبح ضعيف الشخصية، أو يتمرد عليك فيما بعد.
  • قد يرفض الطفل بعض الأمور البسيطة كالنوم والأكل وهكذا فقط ليقوم بتكسير القواعد التي وضعتها.
  • الصراخ بشكل مستمر في وجه الطفل سيجعل أي مناقشة عادية معه مجرد صراخ.
  • يجب أن تساعد طفلك على فهم الحاجة للقيام بأي تصرف بشكل محدد.
  • يجب عليك التحكم في غضبك والسيطرة على غضب الطفل.
  • يمكنك احتضان الطفل، فربما يحتاج إلى الشعور بالأمان.
  • علم الطفل بعض الرياضات البسيطة، وبعض أنشطة التأمل، وتعويده على الهدوء.
  • يجب منح الطفل فرصة للتعبير والشرح عما يحتاج إليه.
  • في حالة قدرتهم على شرح أسبابهم، يمكن أن تقوم بالتفاوض معهم.

يمكنك اعطاء الطفل خيارات محدودة

  • الطفل العنيد له عقل خاص ولا يحب الأوامر.
  • يحب منح الطفل بعض الخيارات المتاحة والغير مؤرقة لك حتى تساعده في دعم استقلاليته.
  • لا تكثر من الخيارات للطفل حتى لا ينعكس بشكل سلبي ويتم تشتيته.
  • يمكن أن تحدد له ثلاثة خيارات على الأكثر، وتطلب منه الاختيار فيما بينهم.

قم بالتفاوض والمناقشة مع الطفل

  • من الضروري القيام ببعض المفاوضات مع الطفل لتتغلب على عناده.
  • لابد من معرفة سبب عنادهم، ومحاولة حل مشكلاتهم.
  • لابد من مناقشتهم عن طريق الأسئلة البسيطة، لكي يقوموا بالتحدث إليك، فهذه اشارة إلى احترامك لرغباتهم.
  • التفاوض ليس المقصود به الاستسلام لمطالبهم، ولكن عليك أن تُشعرهم بالتقدير.
  • لا داعي لإجبار الطفل على فعل تصرف غير مهم.
  • يمكنك التغاضي عن بعض الأمور وتتسامح إذا تطلب الأمر.
  • لابد من المرونة في الأشياء البسيطة واعطائه جزء من حريته.

اقرأ ايضا: متى يبدأ الطفل بالكلام بطريقة ملحوظة

قم بتعزيز ودعم السلوك الإيجابي للطفل

  • يجب أن تكون مدركاً تمام ردود أفعالك على عند الطفل، وأن تحاول السيطرة على أعصابك.
  • يجب أن تتحلى بالصبر والهدوء للسيطرة على عناد الطفل بشكل إيجابي وعلى غضبه وسلوكه العدواني.
  • لا تكثر من رفضك لسلوك الطفل ولكن حاول أن توصل للطفل وجهة نظرك.
  • يمكنك استخدام بعض الأنشطة والمهارات لتعزيز السلوك الإيجابي لدى الطفل.
الطريقة الإيجابية لعقاب الطفل العنيد
الطريقة الإيجابية لعقاب الطفل العنيد

الطريقة الإيجابية لعقاب الطفل العنيد

  • من المهم أن توجد قواعد تحددها، ولابد أن تتصف بالانضباط.
  • يجب أن يعرف الطفل أن الأفعال التي يقوم بها يمكن أن يكون لها عواقب جيدة أو سيئة.
  • لابد أن تكون الأسرة على دراية تامة لشخصية الطفل.
  • يجب على الأسرة أن تعلم الطفل أن تكسير هذه القواعد له عواقب غير محمودة، كي تستطيع السيطرة على هذا العناد.
  • يجب أن يكون العقاب رد فعل فوري بعد الخطأ مباشرة، لكي يربط الطفل الخطأ بالعقاب.
  • تتمثل صور العقاب في تقليل الوقت المخصص للعب، أو للتلفزيون.
  • من الطرق التي يمكن أن تعاقب بها الطفل أن تقوم بتكليفه ببعض الأعمال الصغيرة.
  • تختلف طرق المعاقبة تبعا لاختلاف الخطأ ولاختلاف السن وشخصية الطفل أيضا.
  • يمكن للأسرة أن تفكر في عقاب خاص بها كتقليل الحلوى مثلاً، أو عدم الخروج للتنزه يوم العطلة.
  • أهم شيء أن الهدف الرئيسي هو جعل الطفل يدرك أن السلوك الذي قام بارتكابه، هو سلوك خاطئ وغير محمود.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق