الادوية الطبية

ما هو افضل دواء مدر للبول | 4 من اشهر مدارات البول

ما هو افضل دواء مدر للبول

دواء مدر للبول عبر موقع محيط، نتحدث عنه اليوم، حيث يلجأ العديد من المرضى إلى تناول الأدوية المدرة للبول في الكثير من الحالات المرضية، ولعل من أهم الأمراض التي يلجأ فيها المريض إلى تناول مدرات البول هي احتباس السوائل وارتفاع معدل ضغط الدم، والهدف من تناول مدرات البول هو التخلص من الكمية الزائدة لعنصر الصوديوم في الجسم، وتوجد الكثير من الأمثلة على دواء مدر للبول والتي سنتعرف عليها خلال هذا المقال.

اشهر أنواع دواء مدر للبول

توجد الكثير من أنواع الأدوية التي يمكن استخدامها كمدرات للبول، وجميعها متوفرة بالصيدليات، ومن أمثلة هذه الأدوية ما يلي:-



مجموعة الثيازيد Thiazides

  • تستخدم هذه الأدوية في حالة الإصابة بارتفاع معدل ضغط الدم، وعادةً ما يصفها الطبيب بجانب مجموعة من الأدوية التي تستخدم في علاج الضغط العالي.

مدرات البول العروية Loop diuretics

  • يتم تناول هذه الأدوية في حالة المعاناة من أمراض القلب والكلى أو تورم القدمين، ولا يتم استخدامها عند الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

مدرات البول المستبقية للبوتاسيوم Potassium-Sparing diuretics



  • يتم تناول هذه الأدوية في حالة إصابة المريض بنقص في نسبة عنصر البوتاسيوم في الجسم، وذلك لأنها تساعد على إبقاء النسبة الطبيعية لهذا العنصر في الجسم.

مجموعة Quinazoline

يتم تناول هذه الأدوية عند المعاناة من أمراض الكلى، ويتم اللجوء إليها في حالة عدم قدرة الأدوية الخاصة بالمجموعة الأولى من احداث الشفاء.

مدى كفاءة الأدوية المدرة للبول

تتميز الأدوية المدرة للبول بقدرتها على ضبط معدل ضغط الدم، وبالتالي فهي تساعد في حماية الجسم من الكثير من الأمراض التي يمكن أن تصيبه بسبب ارتفاع ضغط الدم مثل الجلطات أو الأزمات القلبية.

الاثار الجانبية الناتجة عن تناول مدرات البول

دواء مدر للبول
دواء مدر للبول

قد يهمك معرفة: دواء مدر للبول lasix دواعي الإستخدام والأعراض الجانبية للدواء

هناك مجموعة من الأعراض الجانبية التي تظهر على المريض عند تناول الأدوية المدرة للبول وهي:-

  • كثرة الرغبة في التبول.
  • انخفاض مستوى الصوديوم في الدم.
  • الشعور بالصداع المستمر.
  • الإصابة بالدوار والغثيان.
  • الإصابة بالجفاف.
  • الشعور بتقلص العضلات.
  • الضعف الجنسي.
  • الإصابة بالنقرس.
  • فقدان الشهية وخسارة الوزن.
  • الإصابة بحساسية ناحية الضوء.
  • يمكن أن يتعرض المريض لبعض الآثار الجانبية الخطيرة مثل:-
  • ظهور الأورام في كل من الحلق أو الرقبة أو الشفتين أو الوجه.
  • الإصابة بالطفح الجلدي.
  • معاناة عند التنفس.

متى يجب على المريض استشارة الطبيب

يجب اللجوء إلى الطبيب المعالج بشكل فوري عند تعرض المريض لبعض الأعراض التي قد تشكل خطورة على حياته وهذه الأعراض هي:-

  • اضطراب في معدل ضربات القلب.
  • فقدان التركيز وتشتيته.
  • إصابة الشفتين والأطراف بالتمنيل والخمول.
  • تشنجات عضلية مع الشعور بألم شديد.
  • جفاف اللسان والشعور بالعطش المستمر.

قد يهمك معرفة: أفضل علاج للمسالك البولية مجرب وآمن 100 %

نصائح عند تناول الأدوية المدرة للبول

هناك مجموعة من النصائح عند تناول الأدوية المدرة للبول بمختلف أنواعها وهي:-

  • عندما تظهر عليك مجموعة من الآثار الجانبية بعد تناول الدواء لا تقلق، حيث أن الأعراض تختفي بعد فترة من تناول الدواء.
  • تعتبر الأهمية والفائدة التي يحصل عليها المريض عند تناول الدواء المدر للبول أكبر كثيرًا من الضرر الذي تسببه الآثار الجانبية للدواء.
  • يجب على المريض الإلتزام بالجرعة التي يحددها الطبيب.
  • إذا لم يتم الشفاء من الأعراض الجانبية وظل المريض في حالة من التعب المستمر، فإنه في هذه الحالة يجب عليه أن يستشير الطبيب في التوقف عن تناول الدواء ام لا ولا يتوقف عن تناوله من تلقاء نفسه.

مدرات البول الطبيعية

دواء مدر للبول
دواء مدر للبول

هناك مجموعة من الأطعمة التي يمكن أن تعمل كمدرات للبول، وتتميز بعدم وجود أي آثار جانبية عند تناولها مثل الأدوية، واليكم بعض الأمثلة:-

  • البقدونس، حيث يساعد البقدونس في إزالة جميع السوائل التي توجد في الجسم كما أن له القدرة في التخلص على عناصر البوتاسيوم والصوديوم نظرًا لاحتوائه على نسبة عالية من الفيتامينات، كما يساعد في علاج الأورام التي تحدث بسبب احتباس السوائل.
  • الكرنب، حيث يمكنه التخلص من الالتهابات التي تسببها احتباس السوائل، وذلك لأنه يتكون من مادة تسمى الانثوسيانين التي تساعد في ذلك، كما يتميز نبات الكرنب باحتوائه على نسبة كبيرة من الألياف والماء.
  • الثوم، وتعود أهمية تناول الثوم كمدر للبول لكونه يحتوي على أحد المواد التي تساعد في ذلك وهو مادة الاليسين، كما يتميز الثوم باحتوائه على مواد مضادة للأكسدة والتي تساعد في حماية الجسم ضد الأمراض المختلفة، كما يقضي على الالتهابات التي يسببها احتباس السوائل.
  • الزعتر، حيث يعتبر من الأعشاب الهامة جدًا في تنظيف الجسم من خلال طرد جميع السوائل الضارة الموجودة بداخله، ويتم الاستفادة من هذا العشب عن طريق إضافته إلى مختلف أنواع الطعام أو عن طريق تناوله كمشروب من خلال نقع كمية منه في ماء مغلي ثم تصفيته وشربه.
  • البطيخ، حيث يتميز البطيخ بأنه من الفاكهة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الماء مثل العنب والتفاح والموز، حيث تصل نسبة الماء في البطيخ إلى ٩٢ بالمائة، كما يتكون البطيخ من مجموعة من الأحماض الامينية، وهذه الأحماض لها قدرة كبيرة في منع السوائل من الوصول إلى الأنسجة، كما يساعد البطيخ في ارتخاء الأوعية الدموية.
  • المشروبات الطبيعية، وذلك مثل عصير البرتقال والجريب فروت والليمون، ولكن يجب عدم الإكثار منها حتى لا يتم الإصابة بمرض سلس البول.
  • المشروبات الغازية.
  • المنبهات، أيضًا من المشروبات التي تساعد بشكل كبير في إدرار البول مثل الشاي والقهوة، ولكن يجب تناولها بمعدل كوب واحد يوميًا وعدم الإكثار من تناولها.
  • الخيار، وهو واحد من أهم الخضروات التي تتميز بوجود نسبة كبيرة من الماء، وبالتالي فهو من أهم مدرات البول الطبيعية، كما يساعد في علاج التورمات التي تتكون بسبب احتباس السوائل.
  • الكركديه، وتعود أهمية مشروب الكركديه في إدرار البول في كونه من أهم منشطات الكلى، حيث يساعدها على أداء وظائفها بفعالية وبالتالي فهو يساعد في التخلص من جميع السوائل الزائدة في الجسم.
  • مشروب الهندباء، حيث يقوم هذا المشروب بتشيط المثانة وبالتالي فهو يساعد في طرد جميع الماء الزائد خارج الجسم.
  • حبة البركة، وهو من الاعشاب التي يمكن أن تعالج احتباس السوائل في الجسم بشكل فعال، ويمكن تناوله عن طريق إضافته إلى الطعام أو عن طريق شرب المنقوع الخاص به.
  • الشاي الأخضر، يعد من الأعشاب التي تساعد في إدرار البول بشكل فعال، ويمكن تناول كوب واحد منه يوميًا في الصباح، كما يمكن تناول بعض الأعشاب الأخرى مثل اليانسون والزنجبيل.

تعرف على: الادوية الممنوعة لمرضى الضغط وأفضل 6 مكملات غذائية

كما توجد مجموعة أخرى من الأعشاب التي لها القدرة في التخلص من السوائل المنحبسة في الجسم مثل نبات القراص، والكراوية، والفراسيون، والقتاد، و إكليل المروج، واليوشو.

وجميع هذه الأعشاب يتم تناولها عن طريق وضع ملعقة منها في كوب من الماء المغلي والانتظار لمدة عشر دقائق ثم تصفيتها وتناولها.

إلى هنا نكون قد تحدثنا عن دواء مدر للبول، حيث ذكرنا مختلف أنواع الأدوية كما ذكرنا أهمية استخدامه والآثار الجانبية المترتبة على تناول هذه الأدوية.

والتي من الضروري عدم تناولها دون استشارة الطبيب المختص، كما ذكرنا لكم بعض الأطعمة التي يمكن أن تعمل كمدرات للبول بشكل آمن وفعال.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق