ADVERTISEMENT

عيوب الحساب الجاري

عيوب الحساب الجاري ومساوئ استخدامه هي أهم النقاط التي تحول دون انتشار هذا النوع من الحسابات المصرفية بشكل كبير بين عملاء البنوك والمصارف بشكل عام، إذ يجب أن يأخذ الشخص مختلف الجوانب العملية بعين الاعتبار عندما يرغب في انتقاء نوع الحساب المصرفي الخاص به.

مفهوم الحساب الجاري

في بداية الحديث عن عيوب الحساب الجاري يجب التطرق إلى تعريف مفهوم الحساب الجاري المصرفي الذي يستخدمه الكثير من الأشخاص بشكل عام، حيث أنه:

ADVERTISEMENT

عبارة عن رصيد مالي متزايد بشكل دوري عبر دفعات محددة تتم إضافتها من قبل صاحب الحساب أو جهة أخرى، وغالبية الحسابات الجارية تكون متعلقة بالمرتبات الشهرية للعملاء، إلى جانب التعاملات المالية الخاصة بالشركات والجهات التي تعمل وفق النظام التشاركي.

كما يمكن للمستخدم أن يقوم بعمليات إيداع المبالغ المالية وسحبها بشكل سلس من أي جهاز صراف آلي معتمد من قبل البنكن وعلاوة على إمكانية استخدام البطاقات المصرفية المؤتمتة للتحكم بالتعامل مع الرصيد،

بالإضافة إلى الاستعانة بها لسداد كافة الالتزامات المالية والفواتير المترتبة على العميل.

ADVERTISEMENT

ومن الجدير بالذكر أن هذا الحساب ملائم للأشخاص العاملين في القطاعات المالية والاستثمارية النشطة التي تتطلب تحريك المال باستمرار.

عيوب الحساب الجاري
عيوب الحساب الجاري

عيوب الحساب الجاري

مما لا شك فيه أن عيوب الحساب الجاري وسلبياته تشكل إزعاجًا حقيقيًا للعملاء، إلا أنها لا تشكل عائقا أمام متابعة استخدامه بشكل عام، ويمكن أن نذكر أهمها:

  1. وجود رسوم استخدام دورية يأخذها البنك من الحساب بشكل دوري، إذ يتم اعتبار هذا المبلغ أجرة إيداع للرصيد في البنك ولا يمكن تجاوز تحصيلها.
  2. بالإضافة إلى أن التعامل مع الحساب يتطلب الحذر والحيطة عند سحب المال من الصرافات الآلية، وذلك خوفًا من اللصوص والمخترقين وعمليات النشل والسرقة الممكنة.
  3. كما أن عمليات السحب مقترنة بشكل أساسي بالصرافات الآلية، مما يحدد نمط وإمكانية سحب المال بوجود الصراف الآلي ووضعه في طور الخدمة.
  4. علاوة على أن الحساب المودع ضمن البنك لا ينال أي نوع من الزيادة أو الفوائد الدورية، على عكس ما هو متعارف عليه لدى بقية أنواع الحسابات المصرفية.
  5. من جهة ثانية فإن البنوك التي تقوم بإضافة فوائد معينة لإيداع الحسابات الجارية، تقتصر على قيم بسيطة وفوائد صغيرة تكاد لا تشكل فارقًا على الرصيد الأساسي.

لا تفوت فرصة مشاهدة: الفرق بين رقم الحساب وiban البنك الأهلي المصري

مميزات الحساب الجاري

على الرغم من تعدد نقاط الضعف التي يشكو منها نظام الحساب الجاري، إلا أنه يبقى مرغوبًا من قبل شريحة واسعة من العملاء ومستخدمي الخدمات المصرفية، وذلك لما يقدمه من مميزات وجوانب مشجعة تدفعهم لمتابعة التعامل وفقه، ومنها:

  1. سهولة الاطلاع على بيانات الحساب الدقيقة، مثل الحساب المجمل فيه، آخر مبلغ مسحوب، تاريخ عملية سحب الرصيد، رقم الصراف الآلي أو الجهاز الذي تم سحب المال منه، وغيرها الكثير.
  2. بالإضافة إلى مرونة التعامل وفق هذا النوع من الحسابات البنكية، إذ يمكن تحويل كافة المستحقات المالية التي يحصل عليها العميل إليه مثل الراتب الشهري.
  3. كما يمكن أيضًا سداد الأقساط المترتبة على بوليصة التأمين بشكل سهل بسيط عبر الحسابات البنكية الجارية.
  4. علاوة على ميزة فتح حسابات مصرفية مشتركة تتيح لأكثر من شخص إيداع وسحب المال من الحساب الجاري، الأمر الذي يشيع استخدامه في الشركات والمؤسسات الكبرى.
  5. كما يستطيع صاحب الحساب أن يقوم بسحب كامل قيمة حسابه المصرفي مباشرة من الصرافات الآلية دون العودة للبنك الرئيسي، وذلك بما يوافق شروط استخدام بطاقة الصراف الآلي.
عيوب الحساب الجاري
عيوب الحساب الجاري

قد يهمك أيضا التعرف على: النسبة المئوية | كيفية حساب وإستخراج النسبة المئوية بطرق سهلة وبسيطة

الفرق بين الحساب الجاري وحساب التوفير

لا يفوتنا التنويه إلى أهم الفروق والنقاط المختلفة بين الحساب الجاري وحساب التوفير، حيث أن عيوب الحساب الجاري تكاد تكون عديمة الأهمية عند النظر إلى العيوب التي يبديها نمط حساب التوفير.

ويمكن تلخيص أبرز الفروق الهامة بين الحساب الجاري وحساب التوفير وفق التالي:

  1. الفوائد المضافة تكون ذات قيمة ومنفعة حقيقية لحسابات التوفير فقط، إذ يتم الحصول عليها وفق عدة أنظمة تختلف من بنك إلى آخر، حيث يمكن أن تكون سنوية أو شهرية أو كل عدة أشهر.
  2. لا يفضل خبراء الاقتصاد والأعمال توطين قيمة الراتب الشهري للموظفين وأصحاب الدخل المحدود ضمن حسابات التوفير، وإنما يكون نمط الحساب الجاري هو الأفضل لذلك.
  3. فعالية وكفاءة حسابات التوفير تكون مناسبة لادخار الأموال بصورة فعالة على عكس الحسابات الجارية، إذ أن الفوائد والعائدات المضافة إليها والالتزامات المتعلقة بتحريك الكتلة النقدية تسهم إيجابًا في موضوع الادخار.
  4. علاوة على أن بطاقة الصراف الآلي وإمكانية استخدام أجهزة الصرافات الآلية موجهة بشكل مباشر إلى الحسابات الجارية التي تمتاز بحركة أسرع من حسابات التوفير.
  5. أما بالنسبة إلى الاطلاع على رصيد الحساب  البنكي فهو أمر سهل يتم عبر أي صراف آلي للحساب الجاري، أما حساب التوفير يستلزم اللجوء إلى البنك للتأكد من هذه البيانات عندما لا يكون الحساب مرفقًا ببطاقة صراف.

من ناحية أخرى فإن أي شخص يمتلك أحد نوعي الحسابين السابقين قادر على امتلاك الآخر بسهولة، ودون الحاجة إلى إلغاء استخدام أحدهما، بالإضافة إلى أنه يستطيع تبديل نوع الحساب بشكل سهل دون عراقيل.

إلى هنا نصل إلى نهاية مقالنا عيوب الحساب الجاري الذي تحدثنا فيه عن أهم الجوانب السلبية المرتبطة بالحسابات الجارية، كما ناقشنا بإسهاب فوائده وفروقاته الرئيسية عن نمط حسابات التوفير، علّنا نكون قد أحسنا في إطلاع الأشخاص المهتمين بهذا الشأن على أهم المعلومات المتعلقة بالحسابات المصرفية.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق