العناية بالشعر

أسباب تساقط الشعر عند النساء وعلاجه

تساقط الشعر عند النساء

تتعدد أسباب تساقط الشعر عند النساء فهناك حالات طبيعية لا تستدعي للقلق ولكن قد تتطور المشكلة ويصبح التساقط شاذاً مما يستدعي القلق واستشارة الطبيب لمعرفة المسبب الرئيسي لتساقط الشعر، لذلك سنقدم لك عزيزتي عبر موقعنا موقع محيط أهم أسباب تساقط الشعر عند النساء وعلاجه بطرق طبيعية وفعالة.

النمو الطبيعي للشعر

أسباب تساقط الشعر



يتكون الشعر بشكل أساسي من البروتين وهي مادة بيولوجية خيطة ويتألف من قسمين:

بُصيلة الشعر (Hair Follicles)

وهي جزء حي مغمور في فروة الرأس وتتصف بأنها كيس صغير دهني ينمو الشعر من خلاله وتحتوي على غدة دهنية ومرتبطة بالأوعية الدموية التي تغذي الشعرة وتحتوي على الخلايا الجذعية والميلانين كما تعد من أهم الوحدات المناعية لجسم البشري.



ساق الشعرة (Hair Shaft)

وهو جزء ينمو فوق فروة الرأس ويتكون من خلايا كيراتينة ميتة. وتتألف بنية الشعرة من 3 طبقات:

  • الجليدة (Cuticle): وهي الطبقة الخارجية المتصلبة التي تحمي الجزء الداخلي للشعر
  • لحاء الشعر (Cortex): وهو عبارة عن الطبقة الوسطى القشرية ويتكون من ألياف التي تشكل 50% من تركيبتها وهو الجزء المسؤول عن لون الشعر بفضل احتوائه على مادة الميلانين المسؤولة عن صبغة الشعر.
  • النخاع (Medulla): وهو الطبقة الداخلية للشعر وهو عبارة عن ألياف دقيقة وأكثر خشونة ويحتوي على بروتينات مختلفة عن كيرياتين الشعر العادي.

 أسباب تساقط الشعر

أثبتت الدراسات الحديثة التي أقامتها طبيبة الجلدية الأمريكية (فرانسيسكا فوسكو) أن واحدة من كل خمس نساء تعاني من مشكلة تساقط الشعر والتي تأثر بشكل سلبي على نفسية ومزاج المرأة وقد تتعدد الأسباب المرتبطة بتساقط الشعر ولكن من أهمها:

اضطرابات في الغدة الدرقية

تكثر مشاكل الغدة الدرقية بين النساء وبكثرة ولاسيما من تجاوزنّ سن الخمسين وهي الغدة المسؤولة عن انتاج هرمون الدرقية وهو الهرمون الذي يحدد معدل الاستقلاب في الجسم (مستوى الأيض) ونمو الأظافر والشعر بالإضافة لصحة الجلد.

وفي حال وجود خلل في وظائف الغدة الدرقية فأنها ستؤثر سلباً على الصحة العامة حيث تعمل الغدة على التحكم بعملية الاستقلاب المسؤولة عن انتاج الطاقة في الجسم وهي من الغدد الصماء التي تفرز الهرمونات مباشرة في الدم.

فقر الدم

يؤثر فقر الدم مباشرة على صحة الجسم والشعر والأظافر حيث يسبب فقر الدم نقص في المادة الحديد وهو من العناصر المهمة التي تساعد على تغذية الشعر وتقويتها.

استخدام المنتجات الضارة

أسباب تساقط الشعر

تحتوي المنتجات العناية بالشعر على مواد كيمياوية ضارة كمادة السلفات كبريت الصوديوم التي يتم اضافتها إلى الشامبوهات وهي المادة المسؤولة عن إزالة الزيوت والرواسب من الشعر .

كما تساعد على انتاج الرغوة الصابونية ولكن لا يمكن تحديد أضرارها في الوقت القريب إنما تظهر على المدى البعيد.

بالإضافة للمواد الضارة التي تحتويها الصبغات الشعر كمادة الأمونيا الضارة ببنية الشعر ومواد فرد الشعر ومواد تجعيد الشعر جميعها تؤدي لمشاكل في أنسجة الشعرة وبالتالي إلى تلفها وتساقطها.

الثعلبة

من الأمراض التي تصيب فروة الرأس ولكن ليس هناك دراسات كافية تؤكد الأسباب الحقيقة وراء هذه الظاهرة حيث يرجح البعض لوجود مشكلة في المناعة الذاتية التي يعمل الجهاز المناعي على مهاجمة جذور الشعر وإنتاج مضادات للشعر ذاتها.

مما يؤدي إلى ظهور بقعة مدورة بحجم قطعة النقود ولكن يمكن معالجتها ببعض الأدوية وارجاع انبات الشعر مجدداً بخبرة طبيب جلدية متخصص.

الحمل والولادة

تؤثر التغيرات الجسدية أثناء الحمل والولادة وفترة الإرضاع حيث يقوم الجسم بفرز هرمون الاستروجين بشكل كبير خلال فترة الحمل مما يساعد على كثافة الشعر ويزيد من قوته،

ولكن قد يصاب العديد من أجزاء الشعر بالخمول أو ما يسمى بمرحلة التيلوغن في فترة نهاية فترة الحمل وهذا ما يفسر تساقط الشعر بعد ثلاثة أو أربعة أشهر من الولادة بالإضافة إلى تغير الهرموني المفاجئ في فترة الولادة والإرضاع.

كما يؤثر نقص العديد من الفيتامينات والمعادن الضرورية لبنية الشعر خلال فترة الحمل والولادة على قوة الشعر وتماسكه وإذ لم يتم تدارك الأمر بسرعة وتعويض الجسم بالنظام غذائي صحي فأن الشعر أول من يتأثر بهذا النقص.

تكيس المبايض

وهو من الأمراض الشائعة بين النساء حيث يسبب تغير في بنية الجسم الهرمونية ويسبب تلف لبنية الشعر والأظافر بالإضافة إلى اصابة القلب والاوعية الدموية والجهاز التناسلي وزيادة في الوزن.

مستوى الدم المرتفع

وقد أثبتت الدراسات أن ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستوى الكولسترول له ارتباط بتساقط الشعر

الحالة النفسية

تؤثر الحالة النفسية على صحة الانسان كما يزيد التوتر والضغط النفسي الكثير من المشاكل على جسم الفرد ومن أهمها تساقط الشعر الذي يتضمن العديد من الأمراض النفسية المصاحبة للقلق والتوتر :

 تساقط الشعر الكربي : الذي يغير في بنية نمو الشعر ويسبب توقف بُصيلات الشعر عن النمو مما يجعلها في سبات أو خمول ويتوقف عن نمو لمدة شهرين أو ثلاثة أشهر.

هوس نتف الشعر : حيث يرتبط هذه العادة أو المرض بمشكلة الاضطراب القهري حيث يقوم الشخص باقتلاع خصلات من الشعر عندما يتعرض لحالة من التوتر أو القلق.

الثعلبة البقعية : التي تصيب الشعر نتيجة للحالة النفسية ولا يسبب هذا النوع بقع فارغة تماماً من الشعر إنما فراغ كبير في مستوى الشعر وكثافته.

حيث تؤثر الحالة النفسية على الغدد الصماء التي تقوم بفرز الهرمونات بالإضافة إلى اضطراب في الجهاز المناعي وتغذية الشعر بالمواد المغذية والذي يسبب تلف للشعر وتساقطه.

النظام الغذائي 

نظام الغذائي

يتمثل النظام الغذائي الصحي باحتوائه على كافة العناصر الغذائية الصحية من فيتامينات ومعادن ومضادات أكسدة وأحماض أمنية غيرها حيث يحتاجها شعر لينمو بشكل صحي وسليم.

وقد يؤثر اتباع الحمية الغذائية الصارمة على شعر مباشرة وذلك بسبب فقدان الجسم الكثير من الأملاح والأحماض والمعادن والبروتينات والفيتامينات لذلك تعتبر الحميات الغذائية أو فقدان الشهية مسبب رئيسي لتساقط الشعر.

العلاج الكيماوي

يتأثر الجسم بالعلاج كيمياوي سواء للخلايا السرطانية أو الخلايا السليمة وتعتبر بُصيلات الشعر من خلايا التي تتأثر بشكل مباشر بالعلاج الكيماوي ويحتاج إلى وقت لينمو ويستعيد صحته

متى يكون تساقط الشعر خطيراً

أثبت الدراسات التي أقامت في المعهد ألماني للعناية بالشعر بأن الشعر الطبيعي يتساقط ما بين 50 – 100 شعرة في اليوم.

حيث يتمثل بدورة نمو الشعرة التي تتساقط لينمو شعر جديد، وقد تزيد أو تتناقص في فصول معينة من السنة حيث تزيد في فصل الربيع والخريف وتتناقص في فصل الصيف والشتاء.

ووفقاً لإدارة الصحة الوطنية البريطانية (NHS) قد لا يكون التساقط الشعر ضمن الحدود الطبيعية أمراً يدعو للقلق، ولكن قد يكون مؤشر خطير لعدة أمراض في حال كان تساقطه بشكل غير طبيعي.

لذلك وجب استشارة الطبيب لمعرفة السبب الرئيسي لتساقط الشعر ومعالجته.

بادري للتعرف على مشكلة تساقط الشعر وطرق اصلاحه

طرق العناية بالشعر لتفادي مشاكل تساقط الشعر

أسباب تساقط الشعر

“الوقاية خير من قنطار علاج” مثل شعبي قديم حيث يتمثل العناية بالشعر لحمايته من كثير من المشاكل أو اللجوء للعلاج الطبي، ومن أهم الطرق الفعالة للعناية بالشعر:

  • الابتعاد عن استخدام الأدوات الحرارية كمجفف الحراري أو المكواة الشعر التي تسبب ضعف لجذور الشعرة كما تعرضه للجفاف الشديد والتقصف.
  • الابتعاد عن الاستخدام المياه الساخنة خلال فترة الاستحمام حيث تقوم المياه الساخنة بسحب الزيوت الطبيعية من فروة الرأس التي تعمل على حماية الشعر من التلف والجفاف.
  • الابتعاد عن تمشيط الشعر بعد الاستحمام مباشرة لأن الشعر يكون في أضعف حالاته ويكون قابل لتكسر وتقصف ويفضل تمشيطه من الأطراف وصولاً للجذور .
  • الغذاء الصحي المتوازن الذي يحتوي على البروتينات والمعادن والفيتامينات والأحماض الدهنية بالإضافة لمضادات الأكسدة التي تحمي جذور الشعر من الشدة التأكسدية وتقوي الشعر وتحفز الخلايا على انتاج الكرياتين الطبيعي للشعر.
  • الحمامات الزيت الساخن وهو حل مثالي لتلف الشعر وحماية الجذور من التساقط وتغذيتها بعمق.
  • الابتعاد عن الشامبوهات التي تحتوي على السلفات (كبريتات الصوديوم) واستبدالها بشامبوهات الطبية.
  • تغيير تصفيفات الشعر حيث يؤثر شد الشعر لفترة طويلة على أنسجة وبُصيلات الشعر.
  • قص الشعر كل 6 شهور بمقدور 1 سم ليتمكن الشعر من تهوية وتجديده وإزالة الأطراف المتقصفة.

ولا تنسي التعرف على أفضل الفيتامينات لتساقط الشعر الوراثي

خلطات طبيعية لمعالجة أسباب تساقط الشعر

يلجاً العديد من الأشخاص للخلطات الطبيعية التي تساعد على تغذية الشعرة وتقويتها للحد من مشكلة تساقط الشعر:

عجينة الخس والسبانخ لعلاج تساقط الشعر

يعتبر هذا الماسك مفيد جداً للشعر حيث يحتوي على العديد من العناصر والقيم الغذائية التي تغذي الشعرة بالفيتامينات A, C, D, E بالإضافة لمعادن مهمة كالحديد والزنك والكالسيوم والفوسفور .

المكونات :

  • مجموعة من أوراق الخس والسبانخ

طريقة التحضير :

  • توضع المكونات معاً في الخلاط حتى يتجانس الخليط ويصبح عجينة ناعمة
  • ثم توضع العجينة على الأماكن المتضررة من فروة الشعر
  • تترك الخلطة على الشعر لمدة 15 دقيقة.
  • يغسل الشعر بالماء والصابون ثم يرطب بكريم مرطب يناسب طبيعة الشعر.
  • تكرر الوصفة أربع مرات في الأسبوع.

ماسك جوز الهند لعلاج تساقط الشعر

ماسك جوز الهند

يحتوي جوز الهند على خصائص طبيعية تحفز الشعر على نمو وتمده بالعناصر الغذائية الضرورية ليظهر بشكل صحي ولامع.

دلكي الشعر وفروة الرأس بزيت جوز الهند أو حليب جوز الهند ويترك طوال الليل ثم يغسل الشعر في الصباح ويرطب.

تكرر الوصفة مرتين إلى ثلاث مرات للحصول على أفضل نتائج.

خلطة الشمندر مع مسحوق الحناء

يحتوي الشمندر على العديد من العناصر المغذية مثل البروتينات والفسفور والكاروتينات وفيتامين E وفيتامين C حيث يساعد على تقوية جذور الشعر.

والحد من تساقطه ويقوي الدورة الدموية في فروة الرأس ويساعد على تنظيف الخلايا الميتة ورواسب والزيوت من على فروة الرأس كما يعالج القشرة ويحفز الشعر على نمو.

أما مسحوق الحناء فيحتوي على مضادات للبكتيريا المسببة لحكة الرأس والقشور ومجموعة من المغذيات التي تساعد على تقوية الشعر من الجذور حتى الأطراف ويعطي لمعان ونعومة للشعر كما يساعد على تغطية شيب الشعر بشكل مثالي.

المكونات :

  • كمية مناسبة من أوراق الشمندر
  • ملعقتين من مسحوق الحناء
  • كأس من الماء

طريقة التحضير :

  • تسحق أوراق الشمندر جيداً ثم يضاف إليها مسحوق الحناء والماء لتصبح عجينة طرية وناعمة
  • يوضع الخليط على الشعر وفروة الرأس لمدة 15 – 20 دقيقة
  • يغسل بالماء الدافئ ويرطب بكريم ترطيب أو زيت الأرغان أو زيت الصبار
  • تكرر العملية مرتين كل أسبوع للحصول على أفضل نتائج.

ولا تنسي فرصة التعرف على أسباب تساقط الشعر للرجال وطرق العلاج بالأعشاب

الوسوم

SANA AL-MASRI

Translator and copywriter, graduated from Damascus university - English department

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق