ADVERTISEMENT

عاصمة ايرلندا الشمالية

عاصمة ايرلندا الشمالية من بين المدن الموجودة بأيرلندا الشمالية، والتي تتبع المملكة المتحدة، وتقع أيرلندا الشمالية بمنطقة الشمال الشرقي بجزيرة أيرلندا، وهي دولة، أو مقاطعة كما يطلق عليها الكثير من الجغرافيين، وتعد أيضًا واحدة من مستعمرات المملكة المتحدة.

عاصمة ايرلندا الشمالية
عاصمة ايرلندا الشمالية

عاصمة ايرلندا الشمالية

تعد مدينة بلفاست هي العاصمة لمقاطعة أيرلندا الشمالية، والتي تصل مساحتها لنحو 51 كيلو متر مربع، وتشغل تلك المساحة من حجم المساحة الكلي لأيرلندا الشمالية، وبارتفاع يصل ل 3 م فوق مستوى سطح البحر.

ADVERTISEMENT

وتصنف كأكبر مدينة بداخل أيرلندا الشمالية، وتقع من حيث مكانتها بالمرتبة الثانية بعد جميع مدن المملكة البريطانية.

اقتصاد المدينة بلفاست

من ناحية أخرى، فقد حصلت على تصنيف بأنها من بين المدن الأخطر على مستوى العالم حيث يعلو مستوى ارتكاب الجرائم فيها إلى حد كبير، حيث تبلغ نسبتها ما يعادل واحد وثلاثين 31 بالمائة.

ومن الجدير ذكره أن مدينة بلفاست لها شهرتها في مجال التصنيع، حيث تعتبر من بين أهم المراكز التي تمتلك أسس تصنيع الصواريخ، والطائرات، وفيها يقع المقر الرسمي لحكومة أيرلندا الشمالية.

ADVERTISEMENT

تمكنت مدينة بلفاست وبالتحديد عام 2020 م على  أن تحصل على تصنيف بمستوى متميز لتكون من بين مدن فئة جاما بلس، وقد حققت هذا المستوى المتميز في تقييمها ما بين مختلف مدن العالم.

حيث أنها من المدن التي تسعى إلى النمو الاقتصادي الأفضل، ولا تزال بلفاست مستمرة في مسايرة الركب العالمي للتقدم بشتى مجالات الحياة.

ويسهم الاقتصاد قوي في العاصمة بلفاست في الكثير من التطوير، والتأسيس لدعائم الاقتصاد في أيرلندا الشمالية بوجه عام، وذلك بسبب تنوع الصناعات، ومختلف النشاطات الصناعية والتجارية.

والكثير من أنواع الصناعات التحويلية، هذا بالإضافة لقطاعات المدينة الخدمية المتميز، والذي يعد عامل من بين أهم عوامل النمو الاقتصادي فيها، ومن بين تلك الخدمات المهمة أنواع الخدمات المصرفية، والتعليمية، والخدمات القانونية، والعديد من المرافق الخدمية الأخرى الموجودة في العاصمة بلفاست.

لا تفوت فرصة مشاهدة: أين تقع مدينة لندن الشرقية واهم المعالم بها

موقع العاصمة بلفاست وعدد سكانها

تقع المدينة بأيرلندا الشمالية، وبالقرب من المصب النهري لاجان، وتطل على البحيرة بلفاست، وتقع مطلة على ساحل طوله ممتد حتى 13.7 كم، وتعد من المدن الكبرى بأيرلندا الشمالية، وعدد سكانها يصل ل 274.770 نسمة.

المعالم الأشهر في بلفاست

تيتانك بلفاست

  • وهو تصميم معماري مذهل، ويأخذ تصميم السفينة تيتانيك، ويحتوي عروض تاريخية مذهلة.

متحف ألستر

  • ويضم مجموعة من أهم المعروضات التاريخية.

مجلس المدينة

  • من المباني الكلاسيكية، ومبني من نوع أحجار البورتلاند البيضاء.

الحدائق النباتية

  • وهي من المساحات الخلابة الخضراء، والمتنفس الطبيعي لكل المتواجدين بالمدينة.

قد يهمك أيضا التعرف على: ما الفرق بين بريطانيا وإنجلترا والمملكة المتحدة؟؟

عاصمة ايرلندا الشمالية
عاصمة ايرلندا الشمالية

الحياة في أيرلندا الشمالية

تعتبر الحياة بأيرلندا الشمالية عبار عن مجموعة من النشاطات التي تتم وفق ما يسعى له السكان، والاهتمام الأكبر فيها يكون موجه للتعليم والصحة، والنقل حيث تعد تلك القطاعات من أهم دعائم الحياة في أيرلندا الشمالية، و في أي بلد.

وقد وصف المؤرخون تلك المنطقة بكونها أوروبا الأطلسية، وعن أهم مناحي الحياة فيها نتحدث بالتفصيل:

يعد التعليم بأيرلندا الشمالية  من النوع الأكاديمي، والتعليم فيها متأثر باتجاهات أخرى للتعليم بأماكن تتبع المملكة المتحدة، ومن أهم الجامعات فيها جامعة بلفاست، وجامعة أولستر.

تقع مسؤولية توفير كل الخدمات الصحية على جهة وزارة الصحة، توجد بجامعة كوينز في أيرلندا الشماية كلية طبية متميزة، وتشتهر بتصديرها لكوادر طبية مؤهلة بأفضل الإمكانيات.

خدمة وسائل النقل موجودة فيها، وبأفضل مستوى، وتوجد شبكة نقل متميزة موجودة في أيرلندا الشمالية، وتربط ما بين مختلف أنحائها ومن أهم وسائل النقل نوع النقل البحري حيث تتوفر من خلاله خدمة شحن متميزة.

ويكون من خلال كولورين ووارن، كما يمكن أن ينتقل مختلف الركاب بطريق لارن- بلفاست بريًا، ومتاح أفضل الخدمات الجوية، والمتاحة عبر خطوط أيرلندا الشمالية ومنها مطار بلفاست.

ومن الجدير ذكره أن منطقة أيرلندا الشمالية تقع بشكل مركزي بجزيرة أيرلندا، وهو ما جعلها من المناطق التي كانت مزدهرة من حيث نشاط الصناعة، وازدادت في تلك الفترة قوة ترابطها بالجمهورية الأيرلندية.

وهو ما جعل نشاطها الصناعي أفضل، إلى أن تراجعت مستويات نموها الاقتصادي بسبب نشوب بعض الخلافات والاضطرابات التي سدت حكمها بالنصف الثاني للقرن العشرين، ولكن سرعان ما استعادت مكانتها عام 1990 م.

عاصمة ايرلندا الشمالية تعد من بين أفضل المدن المتواجدة في تلك الدولة، والتي تعد من بين الدول التي تتواجد على الجزيرة الأيرلندية، وتتبع المملكة المتحدة، ونتيجة لانقسام أيرلندا استقلت أيرلندا الشمالية، وأصبحت دولة لها كيانها الخاص.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق