ADVERTISEMENT

القمح والشعير المستنبت

القمح والشعير المستنبت وطريقة الحصول عليه أصبحت محل بحث الكثير من المزارعين ومربي المواشي، فعلى صعيد المزارعين فهم يرغبون في زراعة محاصيل زراعية مختلفة وعلى صعيد المربين فهم يودون أفضل علفًا وأقله في السعر خاصة بعد ارتفاع أسعار الأعلاف، يعد الشعير المستنبت إحدى البدائل الرائعة لتسمين المواشي إضافة إلى فوائده التي تعود على الإنسان بالتبعية وسعره القليل وعدم الحاجة لأدوات وخطوات معقدة من أجل الحصول عليه.

القمح والشعير المستنبت

بدأ استنبات الشعير في ثلاثينيات القرن العشرين حيث فكر العلماء في استحداث طريقة للزراعة دون تربة واعتماد فقط على المياه الغنية بالمغذيات الضرورية، وتم استخدام هذه الطريقة على نطاق واسع من قبل كثير من الدول لزراعة منتجات غذائية مختلفة.

ADVERTISEMENT

يتم استنبات الشعير في غرف ذات مواصفات خاصة وبظروف معينة للحصول على علف عالي القيمة الغذائية ويحتوي على البروتين بنسبة عشرين بالمائة، يمكن إنتاج طن من العلف عند استنبات الشعير في غرفة بمساحة خمسين مترًا مربعًا.

تُنقع حبوب الشعير في أوعية خاصة لمدة اثنتي عشرة ساعة، ثم تُزرع في غرف مقسمة لثمانية أجزاء لمدة أسبوع، ويكون الإنتاج الناتج من مائة وعشرين كيلو جرام من حبوب الشعير هو طن من العلف.

توفر عملية الاستنبات مساحة واسعة من الأراضي التي تتم زراعتها سنويًا بالبرسيم، ونستفيد من هذه المساحات في زراعة حبوب القمح. 

ADVERTISEMENT
القمح والشعير المستنبت
القمح والشعير المستنبت

لا تفوت فرصة مشاهدة: أضرار شرب الشعير المغلي وفوائده بالتفصيل

خطوات الشعير المستنبت

يمكن استنبات الشعير بطريقة بسيطة في المنزل من خلال الخطوات التالية:

  • تُنقع حبوب الشعير في المياه لمدة عشر ساعات لضمان تعقيمها.
  • تصفى الحبوب بعد ذلك وتُترك في الهواء الطلق لمدة ساعة حتى تفقد جزءًا من ليونتها ورطوبتها.
  • نحضر وعاء مثقبًا ونضع فيه حبوب الشعير لمدة تتراوح بين ١٢ إلى ٢٤ ساعة ونتأكد من أنه مغلق.
  • يراعى جفاف الحبوب حتى تحصل على فرصتها في إنبات جذور خارجية في محاولة الوصول للمياه.
  • تُفرد الحبوب على طاولات ويوضع عليها قطعة رطبة من القماش، ولا ينصح بتكديس حبوب الشعير المغطاة حتى لا تتعفن.
  • بعد انقضاء مدة اثنتي عشرة ساعة يغسل الشعير ويصفى.
  • تستمر في عملية غسل الشعير ثلاث مرات في اليوم حتى تبدأ البراعم في الظهور.
  • تستخدم هذه البراعم عند وصولها للطول المناسب في تعليف المواشي.

فوائد الشعير المستنبت للإنسان

عند استخدام القمح والشعير المستنبت كعلف للحيوان فذلك يوفر الكثير من المزايا للإنسان والتي من أهمها:

  • احتواء الشعير المستنبت على أحماض آر إن إيه ودي إن إيه التي تزيد من خصوبة الحيوانات وقدرتها على إنجاب التوأم وزيادة الثروة الحيوانية.
  • يدعم مناعة الحيوان لأنه يحتوي على مادة التوكوفيرول، وفي هذه الحالة لن تحتاج للذهاب إلى الطبيب البيطري كل فترة.
  • تعمل مادة التوكوفيرول على رفع المناعة وتضمن لك تناول لحم صحي وشهي.
  • يعمل الشعير المستنبت على تغذية الماشية نظرًا لاحتوائه على معادن مثل البوتاسيوم والماغنسيوم والزنك والحديد والفوسفور.
  • يتفوق على الشعير الجاف في احتوائه على نسبة ثلاثين في المائة من إنزيمات مدرة للحليب في الماشية.
  • يمكن الاعتماد عليه كمصدر لتغذية الحيوانات بشكل أساسي، وبالتالي تقل مصروفات التغذية ويزيد الربح بالمقابل.
  • ينشط الغدة النخامية ويحفزها لإنتاج هرمونات إفراز اللبن مثل البرولاوكتين.
  • غني بالفيتامينات مثل فيتامين سي، فيتامين ب، فيتامين ه‍ وبروتينات وأحماض أمينية مهمة للجسم.
  • نظرًا لغناه بالمحتويات المغذية للماشية، فإن اللبن الناتج عنها يكون غنيًا بالمواد المفيدة التي تعمل على تغذية الإنسان.
  • يعمل على زيادة كتلة اللحم في الحيوان فيكون أكثر وزنًا وأعلى سعرًا.
  • إضافة إلى ذلك فهو يمنع تراكم الدهون في الجسم.
  • يدعم الحيوان من كافة النواحي سواء صحته الجسدية أو جودة لحمه ويقوي أسنانه وحوافره.
  • يربح التجار من ورائه الكثير حيث ينفقون مبالغ قليلة عند استخدام الشعير المستنبت في تغذية الحيوان ثم يبيعونه بسعر أعلى.
  • يوفر للييئة المزيد من مساحات الأراضي التي يمكن استخدامها في زراعة محاصيل أكثر أهمية.
  • إضافة إلى توفير كميات هائلة من المياه المستخدمة في زراعة الشعير.
القمح والشعير المستنبت
القمح والشعير المستنبت

قد يهمك أيضا التعرف على: أضرار الشعير على الكلى

فوائد استنبات الشعير للدواجن

يعد الشعير المستنبت من البدائل الرخيصة لأعلاف الدواجن الغالية، فهو يحتوي على كل المغذيات الضرورية للدواجن إضافة إلى أنه غني بالطاقة، ويتم استخدامه بعد طحنه ونقعه للتأكد من أنه مناسب للماشية ولن يضرها.

الشعير المستنبت للغنم

أصبح استخدام الشعير المستنبت لتسمين الحيوانات من الطرق الحديثة التي تساعد في تغذية المواشي ومنحها العناصر التي تحتاج إليها وتحسين إنتاجيتها من اللحم واللبن وبالتالي يحصل الإنسان على وجبة صحية من اللحم.

وانتشرت هذه الطريقة في المناطق التي تعاني من نقص الأراضي التي يمكن زراعتها إضافة إلى عدم توفر مصادر المياه الكافية، فيكون الحل في غرف استنبات القمح والشعير والتي تعطي نتيجة أفضل حتى من الزراعة التقليدية.

ويستخدم الشعير الناتج في تغذية المواشي والأغنام والدواجن.

تنبيت القمح للسرطان: أُجريت العديد من الدراسات التي أثبتت احتواء القمح المستنبت على مواد مضادة للأكسدة، وبالتالي تعمل على محاربة الخلايا السرطانية، وقد استُخدم نبات القمح في علاج سرطان الفم واللوكيميا.

عيوب الشعير المستنبت

لا توجد عيوب واضحة في الشعير المستنبت فهو يمتلك من الفائدة أكبر من الضرر، لكن يجب الانتباه إلى أن الشعير المستنبت الذي تستغرق زراعته وقتًا أكبر من المتوقع يكون متعفنًا ويضر بالحيوان ثم الإنسان بالتبعية.

وعلى الرغم من اتفاق الكثير على أن الشعير المستنبت هو بديل جيد للأعلاف إلا أن نسبة أكبر من الأشخاص يرون أنه يجب إمداد الدواجن والماشية بأنواع مختلفة من الأعلاف.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق