ADVERTISEMENT

كيفية التعامل مع الزوجة في بداية الزواج

كيفية التعامل مع الزوجة في بداية الزواج عبر موقع محيط، الزواج سكينة ورحمة، وتحتاج الحياة الزوجية السعيدة إلى عدد من المقومات الأساسية التي يجب أن يتفهمها الزوجين منذ اللحظات الأولى لهم معًا، ولعل كيفية التعامل مع الزوجة في بداية الزواج من أهم الاستراتيجيات التي يجب أن يتفهمها الرجل المقبل على الزواج لضمان الكثير من التصادمات والمشاكل التي تواجه الكثيرين في تلك المرحلة الحرجة من حياة أي زوجين.

كيفية التعامل مع الزوجة في بداية الزواج صورة رقم 2
كيفية التعامل مع الزوجة في بداية الزواج

كيفية التعامل مع الزوجة في بداية الزواج

التعامل مع الزوجة فن لا يجيده الكثير من الرجال للأسف وخاصةً في مقتبل حياتهم الزوجية، تلك المرحلة التي تتطلب من كلا الطرفين نوع من التعامل بطريقة خاصة للتأقلم مع المتغيرات الاجتماعية والنفسية والمادية.ز

ADVERTISEMENT

وللرجل الدور الأكبر في تذليل الكثير من المصاعب والأزمات التي قد يتعرضون لها وذلك من خلال طريقة التعامل مع الزوجة والتي يجب أن تتحلى بالكثير من الود واللطف مع التفاهم واللين ممزوجًا بجرعات كافية من الحب والرومانسية،

وذلك من خلال:

  • المحاولة الدائمة لإيصال رسائل اطمئنان تعزز ثقة الزوجة بنفسها وتقضي على مخاوف الزوجة وقلقها.
  • التعبير عن الحب بصورة مستمرة وبصور مختلفة سواء بتقديم هدية رقيقة أو رحلة مفاجئة أو دعوة لطيفة.
  • إظهار التقدير والامتنان حيال ما تقوم به الزوجة من جهد للتأقلم مع المسئوليات الجديدة المفاجئة لها في بداية الزواج.
  • تقديم التعزيز الإيجابي تجاه أي من سلوكيات الزوجة الجيدة مع بعض العبارات الرومانسية الودودة.
  • مساندة الزوجة عاطفيًا عند مرورها بأي موقف صعبة أو محنة أو حتى في الفترات الخاصة كأيام الحيض.
  • الحرص على مشاركة الزوجة بهواياتها وأنشطتها المفضلة مهما كانت، مع تجنب التقليل منها أو الاستخفاف بها.
  • خلق فرص للتجديد والتخلص من الروتين اليومي الممل لخلق ذكريات جميلة تحفر في ذاكرة الزوجة وتهون عليها أي مشاق أو أعباء في حياتها الزوجية مستقبلاً.
  • التعامل اللائق وإظهار التقدير والحب تجاه الزوجة أمام الآخرين وخاصةً في التجمعات العائلية أو بين الأصدقاء.
  • عدم المبالغة في ردود الأفعال تجاه أي تصرف غير مناسب من الزوجة وتفهم موقفها دون لوم مستمر أو خصام طويل.
  • مشاركة الزوجة في بعض أعباء ومهام الحياة الزوجية من أهم الأمور التي تزرع بنفس الزوجة الود والامتنان لزوجها الأمر الذ ينعكس على سلوكها تجاه زوجها.
  • الاعتناء بالنظافة الشخصية والحرص على المظهر الأنيق الجذاب طوال الوقت.
  • إظهار الاحترام والتقدير لوالدي الزوجة وأهلها في كافة المواقف حتى عند وقوع بعض المشاكل أو الخلافات.
  • احترام رغبات الزوجة ومشاركتها في اتخاذ القرارات المتعلقة بحياتهم الزوجية، وعدم المحاولة لفرض السيطرة والتحكم.

لا تفوت قراءة: الزوجة الصالحة وصفاتها في الإسلام

ADVERTISEMENT

أسباب الخلافات الزوجية في بداية الزواج

تتعرض الكثير من الزيجات إلى بعض الصعوبات التي تولد لدى الطرفين شعورًا بالإحباط وهم والتي قد تصل إلى التفكير في انهاء الحياة الزوجية بشكل كبير.

وذلك خلال السنة الأولى لاجتماع الزوجين في بيت واحد وبداية التعرف كلٍ منهم على طباع الأخر وأسلوب حياته،

وتتوقف فترة استمرار تلك المشكلات على قدرة كلاً منهم في تفهم الأخر والتعاون معه للمرور بتلك الأزمات بسلام،

ولعل من أهم أسباب تلك الخلافات:

  • تهرب كل طرف من تحمل المسئولية الملقاة على عاتقه، وارتفاع سقف التوقعات من كل طرف بالنسبة لواجبات الطرف الأخر.
  • سير الحياة الزوجية على وتيرة واحدة مما يغلفها بحالة من الروتينية المملة التي تفسد على الزوجين الاستمتاع بتلك الفترة.
  • غياب لغة الحوار ووجود فجوة بينهم، توقعهم فريسة للتصادم ومحاولة إثبات السيطرة من كل طرف تجاه الأخر.
  • عدم بذل القدر الكافي من الجهد من قِبل الزوجين أو أحدهما للتأقلم مع طباع الطرف الأخر والتكيف مع متطلباته.
  • صدمة الزوجين أو أحدهما من المهام الزوجية وكم الواجبات المطلوبة منه بعد الزواج، مع غياب المشاركة والتقارب بينهم.
  • تدخل الأهل من الطرفين في أسلوب إدارة الزوجين لحياتهما الزوجية وتعاملهم معًا في اعتقاد بأن الزوجين لا يمتلكان الخبرة الكافية لذلك.
  • تحمل الكثير من الأعباء المالية لتأسيس الحياة الزوجية والتي توقع الزوج تحت ضغط نفسي وعصبي كبير، يظهر في تصرفاته وانفعالاته تجاه زوجته.
  • وجود بعض المشاكل في العلاقة الحميمة من أهم المنغصات التي تنعكس على الحالة النفسية والعاطفية لدى الزوجين.

شاهد أيضًا: ما هي كيفية التعامل مع خيانة الزوج بالهاتف

كيفية التعامل مع الزوجة في بداية الزواج صورة رقم 4
كيفية التعامل مع الزوجة في بداية الزواج

مشاكل العلاقة الحمية أول الزواج

مشاكل العلاقة الزوجية من أهم المنغصات التي تنعكس على حياة الزوجين وتحدث فجوة كبيرة بينه، وخاصةً في الأيام الأولى من حياتهم الزوجية

وقد تنتج تلك المشاكل عن عدد من العوامل التي يجب العمل على التغلب عليها أول بأول للتخلص منها.

ومن أهم أسباب تلك المشكلات عدم خبرة الزوجين في التعامل مع الطرف الأخر مع وجود نوع من الخجل خاصةً من قِبل الزوجة،

كما أن ضعف الثقة بالنفس وعدم الرضا على شكل الجسم من أهم أسباب هروب الزوجين من العلاقة أو القيام بها دون الوصول إلى الشكل الأمثل لها، بالإضافة إلى القلق والخوف من الألم أثناء العلاقة؛ وعلاج تلك المشكلات يجب:

  • إقامة حوار ودي وصريح بين الوجين لإزالة التوتر وكسر حاجز الخجل بينهم.
  • الحرص على النظافة الشخصية للزوجين لعدم وجود أي تنافر بينهم.
  • الاهتمام بمقدمات الجماع والدخول إلى العلاقة الزوجية بشكل تدريجي.
  • اللجوء إلى أحد المختصين للحصول على الاستشارة بما يلائم طبيعة المشكلة وحالة الزوجين.
  • البعد عن التفكير السلبي والأفكار الخاطئة عن العلاقة الزوجية.

نصائح بداية الزواج

الاختيار الصحيح من كل طرف لشريكه في حياته المستقبلية هو أول النصائح التي يعود أثرها بشكل كبير وواضح على الحياة الزوجية ككل وفي بداية الزواج بشكل خاص، ومن أهم النقاط التي تنعكس بالكثير من الإيجابية على حياة الزوجين الجديدة:

  • الاستعانة بالله أولاً والدعاء المستمر بإصلاح ذات البين والتوفيق، مع اللجوء إليه تعالى عند مواجهة أي صعوبات أو مشاكل.
  • وضع حدود لأي تدخلات خارجية سواء من الأهل أو الأصدقاء المقربين في حياة الزوجين.
  • تحديد أوقات خاصة وثابتة للحوار والتفاهم بين الزوجين في جو من الود والاحترام والمرح أيضًا.
  • الاهتمام بمشاركة كل طرف للمزيد من الوقت مع الطرف الآخر للتقارب الفكري والعاطفي بينهم.
  • البعد عن النقد السلبي المستمر المتبادل بين الزوجين مهما كانت الأسباب، وخلق نوع من الحوار الإيجابي بدلاً منه.
  • البعد التام عن الألفاظ الجارحة أو السباب وقت الخلاف مهما كانت صعوبة الموقف، حتى لا يترك ذلك أثر بالنفس يصعب تجاوزه فيما بعد.
  • تجنب تراكم المشاعر السلبية والتعبير عن كل ما يغضب كل زوج من زوجه أول بأول، لتفادي انفجار تلك التراكمات في أي موقف من المواقف.

في ختام حديثنا عن كيفية التعامل مع الزوجة في بداية الزواج، فإن الصبر وبذل المزيد من الجهد لتفهم عادات شريك الحياة وأسلوب حياته،

مع تقبل أرائه وتقلباته بصدر رحب هو الأساس المتين لقيام حياة زوجية على قدر كبير من السعادة والاستقرار، لا تخلو من المشاكل والخلافات ولكن تصمد أمامها وتجتازها بسهولة.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق