منوعات

التخلص من الديون | وافضل الحلول لسدادها

اتثقل الديون كاهل الكثيرين وتؤرق نومهم خاصةً مع الأحوال الاقتصادية الصعبة التي يشهدها العالم بأسره، لذا كان التخلص من الديون هو الشاغل الأكبر لشريحة كبيرة من المجتمع، فما هي الديون؟ وما هي الطريقة المثالية للتخلص عليها؟، هو ما سيكون محور حديثنا في السطور التالية بشيءٍ من التفصيل.

التخلص من الديون
التخلص من الديون

التخلص من الديون

تنقسم الديون إلى نوعين وذلك تبعًا لنوعية الدين والذي يمكن أن يكون مؤسسة أو جهة رسمية مثل البنك فيما يسمى بالقرض من خلال بعض الضمانات والإجراءات القانونية.



كما يمكن أن يكون القرض في صورة مدين شخصي فيما يسمى بالسلفة دون أي إجراءات رسمية؛ وفي كلا الحالتين فيجب التركيز على الكيفية المثلى للتخلص منها مع الأخذ في الاعتبار التخلص أولاً من سبب الاستدانة قدر الإمكان لتفادي الدخول في المزيد والمزيد من الديون.

ما المقصود بالديون

الدين هو مبلغ مالي يأخذه شخص ويسمى المدين، من آخر ويسمى الدائن على سبيل السلف، ويمكن اعتبار الخدمات أو السلع من الدين أيضًا،

كما يصاحب الدين في وقتنا الحالي مبلغ إضافي يتم الاتفاق عليه بين الطرفين يسمى الفائدة والتي تعود إلى المدين عند سداد مبلغ الدين،



والتعامل بالدين هو استراتيجية شهيرة ومعتمدة بين المؤسسات التجارية والاقتصادية المختلفة، وكذلك حكومات الدول، والتعاملات المالية بين الأفراد أيضًا.

لا تفوت الاطلاع على: الفرق بين الميزانية والموازنة

حلول لتسديد الديون

من الخطوات الهامة للتخلص من الديون وضع خطة زمنية محددة للسداد وجمع المبلغ المستحق دفعه، دون الدخول في المزيد من الديون من جهة أخرى أو من شخص آخر طوال تلك الفترة.

كما يفيد تقسيم المبلغ على تلك المدة المحددة ومن ثم البدء في ادخار جزء بسيط من المال بشكل دوري منتظم للوصول للمبلغ المستحق في خطة مالية دقيقة،

ويستوجب ذلك العمل على خفض النفقات والمصارف قدر الإمكان مع محاولة رفع الدخل والبحث عن مصادر إضافية للمال.

في حالة وجود بعض الديون ذات الفوائد الكبيرة فلابد من إعطاء تلك الديون الأولوية عند السداد لتجنب تضاعف الديون وزيادة قيمتها.

طريقة كرة الثلج للتخلص من الديون

بحسب تقارير العديد من الخبراء الاقتصاديين فإن تلك الاستراتيجية من أفضل الطرق المتبعة لسداد الديون والتي تقوم على البدء بالديون الأقل في القيمة والفائدة والتدرج وصولاً إلى الديون الأعلى في القيمة والفائدة.

على أن يتم سداد ذلك الدين الأصغر أولاً حيث يشعر الفرد بالتخلص من جزء من العبء الذي يحمله مما يشجعه على الإصرار جمع المزيد من الأموال والعمل على تسديد باقي الديون.

وتناسب تلك الطريقة حالات الديون المتعددة أو المتراكمة، حيث تتيح لهم فرصة للتنظيم والتطبيق، فيمكن النظر إلى تلك الطريقة كعلاج سلوكي ونفسي للشخص وذلك عند شعوره بالانتصار على أحد تلك العوائق التي تؤثر على كافة جوانب حياته،

التفاوض لسداد الديون

من المفيد عند محاولة التخلص من الديون التفاوض من أجل الحصول على بعض التسهيلات عند الدفع أو تمديد فترة السداد، ويمكن عرض دفع جزء من المال بالقدر المتاح لنجاح عملية التفاوض.

حتى إذا استلزم الأمر التخلي عن بعض الممتلكات والمقتنيات الخاصة لجمع أكبر جزء من المال لإتمام تلك العملية، كما يمكن الاستعانة بأحد الأشخاص كمحامي أو شخص ذو مكانة للمساعدة في تسهيل إبرام ذلك الاتفاق.

شركات تسديد الديون بالتقسيط

هي شركات تقدم خدمة تسديد الدين على أقساط منظمة بمواعيد محددة ومتفق عليها، وذلك بعد دفع مبلغ أولي في بداية التعامل وهي من أسهل طرق سداد الديون، ومن أهم البيانات الشخصية التي يجب تقديمها عند إتمام هذه العملية:

  • صورة من بطاقة الرقم القومي.
  • خطاب موثق من جهة العمل في حالة الاقتراض بضمان المرتب.
  • محل الإقامة والجنسية.
  • رقم الهاتف.

كما أن هناك العديد من جمعيات تسديد ديون المتعثرين، والتي تهتم برفع ذلك العبء عن الكثير من العاجزين عن التخلص من الديون بسبب قلة الدخل والتعثر المالي،

والتي قد تصل بالبعض إلى التعرض للعقوبة القانونية؛ ذلك بالإضافة إلى نشاط تلك الجمعيات الخيري في مساعدة الكثير من الأسر من ذوي الدخل المنخفض في التغلب على أعباء الحياة.

شاهد ايضا: تعريف بيع التقسيط وكيفية ضمان حق البائع

التخلص من الديون
التخلص من الديون

هل كثرة الديون غضب من الله

يعتقد البعض بأن ضيق الحال وتراكم الديون هو عقاب من الله تعالى للعبد على بعض ذنوبه، فبرغم من عظمة حقوق العباد عند الله وقدر الدين وضرورة سداده في ديننا الحنيف حتى دعا النبي صلى الله عليه وسلم: “وأعوذُ بكَ مِن غلبةِ الدَّينِ وقهرِ الرجالِ”.

فهي من الهموم والابتلاءات التي قد يختبر بها الله تعالى صبر العبد ومدى الرضا بقضائه، كما يمكن أن يمثل رفع لدرجات المؤمن وتكفيرًا عما بدر منه من خطايا، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم:

“ما مِن مُصِيبَةٍ تُصِيبُ المُسْلِمَ إلَّا كَفَّرَ اللَّهُ بها عنْه، حتَّى الشَّوْكَةِ يُشاكُها”.

فما على الفرد وقتها سوى الرضا والإكثار من الاستغفار وطلب العون من الله لييسر له التخلص من الديون، مع ضرورة السعي الحثيث والجاد لتحقيق ذلك الهدف.

بعض السلوكيات التي تعيق التخلص من الديون

  • عدم تقدير الفرد للحالة الاقتصادية التي يمر بها، مع فقد السيطرة على النفقات، والإسراف في شراء الكماليات بلا حساب.
  • التقدير الخاطئ لحجم الدين والخسائر المترتبة عليه، مما يجعل الفرد يستهين بالدين ولا يجتهد لسدادها.
  • التسرع في اللجوء إلى الديون كحل سريع وسهل في التغلب على بعض الأزمات المادية دون النظر لعواقب تراكم الديون.
  • العشوائية وعدم التخطيط الجيد لطريقة السداد المناسبة للدين، حيث يستلزم الأمر وضع خطة مالية دقيقة تراعى فيها كافة جوانب الدخل والإنفاق.
  • الدخول في استثمارات جديدة بهدف زيادة الدخل والتخلص من الديون، دون حساب العائد من تلك الاستثمارات ومقارنته بحج الدين المطلوب سداده.
  • نسيان المواعيد المحددة لدفع الدين في حالة التسديد بالقسط، مما يؤدي إلى تراكم تلك الأقساط وارتفاع الفائدة المطلوبة، ومن ثم التعثر وعدم القدرة على الدفع.

في ختام فإن أول خطوات التخلص من الديون هي محاولة عدم اللجوء إليها من الأساس، فمن الأفضل العمل على ادخار جزء بسيط من المال شهريًا،

أو أسبوعيًا للاستعانة به عند الحاجة دون الاضطرار إلى الديون بأي شكل من الأشكال مع ترشيد الإنفاق ومراقبة المصروفات والإمكانيات المتاحة للتحرر من ذلك القيد المرهق عصبيًا ونفسيًا وماديًا بأسرع وأفضل طريقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق