الادوية الطبية

تعرف على أهم مخاطر سوء استعمال الأدوية

قد ينتج عن سوء استعمال الأدوية دون استشارة الطبيب إلي تعرض الأشخاص لحالة من الإدمان أو الإصابة ببعض الآثار الجانبية الخطيرة؛ فقد تظهر عند استعمال الدواء بشكل مباشر، أو غير مباشر على المدى الطويل وتكون أشد خطورة، لذا يجب إستشارة الطبيب قبل تناول أي أنواع من الأدوية، تعرف على المزيد من التفاصيل عبر موقع مُحيط.

أهم مخاطر سوء استعمال الأدوية

من المعروف أن العديد من الأدوية يتم تصنيعها من مواد كيميائية؛ فقد ينتج عنها بعض المخاطر، ويكون ذلك نتيجة سوء استعمالها دون استشارة الطبيب المعالج، وتنقسم إلى ثلاثة أقسام وهي:



مخاطر سوء استعمال الأدوية قصيرة المدى

قد يحدث بعض الآثار السلبية؛ نتيجة سوء استخدام العقار بشكل غير سوي وتتمثل على النحو التالي:

اضطراب الشهية:

  • تغير مفاجئ في الشهية إما فقدان أو العكس؛ نتيجة استعمال أدوية (Metronidazole)، يكون ضمن آثارها الغثيان والتقيؤ وآلام البطن.

اضطرابات في سرعة ضربات القلب:



  • الاستخدام السيئ للأسبرين؛ يؤدي إلى خلل في وظائف القلب ويزيد من سرعة نبضات القلب.

ضعف إدراكي وقلة تركيز:

  • بعض الأدوية التي تتركز في تركيبها على المنبهات والأفيونات؛ تؤدي إلى ضعف الإدراك والتركيز وعدم القدرة في اتخاذ قرار سوي على المستوى الشخصي والعملي.

 السرعة والتهور

  • عند تناول الأدوية المضادة للاكتئاب؛ فيكون ضمن سوء استعمالها تهور في ردود الأفعال؛ وتكون بشكل عدواني.
  • عدم القدرة على اتخاذ قرارات سليمة، وفوق ذلك عدم القدرة على التحكم ببعض الأعمال البسيطة؛ كقيادة السيارة أثناء تناول هذه الأدوية.

ضعف الجهاز المناعي:

  • في حالة سوء استخدام أدوية البريدنيزولون؛ فقد ينتج عنها ضعف المناعة، وعدم القدرة على مواجهة أي فيروس أو بكتيريا ضارة بالجسم، بالإضافة إلى أن ذاك يعرض الجسم للإصابة بالتهاب بصفة مستمرة.

اقرأ أيضاً المزيد من الآتي: انواع الادوية | اهم مصادر الادوية واثارها

سوء استعمال الأدوية
سوء استعمال الأدوية

مخاطر سوء استعمال الأدوية طويلة المدى

ليس من الضروري أن يقتصر سوء استخدام الأدوية على المخاطر قصيرة المدى، وإنما توجد مخاطر على المدى البعيد؛ وذلك نتيجة الاستمرار في تناول الأدوية؛ بالرغم من تأثيرها السلبي على الجسم، ويظهر ذاك في الحالات التالية:

أمراض الجهاز التنفسي:

  • أدوية المنومات والمنبهات من أكثر الأدوية التي تعرض لكثير من المخاطر؛ نتيجة سوء استعمالها والإفراط في تناولها بصفة مستمرة.
  • يؤدي تناول هذه الأدوية إلى مخاطر سلبية وهي: صعوبة وضيق بالتنفس، شخير، التهاب حاد بالشعب الهوائية.

أمراض القلب:

  • الإفراط المستمر في تناول أدوية (Methamphetamine)، والكوكايين؛ فقد ينتج عنها أضرار جانبية، مثل التعرض لحالة من التشنجات والنوبات القلبية، اضطراب في ضغط الدم.
  • لم تقتصر الآثار الجانبية على ذلك فقط، بل ويزيد من التهاب الأوعية الدموية، والإصابة بمرض التهاب الشرايين.

الأمراض النفسية:

  • الإصابة بالأمراض النفسية؛ هي ناتجة عن سوء استخدام بعض العقاقير الطبية ومنها (Lorazepam)؛ وقد تعرض الشخص لحالة من العدوانية والخوف والقلق تجاه أي أشخاص أو المواقف اليومية.

أمراض الكلى والكبد

  • أدوية (Ketamine)، والهيروين من أبرز الأدوية التي تؤدي إلى قصور في وظائف الكلى والكبد، بالإضافة إلى الفشل التام للكلى في بعض الحالات، وقد يؤدي إلى الوفاة.

أمراض الجهاز العصبي

  • دواء دايفينهايدرامين (Diphenhydramine)، هو من أبرز الأدوية التي تعالج أمراض الجهاز العصبي، إلا أن سوء الاستخدام والإفراط في تناول الجرعة؛ فقد يحدث نوبات مرض وحالة صرع وتشنجات.

يُمكنك إثراء معلوماتك من خلال ما يلي: الادوية الممنوعة لمرضى الضغط وأفضل 6 مكملات غذائية

سوء استعمال الأدوية
سوء استعمال الأدوية

أهم مخاطر سوء استعمال الأدوية على الجنين

عدم الاستخدام الجيد للأدوية بصفة عامة؛ فقد تؤثر بشكل سلبي على الجنين والأم في فترة الحمل وبعدها، وأبرز هذه الأضرار كالتالي:

  • يتعرض الجنين لتشوهات بالأجنة، وخاصةً في حين تناول هذه الأدوية في بداية الحمل فحسب، بل ويمكن التعرض لحالة من الإجهاض في الشهور الأخيرة من الحمل.
  • حيث أن هذه الأدوية تُضعف أجهزة وظائف الجسم، لذا تؤثر بشكل خطير وسلبي.
  • انخفاض وزن الجنين، وتحديدًا عند تناول أدوية الكوكايين، أو التعرض للولادة المبكرة لإنقاذ حياة الجنين.

قد يهمك الاطلاع على المزيد من المعلومات عبر: اسباب نقص هرمون الاستروجين وطرق العلاج بالاعشاب والادوية الطبية مجربة

سوء استعمال الأدوية
سوء استعمال الأدوية

أهم النصائح للوقاية من سوء استعمال الأدوية

لابد من وجود بعض التعليمات المتبعة، للوقاية من هذه الآثار الجانبية، وقد تشتمل هذه الإرشادات على التالي:

  • اتباع التعليمات الطبية التي يوصي بها الطبيب، كما يجب عدم تناول أي أدوية دون استشارة الطبيب.
  • الجرعة يتم تحديدها الطبيب؛ ولا يمكن توقفها من تلقاء نفسك؛ فقد تعرض نفسك لبعض المخاطر، إنما يجب سحب الجرعة بشكل تدريجي.
  • الالتزام بتحديد هدف العلاج، وليس تناول لأي أغراض أخرى، بجانب الالتزام بمواعيد جرعات الدواء، للحصول على وقاية سريعة، وليس بزيادة جرعة الدواء.
  • لابد من التنويه على المتابعة المستمرة لتاريخ الصلاحية الخاصة بالدواء؛ وذلك لضمان فاعلية وتأثير الدواء.
  • الانتباه لأي تفاعلات الأدوية مع بعضها البعض أو الأطعمة الغذائية التي تظهر حساسية مع تناول نوع معين من الأدوية، لذا يجب اخبار الطبيب في هذه الحالات.
  • عدم الانتباه للدعاية والإعلان عن منتجات الأدوية؛ وإنما يجب تناولها بوصفة من الطبيب أو الصيدلي، وفي حالة استخدمها من ذات نفسك، فيجب قراءة النشرة الداخلية للدواء والالتزام بالمعلومات المرفقة بها.
تنويه هام: لابد من الحذر بأن الأدوية تساعد في معالجة جميع الحالات لمجرد تشابه أعراض المرض، ولكن قد تختلف الحالات عن بعضها، كما أن الجرعات العلاجية يتم تحديدها على حسب سن المريض وحالته المرضية.

منذ القدم كان البشر يعتمدون على الطبيعية في معالجة أوجاعهم، ولكن حديثًا تم اكتشاف العديد من الابتكارات في استخدام الأدوية.

كما يشد المتخصصين والباحثين بعمل تجارب على الحيوانات، قبل ظهور الدواء، ووصفها من خلال الأطباء؛ وإنما حالات سوء استعمال الأدوية، التي قد تظهر على بعض الحالات، لذا من الضروري الانتباه الجيد لمتابعة الطبيب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق