عبارات وكلمات

خواطر غزل يُعبِّر فيها عن مدى الحب المتدفق بين أوصاله

عندما تدق القلوب لبعضها وتجد صدى نبضها في صدر أحدهم، يرغب الشخص في كتابة خواطر غزل يُعبِّر فيها عن مدى الحب المتدفق بين أوصاله والقشعريرة التي تنتاب الجسد أجمع عندما يتلفظ فيها الحبيب اسمه، فيختلف المنطق ويصمت الكون ولا يبقى في الأذن إلا كلمة حب شعر الإنسان بها أنه على قيد الحياة.

خواطر غزل

الغزل الناشئ عن العشق الخالص الذي تحيا به الأوطان وتعيش عليه الأفئدة لا ينتهي، إذ يُصبح الشوق حليف الجوارح والليل والنهار مُتعاقبان في انتظار رسالة واحدة من الحبيب، ينتظم بها مسار العالم وتعود الكواكب إلى مسارها.



فمن أحب بصدق وجد من التعبيرات والتشبيهات ما تاهت عنه اللغة العربية وأهلها، فيتحدث بألف لغة في الدقيقة الواحدة أولهم الصمت وآخرهم الأمان المنشود.

ومن خواطر الغزل نقدم ما يلي:

  • يا حبيبي أيعقل أن تفرقنا المسافات وتجمعنا الآهات، يا من ملكت قلبي ومُهجتي، يا من عشقتك وملكت دنيتي.
  • أمنية حياتي أن أغوص في أعماقك أن أقلب خفاياكِ، لأعرف كيف تفكر بي ومتى يتملك حبي حناياكِ لأعرف مقدار شوقك وعشقك لأكشف سر السحر في عيناكِ. حبيبتي في الماضي كانت الدائرة تقتصر علينا واليوم علم بحبنا الكثير، فاتسعت الدائرة وستظل تكبر حتى نغرق فيها.
  • لا شيء في هواكِ يستحق النسيان.
  • حبيبي عندما أنام أحلم أنني أراك بالواقع، وعندما أصحو أتمنى أن أراك ثانية في أحلامي.

عندما أبدأ بالكتابة أجد نفسي وأجد ذاتي، أجد نفسي تنطق بالحروف المقهورة التي تأبى أن تتوارى بين السطور.



أجد ببعض الأحيان أدمعي تنساب على ورقتي تبللها فتبقى حروفي هي ذاتي الخجول الذي تريد التحرر ولكنها تأبى.

وأحيانًا عندما أكتب أنسى أن لي أبجديات ومقاييس المفروض لا أفرًط بها، أما عندما أكتب عن حبي أجده يتجسد بمعاني ضعيفة بين السطور.

لأنني أجد حبي بداخلي نابع بكل حساسية، وعندما أهدي حبيبي أحرفي أجدها لا تعطي معنى مثل الذي في وجداني.

الذي في وجداني أكثر بكثير فأحتار وتبدأ معاناتي وتبدأ فصول اعترافاتي بورقتي التي قد أمزقها بعد ذلك.

ها قد تظهر نقاط ضعفي ولكن بعدها أحس بالراحة، وأنني وجدتُ ذاتي التائه فهل ياترى أستطيع إهداء أحرفي؟

لو جمعت البحر في عينيكِ ا أبالي، لو زرفت البحر دمعًا لا أبالي لو حفرتي بالدمع قبرًا لا أبالي، لو قتلت الحب بيديكِ لو دفنت في القلب جمرًا لن أبالي.

  • أكتب لكِ للمرة العشرون بعد أن وصلني ردُكِ الأول، لأخبركِ عن شوقي المجنون وقلبي الذي عنكِ ما تحول، أُحبكِ أنتِ كحيل العيون.
  •  الأعمال أعلى صوتًا من الكلام إلّا في الحب.
  •  بحثت في القواميس بحثت في اللوغاريتمات عن كلمةٍ واحدة تصف مقدار حبي، فلم أجد سوى كلمة أعشقُك، فيكفيكِ تواضعًا أنكِ عشيقي.

يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن: عبارات غزل لدغدعة القلب بالحب

خواطر حب وغزل للحبيب

خواطر غزل
خواطر غزل

كان صلوات الله وسلامه عليه يتباهى بحب عائشة – رضي الله عنها – بين أصحابه وعشيرته، فكيف يخجل الإنسان من التعبير عن حبه وهيامه بشريك دربه، وكيف قد يبخل عليه بـ خواطر غزل تُديم الألفة والمودة بين القلبين الحبيبَين.

ويريد كل من يخط بقلمه عبارة عشق للحبيب أن يتبرأ من ماضيه الذي لم يكن فيه، حيث تُعتبر ذنوب الماضي لا شيء أمام لذة وجوده.

ا يهم الآن هو الوجود الفعلي الذي اكتشف به الإنسان نفسه واهتدى به قلبه وفعله إلى الطريق الذي لطالما بحث عنه وتوهَّم الوصول إليه من قبل، ومن خواطر الغزل، ما يلي:

  • مثل المطر صوتك وسمعي صحاري، أحيا على صوتك وبغيابك أموت، البارحة جابك على البال طاري والقلب هزة صادق الشوق للصوت.
  • أصبر يا قلبي وانتظر خل الحزن مكتوم، كل المعاني تغيرت واتضحت الصورة، صار الصدق في هالزمن مثل الوفا معدوم ونفوسنا تجرحت والفرحة مكسورة كل المبادئ تنشري واللي معاه يسوم حتى المشاعر ارخصت والكلمة مهدوره.
  • كل ما جيت أبتدي فيك انتهيت، وكل ما جيت انتهي شفتك بداية، إن كتبتك حرف شفتك ألف بيت وإن كتبتك بيت صرت لي رواية.
  • ما للغلا في خاطري قدر وحدود ولأني مقدم للمحبة دلائل، شوقي لكم مع طول الأيام في زرد ما يوصل المعنى آلاف الرسائل.
  • تدري أعزك لو يخون التعبير يبقى الغلا بين الأحباب صادق، أرفعك فوق الراس وأزيد لك تقدير مثلك يشرح البال لو كان ضايق.

كلمات حب وعشق

تُكتب عبارات كثيرة عن دموع الفرح التي يُمكن أن يكون صاحبها لم يذقها أبدًا ولكنه يتمنى ذلك، فعند العشق وعودة القلب إلى موطنه بين الضلوع يعرف الإنسان جيدًا معنى أن تُسعده كلمة “صباح الخير” ويشعر بِالنشوى من سماع اسمه من شفتي حبيبه.

وتجد دموع السعادة طريقها في العيون من هدية بسيطة ولو خواطر غزل كُتبت بخالص الهيام والولع من يد الحبيب، فـ للمرَّة الأولى يكتشف الفرد نفسه ويعلم بمدى جهله بها في حضرة من يهوى، إذ يُحتسب العمر من ساعة اللقاء وما قبلها قد جُب من الذاكرة ومن صحيفة القلب الآثمة.

ومن هذه الخواطر، ما يلي:

  • لا أحبك لأنك مصدر راحتي وأنا أحب راحتي لأنك مصدرها.
  • العشق كالحرب من السهل أن تشعلها ومن الصعب أن تخمدها.

أحزاني في الحب لن تنتهي، أنفاسي في الحب مريضة لا تتعافى.

ألهذا الحزن من نهاية؟

ألا لدمعي أن يتوقف وينال بسمة حلوة تملأ كياني الحزين؟

أحبك جدًا وأعرف أن الطريق إلى المستحيل طويل وأعرف أنك سيد الرجال وليس لدي بديل وأعرف أن زمان الحب انتهى ومات الكلام الجميل أحبك جدًا.

ولست أعلم لسيد الرجال ماذا نقول؟

خل المشاعر ترتوي من محبتك، وتعيش باقي عمرها في زواياك، النفس من بد المخاليق بدتك.

وإن راح عمري بالهوى من فداياك هذي خيولي بالهوى ما تعدتك وهذي مرابط شوقنا في سراياك.

يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن: طريقة كتابة خواطر مضحكة

خواطر غزل جميلة جدًا

أهل الحب والغزل دائمًا ما تفضحهم عيونهم وملامحهم، إذ تتغير لهجة الحديث من الشدة إلى اللين وتتعالى أصوات دقات القلوب حتى يسمعها من حوله، وتبدأ العيون في منافسة النجوم اللامعة فتتباهى بها سماء العشق أمام طبقات السماء السَبع.

ومع خواطر الغزل تختفي خطوط العمر والحزن من الوجوه، وتبدأ الأقدام في السير على طريق مُمهد العثرات للمحبين، فلا تتعثر الخطوات وتقع إلا وكانت دفعة بخطوتين إلى الأمام.

وهكذا الحب يجعل من العشق بديلًا عن الهواء الطلق في الرئتين، ويُزهد النفس في مُتع الحياة، التي لطالما تمنَّت أن يكون لها فيها شريك، ومن الخواطر أيضًا ما يلي:

  • لا تسألني عن الندى فلن يكون أرق من صوتك، ولا تسألني عن وطني فقد أقمته بين يديك، ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما أحببتك.
  • كم هي صعبة تلك الليالي التي أحاول أن أصل فيها إليك، أصل إلى قلبك كم هي شاقة تلك الليالي؟ كم هي صعبة تلك اللحظات التي أبحث فيها عن صدرك ليضم رأسي.
  • حبيبي الشوق إليك يقتلني دائمًا أنت في أفكاري وفي ليلي ونهاري، صورتك محفورة بين جفوني، وهي نور عيوني، عيناك تنادي لعيناي، يداك تحتضن يداي، همساتك تطرب أُذناي.

كلمات حب راقية

منذ نعومة أظافر البشرية ومنذ تقسيم الأرقام إلى نوعيها، والأرقام الفردية تبعث في النفس الوحدة والنفور من كل ما يرتبط بها، إذ تتمنى الروح أن تجد ونيسًا يأخذ من نصفها ويهب لها كل الحياة،.

ويسلب من العقول اهتمامها بغيرها ويهب لها همومًا جديدة ذات رائحة جميلة من عطر الحبيب، فيتعلم العاشق أن الأرقام نوعان والهموم نوعان وخواطر الغزل تسكِّر مرارة كل كلمة من فم ويد المعشوق، ومن كلمات الحب الراقية ، ما يلي:

  • ألا تعلم أن قلبي قد تعب من الحُزن، أن عيني قد ذبلت من الدموع، يا عشقي إني أعشقك إني أحبك، أتسمعني؟ أيشعر قلبك بآهاتي؟ إني أتعذب في الحب والحزن بقلبي وديان، تترقرق فيها دمعاتي يختنق منها أي إنسان، ما بالك بعيون تبكي في كل ساعات الأيام، تنهمر كدموع المطر منها براكين الأحزان، ما بالك بهموم تمنع كل ابتسامات الألوان تتبختر داخل وجداني تمنعني من كل حنان، تجعلني أميرة أحزاني تجعلني بقايا إنسان.
  • يا حبي قد عشت سنيني أتحمل شوقي وحنيني، أتألم في صمت يدوي أضعافًا داخل بساتيني.
  • في الحب خطابات نبعث بها وأخرى نمزقها وأجمل الخطابات هي التي لا نكتبها.
  • قد يولد الحب بكلمة ولكنه لا يموت أبدًا بكلمة.
  • ليس الحب هو الذي يعذبنا ولكن من نحب.
  • تجعلني أكتب في اليوم الاف الأشعار، تجعلني أخذ أيامي وألملم حزن الأشجار، تجعلني أبكي ودموعي قد تملأ كل الأنهار.

يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن: أجمل عبارات الحب ذلك الشعور الذي يُحيي القلب

كلمات غزل عن العيون

خواطر غزل
خواطر غزل

إن العيون منارات للأحلام ومَسكن الأمنيات القلبية، إذ يتمنى الإنسان الشيء نتيجة رؤية جماله الوضَّاء، فيتعلم القلب نغمة جديدة ذات إيقاع لطيف المسمع والصدى.

ومن هُنا تحديدًا يكون لـ خواطر الغزل وقصائد الشعر مذاق ومعنى، لا تزغ العيون عن بعضها بعد ذلك وتنفذ إلى أعماق الصدور كأنها مختلطة بدماء العروق.

فالحبيب يشعر بعقارب الساعات كرابيج لعزيمة الصبر فيه، فتنشأ الحرب بين الوقت ومحاولات الجَلد التي لا يَفضها سوى نظرة عين من رمش الشريك.

يستشعر فيها الإنسان الحنين إليه والحاجة إليه بكامل روحه الدامية، فتبعث النفس العاشقة من التراب بنظرة وتهدأ مدارات التفكير بنظرة وتُكتب القصائد والخواطر بنظرة.

وتتجافى الأجساد عن الفِراش بسحر الكون والعوالم الموجود بين جِفني أعين المعشوق.

  • ثلاثة لا يمكن أن نخفيها، الجمل وراكب الجمل والحب.
  • بذور المحبة تنمو على مهل، أما الثمار فبسرعة.
  • العشق هو اللعبة الوحيدة التي يشترك فيها اثنان ويكسبان فيها معًا أو يخسران معًا.

إليك يا من أحبك القلب، إليك يا من احتوتك العيون.

إليك يا من أعيش لأجله.

إليك يا من طيفك يلاحقني.

إليك يا من أرى صورتك في كل مكان في كتبي.. في أحلامي ..في صحوتي.

إليك يا من يرتعش كياني من شدة حـبـيـبـي الشوق إلى رؤياك فقط عند ذكر اسمك.

هذا أقل ما أستطيع التعبير عنه لأن حبك يزيد في قلبي كل لحظة، ولأنك أنت كل شيء في حياتي.

  • آه تتردد داخل اعماقي في حزن وعذاب، آه تقولها روحي قبلي ينطقها عقلي قبل لساني أشعر بها مدوية تتغلغل أركاني، آه أنطقها برعشة تعصف بكل وجداني.
  • آه لا أعلم من شوقي، أم من عشقي أم من أحزاني! أعشقك وأخاف أن يومًا تنسى عنواني، أخاف أن تهجر شطآني تتركني وحيدة أحزاني، تتحرر مني وتنساني.

العشق سمة الرجال الأقوياء وأعلم أهل الأرض، حيث ما من رجل إلا وله من تاء التأنيث أمنية يتمنى أن تقترن بها الروح ويستشعر معها خواطر الغزل، فكرم الكلمة يوجِد وصالًا بين الطرفين ويُيسِّر أمامهم كل عسير.

الوسوم

Shimaa Ibrahim

الاسم شيماء إبراهيم بدري، خريجة قسم وثائق ومكتبات وتكنولوجيا المعلومات، بكلية الآداب، جامعة القاهرة، تعمل فريلانسر بإدارة محتوى كبرى المواقع الإلكترونية، تتقن لغة ثانية الإنجليزية بدرجة جيد جدًا، لديها هوايات خاصة بمجال البرمجة وتصميم المواقع الإلكترونية وكل ما يخص تحليل البيانات، شغوقة بالقراءة في كافة المجالات العلمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق