صحة الاسنان

العناية بالأسنان| 4 طرق فعالة للمحافظة على صحة الأسنان

كيف اعتني بأسناني

العناية بالأسنان من أهم عوامل الحفاظ على صحة الفم حيث تعتبر الأسنان القوية والنظيفة دليل مهم على صحة جسم الإنسان بالإضافة للابتسامة الجذابة التي تبعث بالثقة والإيجابية، سنقدم لكم في هذه المقالة عن كيفية العناية بالأسنان بطرق طبيعية وفعالة 100%.

معلومات حول الأسنان

ما هي الأسنان
الأسنان

الأسنان هي الأجزاء البيضاء التي تتواجد في الفم وهي عبارة عن تركيب شبه عظمي يحتوي على جذور مغمورة في جيوب داخل الفكين وتتوزع الأسنان إلى جزءين:



الأسنان في الفك العلوي

  • تتألف من الأضراس العلوية والقواطع المركزية والقواطع الجانبية العلوية والضواحك العلوية والأنياب وضرسي العقل العلويين اللذان يظهران بعد سن 20.

الأسنان في الفك السفلي

  • القواطع الجانبية السفلية والضواحك والاضراس السفلية والقواطع المركزية السفلية بالإضافة لضرسي العقل السفليين

وتتكون الأسنان بشكل رئيسي من المعادن كالكالسيوم والفوسفور وتتألف من 3 طبقات:



الطبقة الخارجية (المينا): وهي مادة صلبة بيضاء اللون تحمي الأسنان من النخر والتلف وتتكون بنسبة 96 % من المعادن مما يعطيها القوة والمتانة

الطبقة الوسطى (التاج): يتميز بلونه البني المصفر ويحتوي على نهايات عصبية عديدة لذلك قد يسبب الكثير من آلام في حالة انكشافه على الوسط الفموي.

الطبقة الداخلية (لب الأسنان): وتحتوي على شبكة من الأوعية الدموية والألياف الأعصاب التي تغذي السن وتنقل الإحساس للدماغ.

الطبقة الملاط: وهي الطبقة الخارجية لجذر السن تحيط بالعاج واللب في منطقة الجذر وتتركز مهمتها بربط السن بالعظم المحيط ارتباطاً مرناً ليخفف من ضغط الأسنان خلال عملية المضغ.

وظيفة الأسنان

تكمن أهمية الأسنان في وظائفها الضرورية التي تتمثل ب:

  • عملية المضغ الطعام وتقطيعه لقطع صغيرة لتسهل عملية الهضم.
  • الشكل الجميل والابتسامة الجذابة.
  • تساعد على نطق بعض الأحرف وخاصة الأسنان الأمامية

يمكنك التعرف على الطريقة الصحيحة للعناية بالأسنان و تنظيفها  

طريقة العناية بالأسنان

تعتبر الأسنان النظيفة والصحية انعكاس لصحة جسم الانسان ودليل على اهتمام الفرد بنفسه ونظافته الشخصية حيث تعد واجهة الأولى التي قد يلاحظها الفرد حين يتكلم مع الأخرين.

أو عند الابتسامة فكلما زادت نظافة الأسنان زادت جاذبية ورونق الابتسامة الرائعة.

هناك عدة خطوات يجب على الإنسان اعتمدها خلال عملية العناية بالأسنان فهي أفضل الأساليب الوقاية من عدة مشاكل قد تحدث مستقبلاً نتيجة لإهمال نظافة وصحة الأسنان:

العناية بالأسنان باستخدام فرشاة الأسنان والمعجون

كيف أعتني بأسناني
فرشان الأسنان والمعجون

تعتبر فرشاة الأسنان والمعجون من أكثر الوسائل انتشاراً في مجال العناية بالأسنان وذلك لسهولة استخدامها ورخص ثمنها بالإضافة لنتائجها المذهلة.

ولكن بالطبع هناك عدة خطوات يجب اتباعها عند عملية تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون التي تبدأ من اختيار نوع الفرشاة والمعجون انتهاءً بطريقة تنظيف الأسنان الموصي بها، والتي سنتحدث عنها بتفصيل:

أولاً: اختيار فرشاة الأسنان (العادية أو الكهربائية):

أثبت الدراسات التي قامت بالمعهد الأميركي لمركز العناية بالأسنان (American dental association) أن تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون يزيل 60% من البلاك والجير والبقع الصفراء المتراكمة على طبقة المينا.

ويعتمد اختيار فرشاة الأسنان على الفرد حيث لا يوجد هناك بروتكول معين في اختيار فرشاة الأسنان،

ولكن يٌنصح أطباء الأسنان باتباع الخطوات التالية عند اختيارهم لفرشاة الأسنان:

  • الحرص على اختيار فرشاة الأسنان تحتوي على ختم الموافقة من ADA
  • الحجم المناسب لتسمح لك بسهولة الوصول لكافة الأسنان العلوية والسفلية والسطح الخلفي للأسنان، ويُفضل أن تكون الفرشاة ذو رأسية واسعة وصغيرة (نصف بوصة) وبمقبض طويل لسهولة الاستخدام.
  • اختيار شعر الفرشاة الأسنان المناسب لك حيث يصنع شعر الفرشاة من النايلون الطبيعي الذي يتراوح بين الخشن واللين والمتوسط. وقد يعتمد معظم الناس على الفرشاة الناعمة لأنها أكثر فعالة وأقل ضرراً على اللثة الأسنان والمينا.
  • المقبض المريح الذي يحتوي على مانع للانزلاق الذي يجعلها أكثر راحة عندما تكون مبللة بالماء ويساعدك أيضاً على تنظيف أسنانك بسهولة ومن دون الانزعاج التي قد تسببه المقابض الكبيرة أو الدقيقة لذلك يتوقف اختيار المقبض وفقاً لراحة الفرد.

ثانياً: اختيار معجون الأسنان:

يعد معجون الأسنان عنصر أساسي في عملية تنظيف الأسنان سواء كان بالفرشاة الأسنان العادية أو الكهربائية ويحتوي على مواد كيمياوية تساعد على إزالة الترسبات وبقايا الطعام والبلاك والجير المتراكم على الاسنان.

كما يزيل رائحة الفم الكريهة التي تسببها الجراثيم والفطريات ويحافظ على بياض الأسنان ولمعانها، ومن أهم مكونات معجون الأسنان:

الفلوريد:

يعمل الفلوريد على مكافحة تسوس الأسنان وأمراض اللثة ويساعد على تقوية المينا ضد التآكل وخاصة ضد المأكولات أو المشروبات الحمضية.

المواد المزيلة أو الكاشطة:

تحتوي على كربونات الكالسيوم وهلام السيليكا وأكسيد الألمنيوم وتكمن مهمتها في إزالة بقايا الطعام وبقع الصفراء التي تسببها المشروبات القوية كالقهوة أو الشاي.

المنظفات:

تحتوي على كبريتات لوريل الصوديوم التي تسبب الرغوة كما تساعد على ثبات معجون على الاسنان خلال عملية التنظيف.

المرطبات:

تساعد المرطبات على الحفاظ على نسبة المياه داخل معجون الأسنان وتمنع من جفافه ومن أهمها مادة السوربيتول أو الجلسرين أو الجيلكول.

المواد الحافظة:

يتم وضعها لحماية المعجون من نمو الكائنات الدقيقة داخل الأنبوب خلال عملية التخزين، ومن أهم المواد الحافظة المستخدمة هي مادة بنزوات الصوديوم وإيثيل بارابين أو ميثيل بارابين.

المبيضات:

تعمل المبيضات على تبيض الأسنان بنسبة قليلة ومن أهم المواد التبيض المضافة لمعجون الأسنان البيروكسيد والسيتروكسين.

المنكهات:

تضاف المنكهات لإعطاء طعمة أفضل خلال عملية التنظيف وتعتبر مادة إكسيليتول أو الكالسيوم أو السكرين الصوديوم من أهم المواد المحلية المضافة للمعجون.

ثالثاً: طريقة العناية بالأسنان وتنظيفها باستخدام الفرشاة والمعجون:

كيف اعتني بأسناني
طريقة تنظيف الأسنان

أولاً يجب وضع المعجون على الفرشاة بكمية قليلة ومن ثم يضاف القليل من الماء عليها، نبدأ بتنظيف الأسنان من جهة الاسنان العلوية الخارجية.

وذلك عبر وضع الفرشاة على جذر الأسنان ونزول بها للأسفل وتحريكها بشكل متكرراً مع حركات نصف دائرية خفيفة

ثانياً نبدأ بتنظيف القسم السفلي مع تكرار العملية نضع الفرشاة على جذر الأسنان وتحريكها للأعلى مع حركة نصف دائرية.

ثم تبدأ عملية تنظيف الأسنان من الداخل حيث نضع الفرشاة على الجزء الداخلي للأسنان العلوية ونحركها بحركات دائرية لكافة الأجزاء

ونكرر العملية في الجزء السفلي للأسنان، يجب تنظيف جميع أجزاء الاسنان الداخلية كالأضراس والطواحن حيث يتراكم عليها بقايا الطعام والكلس أكثر من غيرها وذلك لصعوبة وصول فرشاة الأسنان إليها.

ويُنصح أطباء الأسنان في الاستمرار في عملية التنظيف من 3 – 5 دقائق للحصول على نتائج مرضية كما يُفضل تنظيف الأسنان في الصباح والمساء والابتعاد عن تناول أي نوع من المأكولات أو المشروبات بعد عملية التنظيف لمدة 30 دقيقة.

ولا تفوتي فرصة التعرف على عملية تبيض الأسنان طبيعياً وبطريقة فعالة   

العناية بالأسنان باستخدام عود السواك

عود السواك المستخرج من شجرة الأراك وقد استخدم منذ القدم كأول أداة لعناية بالأسنان وقد وصى رسولنا الكريم باستخدامه حيث قال (السواك مطهرة للفم ومرضاة للرب).

ويحتوي المسواك على خواص طبيعية تساعد في القضاء على الجراثيم ورائحة الفم الكريهة ومن أهم فوائده:

  • تطهير الفم من بقايا الطعام ويزيل اصفرار الأسنان بفضل احتوائه على مادة الكلور.
  • يحتوي على مادة الفلوريد التي تساعد على تقوية مينا الأسنان وتطهير الجروح والتقرحات في الفم واللثة.
  • يساعد على تخليص من روائح الكريهة التي يسببها التدخين وبقايا الطعام.
  • يمنع الترسبات الكلسية ويساعد على تبيض الأسنان.
  • يقضي على الجراثيم والفطريات بفضل مادة الخردل

طريقة استخدام السواك:

يتميز عود السواك بمرونته العالية ولكن في البداية يجب نقعه في الماء لمدة ساعتين على أقل ليصبح طرياً وليناً ثم نبدأ بتمريره بلطف على الأسنان الخارجية العلوية والسفلية بحركات دائرية.

ولا ننسى أيضاً تمريره على الطبقة الداخلية للأسنان، يُنصح باستخدامه عقب كل صلاة أو وضوء للحفاظ على صحة الأسنان والفم.

 تنظيف الأسنان باستخدام خيط التنظيف

يعد الخيط التنظيف من الوسائل التنظيف الفعالة والمهمة في العناية بالأسنان وخاصة لمن يعانون من الفراغات بين الاسنان حيث تعمل على تنظيف الطعام الذي يعلق بين الأسنان بكل سهولة لتفادي تعفنه وتراكم الجراثيم عليه وبالتالي تؤدي إلى الرائحة الفم الكريهة وتسوس الأسنان.

ويمكن استخدامه بمنتهى السهولة حيث يتكون من خيط رفيع ورقيق يمسك من الطرفين ويتم إدخاله بين الأسنان تحريكه من اليسار لليمين لإزالة جميع بقايا الطعام العالقة.

زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري

زيارة طبيب الأسنان
زيارة طبيب الأسنان

يُنصح جميع الأطباء حول العالم بزيارة طبيب الأسنان مرة كل 6 أشهر أي مرتين كل عام، وذلك لحماية الأسنان من التلف والنخر وللتأكد أيضاً من بنية الأسنان وصحتها، حيث يقوم طبيب الأسنان بالإجراءات الاحترازية التالية:

  • تدمير الطبقة الخارجية للأسنان التي تتشكل نتيجة لتناول السكريات أو البروش التي تدمر مينا الأسنان ببطئ.
  • فحص اللثة بعمق وتأكد من عدم وجود جروح أو خدوش قد تسبب تقرحات أو الالتهابات.
  • الكشف المبكر عن سرطان الفم حيث يمكن لطبيب الأسنان من تشخيص سرطان الفم بسهوله وقبل تطوره.
  • اكتشاف الفجوات أو نخور في الأسنان والتي قد تسببها الجراثيم من دون الشعور بالألم ومعالجتها قبل تفاقم الأمر.

قد يعجبك التعرف على الفرق بين عملية تركيب الأسنان وزراعة الأسنان

العناية بالأسنان وأهم النصائح والارشادات

  • يُنصح بالابتعاد عن تناول السكريات والأطعمة الحامضة والمشروبات الغازية التي تسبب التلف لمينا الأسنان.
  • استخدام فرشاة الأسنان والمعجون أو السواك أو خيط التنظيف وخاصة بعد تناول الطعام أو قبل النوم.
  • تناول طعام صحي يحتوي على الكالسيوم والحديد والفسفور الذي يغذي طبقة الأسنان ويقويها.
  • الابتعاد عن التدخين بسبب احتوائه على المادة النيكوتين التي تسبب الضرر والاصفرار للأسنان.
  • تجنب تناول الكحول التي تسبب تلف للأسنان ورائحة أنفاس كريهة.
  • الحفاظ على شرب المياه بعد تناول الوجبات والمضمضة لإزالة أي بقايا طعام عالقة في الأسنان.
  • الحرص على اتباع ارشادات العناية بالأسنان لتفادي المشاكل المتعلقة بصحة الفم والأسنان.

لا تنسى التعرف على أهم الطرق الفعالة للمكافحة التسوس والعناية بالأسنان مضمونة 100 % 

الوسوم

SANA AL-MASRI

Translator and copywriter, graduated from Damascus university - English department

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق