جمال البشرة

توحيد لون الجسم بالليزر

توحيد لون الجسم بالليزر متاح لكل من لديه تدرج في لون البشرة، وخلاياها غير موحة اللون، ويرجع السبب في ذلك إلى وجود بعض التصبغات، أو البقع الداكنة، والتي ينتج عنها العديد من المشكلات في الجلد، أهمها أن اللون يصبح متدرج، وهذا أكثر ما يزعج المصابين بتلك الحالة، وعن تقنية الليزر المستخدمة في علاج هذا العيب المنتشر من عيوب البشرة، سنتحدث بالتفصيل خلال مجموعة من النقاط المحددة، والتي سنورد ذكرها تباعًا بالمقال.

توحيد لون الجسم بالليزر

توحيد لون الجسم بالليزر يعد من بين العمليات المتاحة الآن بمراكز التجميل المتخصصة، كما أنها تقنية عالية الجودة بالعيادات، والمراكز الطبية.



وتلك التقنية تعتمد بشكلٍ كلي وأساسي على نوع من الضوء يطلقه الليزر، ويتم تسليطه بميكانيكية، وآلية معينة لا يستطيع فعلها سوى خبير، أو طبيب مختص سبقت له الخبرة الطويلة مع تلك التقنية المستحدثة ذات الفوائد الكبيرة والكثيرة للجلد.

اقرأ أيضًا طريقة تقشير الوجه بالكريمات.

الطريقة فعالة، وآمنة وتفتح الجلد بدرجةٍ ملحوظة، ولها القدرة على أن تخترق طبقة الجلد العلوية، لتعالج التصبغ المتكون على سطحها.



وحال اختفاء هذا التصبغ، تتوقف الجلسات التي كان الطبيب قد حددها للعلاج، إذ يتم تحديد تعداد الجلسات، والفترة ما بينهما على حسب ما يقره الطبيب لكل حالة.

ما هي الفائدة من توحيد اللون باستعمال تقنية الليزر؟

توحيد لون الجسم بالليزر
توحيد لون الجسم

توحيد لون الجسم بالليزر بات أمرًا شائع، ولكن لا بد من إجراء تلك العملية لدى طبيب الجلدية، والذي يشهد له بالكفاءة في ذلك المجال، وفي التعامل مع تقنية ليست سهلة مثل تقنية وعمل أشعة الليزر.

ومن أهم الفوائد التي يحققها الليزر للبشرة، والجلد ما يلي:

  • تقنية الليزر من أهم أدوارها أنها تفيد في العلاج للأذى، أو التلف الذي قد يصيب البشرة جراء التعرض لأشعة الشمس التي تكون مباشرة.
  • يحسن من الملمس العام للبشرة ككل، ويزيد من نعومتها، ورقتها، علاوة على إكسابها المظهر النضر البراق.
  • تفتيح درجة لون البشرة لما يقرب من درجتين على الأقل.
  • يزيل أي بقعة من البقع التي تصيب البشرة نتيجة الإصابة بالكلف، أو حروق الشمس.
  • يخلص الجلد من أي تكونات للحبوب، ويزيل آثارها، كما يخفف وجود النمش بالجلد حيث يسهم بفعالية في تقشير البشرة.
  • يزيل الهالات السوداء، والتي تعتبر إحدى شكاوى الجلدية المستمرة، والتي انتشرت مؤخرًا بشكل كبير، وملحوظ.

تابع للتعرف على طريقة تقشير الجسم بالخلطات الطبيعية في المنزل.

الأعراض الجانبية لاستعمال ليزر الجسم بهدف توحيد لونه

الكثير من الآثار الجانبية، والتي من الممكن أن يتعرض لها الجسم، وبالأخص إن تم تسليط الضوء الليزري عليه للمرة الأولى، و توحيد لون الجسم بالليزر أثبت الفعالية، ومستويات عالية من الأمان.

فيما عدا بعض الحالات التي قد تأثرت ببعض الأعراض الجانبية، والتي من شأنها أن تؤثر بعض الشيء على معدل النتائج، وسرعتها، ومن أهم تلك الآثار ما يلي:

  • بعض الحالات قد تعاني التورم الجلدي، وقد يستمر الأمر لعدة أسابيع تستدعي وجود الشخص المطبق لتقنية الليزر داخل المنزل لعدة أيام، وغير معرض للشمس.
  • من أكثر مخاطر الليزر شيوعًا هي الحروق التي تصيب الجلد عقب الجلسة الأولى مباشرةً من الليزر، ويعد ضوء الليزر قوي جدًا، وتطويعه، وضبط درجته، والذي يعتمد على كفاءة الطبيب، وخبرته المهنية، والتي يجب أن تكون في أعلى مستوياتها.

هل يتسبب الليزر في أي حكة على الجلد؟

الاعتماد على طريقة توحيد لون الجسم بالليزر يتبعها عدد من الآثار، او الأعراض، والتي قد تزعج المصاب، لكنها لا تستمر لوقت طويل.

ومن بينها شعور الحكة، وهو من أكثر الأشياء المزعجة لمن تقوم باستخدام الليزر في تفتيح الجسم، حيث ينتج عن شعور الحكة ملمس الون الأحمر الملتهب، ويتهيج الجلد بصورة ملحوظة، وهذا العرض يزول، بمجرد استعمال المرطبات التي يوصفها الطبيب.

إليك العلاج الضوئي للبشره| 8 نصائح هامة لتخفيف من أضراره.

أثر الليزر السلبي في بعض الحالات على العين

توحيد لون الجسم بالليزر وفي كل مناطقه متاح وبالأخص علاج الهالات التي تحيط بالعين، ولكن قد تحدث حالة من التقلب الجفني.

وهي من أسوأ الآثار التي قد تحدث للشخص أثناء جلسة الليزر، وتعرف بالشتر الداخلي.

ويمكن لتلك الحالة أن تتفاقم ما لم يتم العرض.وطلب الاستشارة من أخصائي، واستشاري طب العيون، والذي ينصح في تلك الحالة بأن يقوم المريض بإجراء عملية جراحية لمعالجة المشكلة.

المشكلة تحدث للجفن السفلي، وهي حالة تنتج عن استعمال الليزر الاستئصالي، ويندر حدوث تلك الحالة، ولكن نسبة الحدوث موجودة، وعليه يجب اختيار الطبيب الأفضل للحصول على نتيجة جيدة لتقنية الليزر التي هي ذات حدين.

علاقة ليزر الجسم بالتحسس الشمسي

التحسس من الشمس بعد الليزر
العلاقة بين الليزر والحساسية من الشمس

توحيد لون الجسم بالليزر من الطرق الممتازة في الحصول على البشرة الناعمة، الموحدة في لونها، وغير المصحوبة بمشاكل البشرة الدارجة.

إلا أن الليزر بعد استعماله تحدث حالة من حالات التحسس؛ جراء تعرض البشرة للشمس، ويكمن السبب في هذا غلى أن الليزر ما هو إلا قوة ضوئية، وبدرجات متفاوتة يتم تسليطها على حسب نوع البشرة، ودوره إخفاء خلايا الجلد الميت، وإنماء الجلد الجديد، وبروزه نحو السطح.

بتلك الطريقة تكون الطبقة السطحية من جلد البشرة شديدة التحسس لأي نوع من أنواع الضوء، وأهمها ضوء الشمس، لذا وجب الحرص مع الاستعمال للواقي الشمسي بمعدل الحماية الملائم للبشرة.

قد يهمك أيضًا فوائد البقدونس للوجه ولبشرة خالية من التصبغات.

نصائح لحماية البشرة والاعتناء بها عقب توحيدها بالليزر

العناية بالبشرة من بعد خطوة توحيد لون خلايا الجلد كلها بالليزر، يعد من الأمور التي لا مجال فيها للنقاش، إذ أن البشرة عقب جلسات الليزر تصبح رقيقة.

ومتحسسة لأي مؤثر حتى ولو كان تأثيره ليس بالكبير، واستعمال التقنية الليزرية يفرض علينا الالتزام ببعض التعليمات، والنصائح الهامة للحصول على النتائج، وضمان ثباتها لأطول فترة ممكنة، وتلك النصائح يمكننا أن نوجزها بالنقاط التالية:

  • البشرة تكون في حاجة دائمة للكريمات المرطبة، ومن أفضل المرطبات التي يجب الإكثار منها للبشرة المرطبات الطبيعية، وهي التي تنتج عن مواد طبيعية، مثل جل الصبار، أو استعمال أي وصفة ترطيب تحوي مكونات، ومقادير من الطبيعة.
  • حظر التقشير من النوع الكيميائي، واستبداله بالمقشرات من النوع الطبيعي، وذلك مثل الليمون مع حبيبات السكر الناعم الأبيض، وبدوره يكون هذا السكراب من أفضل الوصفات الطبيعية التي تقشر الجلد دون الإحساس بأي عرض جانبي.
  • متابعة البشرة كل فترة مع طبيب جلدية حتى نطمئن أن تقنية الليزر لم تنتج أي أثر سلبي آخر عليها.
  • مراعاة عدم التعرض بشكل مستمر لشعاع الشمس القوي المباشر الذي يتعامد على البشرة، ويتسبب في إحداث لتغيرات قد تؤثر بالسلب على النتيجة التي تم الحصول عليها من ضوء تقنية ليزر الجسم، وبالتالي نرجع إلى مشكلة عدم توحد اللون.
  • ضرورة عدم تعريض سطح الجلد لأي أنسجة خشنة، واستعمال منشفة قطنية خاصة بالوجه لحمايته من أي التهابات، لأن بعد التعرض لليزر الجسم يصبح الجلد أكثر ليونة ورقة، مع مراعاة عدم استعمال أي مواد تجميلية كيميائية تتلف ما عمله الليزر من تنقية للبشرة وتوحيد للونها.

توحيد لون الجسم بالليزر يعد من أهم الموضوعات التي تتساءل عنها الكثير من النساء، رغبةً منهن في أن تكون البشرة أكثر صفاءًا

وباستعمال تلك التقنية يمكنكِ الاستمتاع ببشرة أكثر توهج، وإشراق، ونضارة، وتلك من أهم السمات، والخصائص التي تسعى لها كل امرأة في عالم الجمال.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق